رونالدو

هدف رونالدو بعنوان "لقد عدت إليكم من جديد"

السبت ١١ سبتمبر ٢٠٢١ ١٩:٠٠

وُجِد أولد ترافورد لمثل هذه اللحظات، حين سجل كريستيانو رونالدو هدفه الأول بعد عودته إلى مانشستر يونايتد.

شعرت الجماهير بالنشوة وعمت الفرحة جنبات الملعب، مع ترقب كل مرة يلمس فيها الكرة. كانت الأجواء رائعة وكانت الجماهير حماسية للغاية، إنها مباراة لا تنسى لكل من حضر في أولد ترافورد اليوم.
عندما أخطأ في بعض الكرات أمام جماهير المنافس وتلقى بعض السخرية، كان يرد بابتسامة. لقد علمت حينها أنه سيرد بالتسجيل بلا أدنى شك.
هناك أسلوب يميز طريقة لعب رونالدو عن غيره، دائمًا في المقدمة ويبحث عن طرق للوصول إلى المرمى. مع اقتراب الشوط من نهايته، بدا أن الشوط الأول سيمر بدون أن يسجل رقم 7.
سدد ماسون جرينوود ليجرب حظوظه من على منطقة الجزاء بقدمه اليسرى وتصدى لها فريدي وودمان ولكنها ارتدت بشكل خاطيء. لتصل إلى كريستيانو الذي توقع ارتداد الكرة بخبرة كبيرة، كما يفعل كل مهاجم عظيم.
لقد تحرك بين مدافعي نيوكاسل بخفة شديدة، حتى أن البعض قد يقول إنها مصادفة. ولكن في الواقع، كان كل ذلك بسبب تحركه وتوقعه الرائع لمسار الكرة.
لسوء الحظ، في الوقت الحالي، يتم انتظار قرار حكم الفيديو، لكن يبدو أننا جميعًا نحتفل بالهدف ولا نلتفت لذلك. من فضلك سيدي الحكم لا تفسدها! طار في الهواء عالياً بالقرب من الصحفيين ولكنه اقترب أكثر من مشجعي المنافس الذين سخروا منه من قبل. ثم صرخت الجماهير بصوت عالٍ "Siiiiuuu" في مسرح الأحلام لأول مرة. لن تكون آخر مرة، لأنه بالطبع، سجل هدفه الثاني في الشوط الثاني.
كان بإمكانك أن تسمع "فيفا رونالدو" وهي تدوي بينما كان المشجعون يشقون طريقهم إلى الردهة لتناول المشروبات والوجبات الخفيفة بين الشوطين، وأيضًا لمشاهدة الهدف مرة أخرى على التلفزيون.
مهما حدث هنا، فإن هدف رونالدو الأول ضد نيوكاسل كان لحظة الذروة في مانشستر يونايتد، لحظة كريستيانو رونالدو، التي ستبقى في الذاكرة للأبد. لقد بدأ العمل...
الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المحرر ولا تمثل بالضرورة آراء نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة