دي خيا

دي خيا يتحدث عن تصديه المذهل لضربة الجزاء

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١ ١٨:٣٢

خرج ديفيد دي خيا سعيدًا بعد أن أصبح بطل مانشستر يونايتد في اللقاء الذي انتهى بالفوز بنتيجة 2-1 على وست هام يونايتد.

توجه كل الأنظار نحو الحارس الدولي الإسباني عندما حصل أصحاب الأرض على ركلة جزاء متأخرة مثيرة للجدل، وحصلوا على فرصة لتحقيق التعادل.

كان يونايتد قد تقدم قبلها بلحظات فقط بتسديدة جيسي لينجارد الرائعة في الدقيقة 89 وعندما أشار الحكم مارتن أتكينسون إلى نقطة الجزاء بعد تأكيد حكم الفيديو لمسة يد من لوك شاو، شعر الجميع بالقلق والإثارة.

في ملعب سيطرت عليه الدراما في دقائق اللقاء الأخيرة، ظل دي خيا هادئًا وتصدى ببراعة لركلة الجزاء التي نفذها مارك نوبل.

وقال دي خيا لـ MUTV: "لقد كان اللقاء جنونيًا بعض الشيء في نهايته، سجل جيسي لينجارد هدفًا رائعًا، ثم كان الحظ لجانبهم في احتساب ركلة جزاء لهم في نهاية المباراة".

"لقد قاموا بإجراء تبديل [إشراك نوبل كبديل] لذا كان الأمر غريبًا بعض الشيء. في النهاية، قمت بالتصدي للكرة، وعدنا بالنقاط الثلاث، ثلاث نقاط مهمة جدًا بالنسبة لنا، لذلك أنا سعيد للغاية".

في مقابلة أخرى مع قناة سكاي سبورتس، أوضح دي خيا وجهة نظره بشأن ركلة الجزاء.

وقال: "رأيت [ديكلان] رايس يحمل الكرة، لذلك كنت أتوقع أن يسدد ركلة الجزاء".

"ثم رأيت نوبل أمام الكرة. كانت هذه هي اللحظة الأخيرة من المباراة وتصديت للكرة.

"كل ما كنت أفكر فيه هو التصدي فقط الكرة، وإنقاذ ركلة الجزاء، ومساعدة الفريق على الفوز. من الصعب دائمًا اللعب هنا ضد وست هام، لذلك نحن سعداء حقًا".

بينما احتفل دي خيا بركلة الجزاء، بعد قلق استمر لفترة قصيرة للتأكد ما إذا كان قد بقي على الخط، لكن عقب صافرة النهاية مباشرة، انطلق زملائه في الفريق لتهنئته هم وطاقم التدريب بينما اندفع المشجعون في احتفالات صاخبة خلف الفريق.

قال دي خيا عن تلك اللحظة: "إنها لحظة مذهلة".

"من الصعب وصف التصدي لركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من المباراة بالكلمات، وجعل الفريق يفوز، وجميع المشجعين، وزملائي، والجهاز الفني، كلنا معًا كفريق نحتفل، كان أمرًا رائعًا".

"أعتقد أننا تعاملنا بشكل جيد للغاية بعد الهزيمة في دوري الأبطال. توحدنا، و قاتلنا حتى النهاية. قلنا في غرفة الملابس أننا جئنا إلى هنا للحصول على النقاط الثلاث وفعلنا ذلك، لذلك نحن حقًا سعداء".

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة