click to go to homepage
اريك

إصرار بايلي، لينجارد

توقيت مباراة السبت في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بمسمى الإمارات جاء ملائمًا للغاية للاعبي يونايتد، والذين يصرون على القيام بردة فعل عقب هزيمة الفريق أمام إشبيلية في دوري الأبطال وهي الهزيمة التي نتج عنها توديع يونايتد لكبرى البطولات الأوروبية.

وكان يونايتد قد تعرض لهزيمة صادمة بنتيجة 2-1 في أولد ترافورد ليلة الثلاثاء، وذلك بفضل ثنائية البديل وسام بن يدير الحاسمة في الشوط الثاني وبعدها قلص لوكاكو الفارق إلى هدف قرب نهاية المباراة.

أشخاص أمثال مورينيو، ماتيتش ولوكاكو تحدثوا جميعًا إلى وسائل الإعلام عقب صافرة نهاية المباراة، من أجل التعبير عن شعورهم بالإحباط وكذلك للإشارة إلى أهمية مباراة نهاية هذا الأسبوع في كأس الاتحاد.

والآن، فقد قام العديد من اللاعبين باستخدام حساباتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل طمأنة مشجعي يونايتد بأن مسألة خروج الفريق من دوري الأبطال قد نتج عنها حالة كبيرة من الحماس داخل غرفة خلع الملابس.

“نطلب من المشجعين أن يسامحونا عقب خروجنا من البطولة،” لاعب قلب دفاع يونايتد إيريك بايلي مغردًا إلى متابعيه. “الليلة الماضية كانت فظيعة وعلينا أن ننتبه وأن نحرص ألا تتكرر مثل تلك الليلة مرة أخرى. أمر مؤلم، ولكن علينا أن نعود إلى مسارنا السليم، وأن ننفض غبار الهزيمة، وأن نتطلع إلى الأمام.”

جيسي لينجارد، والذي لعب لمدة 77 دقيقة في مباراة الثلاثاء، نشر قائلاً: غاضب. حزين. متألم. محبط. تسيطر علي الكثير من المشاعر، ولكن مسألة إدراكي بمدى قوة العلاقة بين النادي، المشجعين واللاعبين توضح لي أننا يمكننا أن نتحد خلال فترات النجاح والفشل وأننا يمكننا أن ننتفض من جديد.”

ماركوس راشفورد، والذي تأثر بشدة عقب نهاية مباراة إشبيلية، وجه هو أيضًا تلك الرسالة إلى المشجعين: “أخفقنا الليلة الماضية، وبالتالي فقد تجرعنا مرارة النتيجة! علينا أن ننتفض مرة أخرى يوم السبت.”

تصحيح سوء الفهم

خلال حديثه إلى بي تي سبورت ليلة الثلاثاء، عقب لوكاكو على المشاهد التي رآها في غرفة ملابس فريقه عقب صافرة نهاية المباراة حيث أقر الهداف البلجيكي بأن العديد من اللاعبين ظهرت عليهم علامات الحزن الشديد بسبب النتيجة، وفي المقابل فقد توارى آخرون بسبب الإحباط.

لوكاكو أوضح ما الذي يقصده من هذه التعليقات خلال نفس المقابلة، ولكن ذلك لم يمنع مع الأسف الصحف من أن تقوم بنشر عناوين رئيسية لها تضمنت أخبارًا غير حقيقية بأن لوكاكو وجه النقد لزملائه في الفريق.

اللاعب البالغ من العمر 24 عامًا قام بمعالجة الموقف عبر إنستاجرام وأصدر البيان التالي: “لن يحدث أبدًا أن أقوم بانتقاد زملائي في الفريق،” كان هذا ما نشره لوكاكو. “إخفاء وجهك عندما تكون متضايقًا في غرفة خلع الملابس أمر طبيعي... النتيجة مؤلمة ولكننا نمثل @manchesterunited وسوف ننتفض مرة أخرى بكل تأكيد بفضل مساندتكم! لدينا مباراة أخرى مقبلة، وقد حان الوقت لكي نستعد لتلك المباراة! لقد أحرزت الآن 200 هدف في مسيرتي برغم صغر سني ولكن الوقت قد حان لإضافة الألقاب لمسيرتي... لذلك علينا أن نقوم بمزيد من العمل الجاد.