ماركوس راشفورد يحتفل

نقاط النقاش من فوز يونايتد على توتنهام

السبت ٣٠ أكتوبر ٢٠٢١ ٢٢:١٨

عاد مانشستر يونايتد إلى طريق الانتصارات بالفوز على توتنهام بثلاثة أهداف دون رد في لندن في الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

بعدما ألغى الحكم هدفًا لصالح أصحاب الأرض بداعي وجود المدافع كريستيان روميرو في موقف تسلل، استطاع كريستيانو رونالدو أن يضع يونايتد في المقدمة بتسديدة رائعة في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، أضاف إدينسون كافاني الهدف الثاني من صناعة رونالدو، ثم اختتم البديل ماركوس راشفورد ثلاثية يونايتد في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة.

في السطور التالية، نستعرض أبرز نقاط النقاش من المواجهة التي استضافها ستاد توتنهام…

أسس صلبة

كثير من الأح��ديث قبل المباراة كانت تدور حول قرار أولي جونار سولشاير باللعب بثلاثة أو خمسة مدافعين، علمًا بأن يونايتد لم يلعب بخطة مشابهة منذ ما يقرب من عام، وأحيانًا يكون من الصعب تغيير خطة اللعب. ولكن العمل الجاد الذي قام به اللاعبون في التدريبات في كارينجتون على مدار الأسبوع وعودة رافاييل فاران إلى التشكيل الأساسي أتت ثمارها، ولم يستطع ثلاثي هجوم توتنهام المكون من هاري كين وهيونج-مين سون ولوكاس مورا تهديد مرمى يونايتد، ليخرج الفريق بشباك نظيفة للمرة الثانية هذا الموسم.

مردود قوي من الظهيرين

اللعب بثلاثة مدافعين ولاعبين في وسط الملعب يتطلب من الظهيرين بذل جهد كبير في تغطية المساحات، ومن جانبهما، لم يخيب آرون وان-بيساكا ولوك شاو ظن سولشاير فيهما. وبينما كان وان-بيساكا أفضل لاعب في يونايتد في الشوط الأول، كان صاحب القميص رقم 23 هو من مرر الكرة إلى برونو فيرنانديز قبل أن يهدي الأخير تمريرة حاسمة لكريستيانو رونالدو ليسجل منها هدفنا الأول.

تفاهم المهاجمين

قبل مباراة اليوم، كان مجموع الأهداف التي سجلها كريستيانو رونالدو وإدينسون كافاني قد بلغ 1218 هدفًا، ولكن هل كان من الممكن أن يقود اللاعبان اللذان يبلغ مجموع عمريهما 79 عامًا خط هجوم يونايتد سويًا؟ الإجابة جاءت صريحة في 90 دقيقة في ستاد توتنهام، حيث سجل رونالدو الهدف الأول وصنع الهدف الثاني الذي حمل توقيع كافاني، والذي كان قد تخلى عن القميص رقم 7 لصالح زميله البرتغالي بعد انتقاله ليونايتد في الصيف الماضي.

قرن من الأهداف في شباك توتنهام

حمل الهدف الذي سجله إدينسون كافاني في مباراة اليوم الرقم 100 ليونايتد في شباك توتنهام في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويعد الفريق اللندني رابع فريق يستقبل قرنًا من الأهداف من يونايتد بعد نيوكاسل وإيفرتون ووستهام. الجدير بالذكر أن انتصار اليوم هو السابع والثلاثين ليونايتد على توتنهام في 59 مباراة جمعت الفريقين في الدوري الممتاز منذ عام 1992، في حين خرج الفريق العاصمي فائزًا في 10 مناسبات فقط.

دعم جماهيري رائع

لا يخفى على أحد الدعم الجماهيري الكبير الذي يحظى به مانشستر يونايتد في جميع المباريات، والذي لم يتوقف حتى بعد الخسارة القاسية أمام ليفربول في الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي. وفي مباراة اليوم، علا صوت جماهير يونايتد في الشوط الثاني من المباراة بعد شوط أول لم يشهد تفوق فريق على الآخر، وتغنى أنصار الشياطين الحمر بالمدرب أولي جونار سولشاير قبل أن يتحول هتافهم إلى إدينسون كافاني بعد تسجيله هدفنا الثاني. يا له من إحساس رائع أن تكون شاهدًا على فوز يونايتد خارج الديار!

موصى به: