click to go to homepage
فريد

فريد متلهف للنجاح في يونايتد

Share With

فريد المنضم ليونايتد خلال الصيف يمتلك كل ما هو مطلوب لكي يصبح لاعبًا ناجحًا في مانشستر يونايتد، وذلك وفقًا لجيلبرتو سيلفا اللاعب البرازيلي السابق الذي فاز بكأس العالم مع منتخب بلاده.

وكان اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا قد أتم إجراءات انتقاله إلى يونايتد من صفوف شاختار دونيتسك الأوكراني يوم 21 يونيو وقد أشار مورينيو بالفعل إلى أن انضمام اللاعب سوف يسهم بشكل كبير في تطوير خط وسط الفريق خلال موسم 2018/19.

فريد انضم إلى فريق مكتظ باللاعبين الموهوبين في خط الوسط، أمثال ماتيتش، بوجبا، هيريرا، ماك توميناي وفيلايني.

سيلفا كان واحدًا من مجموعة اللاعبين البرازيليين الذين حققوا النجاح في الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك بعد قضائه ستة مواسم مع آرسنال بداية من عام 2002. لاعب المدفعجية السابق هو وكيل ناجح في عمله الآن ويعتقد أن عميله فريد سوف يساعد الجميع في يونايتد، بما في ذلك لاعبين معينين في خط الوسط.

“فريد يمتلك القدرة على اللعب في مركزي لاعب خط الوسط المدافع والمهاجم،”
سيلفا مصرحًا خلال نهاية الأسبوع.
“يمكنه اللعب في كلا المركزين وقد لعب العديد من الأدوار في بداية مسيرته، بما في ذلك اللعب في مركز الجناح. هو لاعب خط وسط محوري حقيقي ولمسته الأخيرة جيدة للغاية. تلك الميزات العديدة سوف تساعد بوجبا في الواقع. حيث إنه في ظل تواجد فريد، سوف يكون لبوجبا مساحة أكبر من الحرية من أجل التقدم إلى الأمام ومساعدة الفريق في المواقع الهجومية، حيث إنه يحب القيام بذلك. وأتطلع إلى مشاهدة ذلك التعاون بين فريد، بوجبا وماتيتش، وكيف سوف يستفيد جوزيه منهم.
فريد متلهف للتأقلم

فريد سوف يصبح اللاعب البرازيلي السابع الذي يلعب ليونايتد، بعد نجوم سابقين من البرازيل وم كليبرسون، أندرسون، رافاييل، فابيو، رودريجو بوسيبون وأندرياس بيريرا. وفي الوقت الذي قد تمثل خطوة الانتقال تلك تحديًا بالنسبة للاعب الجنوب أمريكي حيث سيكون مطالبًا بالتأقلم مع اللعب في إنجلترا، فقد أوضح سيلفا مبررات عدم قلقه من تلك النقطة بالنسبة لفريد.

“عندما ذهب كليبرسون إلى يونايتد، فقد كان يشعر بالخجل والانطواء الشديد جراء اللعب لهذا النادي الكبير، وعانى كثيرًا بسبب الإصابات،”
سيلفا مصرحًا.
“وبالنسبة لأندرسون فقد كان الوضع محزنًا بالنسبة لي لأنه لم يتمكن من التأقلم مع يونايتد والاستمرار لفترة أطول في النادي. لو تواجه صعوبة بخصوص التأقلم، عليك أن تعمل على حلها، لأنه يكون هناك تحديات دائمًا في أي مكان تذهب إليه. ولكن في ظل الخبرة التي يتمتع بها فريد بفضل اللعب خارج البرازيل، بعد أن أمضى خمس سنوات في أوكرانيا واللعب في دوري الأبطال، فإنه يتمتع بأفضلية نتيجة لذلك.

عندما ذهبنا إلى مانشستر لاستكمال عملية الانتقال، فقد طلب من النادي توفير معلم له، وليس مترجمًا. وهذا مؤشر جيد، وذلك عندما لا تستعين بمترجم بصورة يومية، وهو الخيار الأسهل. وهو متلهف لتعلم اللغة، الثقافة، وطريقة النادي وكل شيء. لا أرى أن هناك أي مشكلة بخصوصه فيما يتعلق بالتأقلم مع اللعب في إنجلترا وتحقيق النجاح في يونايتد.
السعي لتحقيق المجد في روسيا

البرازيل تعد حاليًا أحد الدول المرشحة للفوز بكأس العالم بعد التأهل إلى دور الـ 16 بكل سهولة. البرازيل تستعد لمواجهة المكسيك في تمام الساعة 15:00 بتوقيت بريطانيا الصيفي اليوم ويأمل فريد في أن يشارك، وذلك بعد أن جلس على مقعد البدلاء دون أن يشارك طوال البطولة حتى الآن.

تابع المباراة من خلال مدونتنا المباشرة الخاصة بروسيا 2018.

كلمات رئيسية مرتبطة