ماركوس راشفورد

ملخص الجمعة: راشفورد يتعهد باللعب رغم الألم

لا شك أن ماركوس راشفورد يشعر بالإحباط، حاله كحال جميع مشجعي يونايتد، ولكنه تعهد بمواصلة اللعب رغم الألم ونسيان الإقصاء من دوري أبطال أوروبا.

يذكر أن راشفورد يتصدر سباق هدافي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ولكنه أوضح أن هذا لم يعد يعني له شيئًا بعد خروج يونايتد من دور المجموعات عقب الخسارة أمام لايبزيج بهدفين لثلاثة يوم الثلاثاء الماضي.

لا توجد مباراة أفضل من مباراة ديربي مانشستر ليظهر فيها يونايتد ردة فعل قوية بعد الإقصاء من البطولة الأوروبية الكبرى، وهي المواجهة التي شهدت فوز الشياطين الحمر في ثلاث مباريات من أربع جمعت بين الجارين في الموسم الماضي. ومن جانبه، أكد راشفورد أنه سيحاول نسيان إصابته في الكتف من أجل مساعدة الفريق على تحقيق انتصار جديد على مانشستر سيتي، والذي زار المهاجم الإنجليزي شباكه 4 مرات حتى اليوم.

في يوم حصوله على جائزة “الرياضة من أجل التغيير المجتمعي” من جمعية الصحفيين الرياضيين، أوضح راشفورد أنه يتابع حالة إصابته يومًا بعد الآخر، مشيرًا إلى جاهزيته للمشاركة في مواجهة جديدة ضد السيتي.

وقال صاحب القميص رقم 10: “يجب عليّ أن أحاول التحكم في الأشياء التي أستطيع التحكم بها. نحتاج للتعامل مع كل مباراة على حدة، وأنا بصحة جيدة ومستعد للعب”.

“لا أريد أن أغيب عن أية مباراة، وخاصة المباريات الكبيرة. إذا كنت لازلت أشعر بأنني لا يزال في وسعي مساعدة الفريق بتسجيل الأهداف وصناعتها وتقديم أفضل ما لدي، فلا أرى سببًا يمنعني من اللعب رغم الألم”.

وعن الأثر النفسي المصاحب للإقصاء من دوري أبطال أوروبا، قال راشفورد: “لقد نافسنا في مجموعة صعبة وكنا قريبين من التأهل، ولكننا أضعنا الفرصة في النهاية”.

“نحن المسئولون الوحيدون عن ذلك، ولكن علينا أن ننظر إلى المستقبل. هذا شيء من الماضي الآن، ولا يمكننا تغيير ما حدث”.

“بالطبع نشعر بالإحباط، ولكن أمامنا فرصة لإظهار ردة فعل قوية، ولا شيء أفضل من الفوز في الديربي ليساعدنا على العودة. هذا ما نركز عليه الآن، وكلما أسرعنا بالتخلص من آثار الخروج من البطولة الأوروبية كان ذلك أفضل بالنسبة لنا”.

“لا تزال هناك فرصة للفوز بأكثر من لقب هذا الموسم. هذا هو الهدف الذي نسعى لتحقيقه، ولن يتغير بخسارتنا لمباراة أو إقصائنا من إحدى البطولات. لا يجب أن نسمح لمباراة واحدة بالتأثير على مستقبلنا”.

تجدر الإشارة إلى أن مباراة يونايتد القادمة ستجمعه بجاره مانشستر سيتي مساء الغد.

وتابع اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا: “إذا كان بوسع كل لاعب أن يختار الخصم الذي يريد مواجهته عقب هزيمة كهذه، فالأكيد أننا جميعًا سنختار مانشستر سيتي”.

“هذه أفضل فرصة بالنسبة لنا كلاعبين وكفريق للعودة وإظهار ردة فعل قوية، وعلينا أن نتكاتف من أجل تحقيق الفوز. نحن ننتصر كفريق ونخسر كفريق أيضًا، وهذه هي كرة القدم”.

“نتطلع لبذل أقصى ما في وسعنا أمام السيتي وفي المباريات التالية أيضًا. كلما أسرعنا في نفض غبار الهزيمة كان ذلك أفضل بالنسبة لنا”.

أحداث اليوم

يعقد أولي جونار سولشاير مؤتمرًا صحفيًا للتحدث عن استعدادات وتحضيرات يونايتد لمواجهة الديربي ضد مانشستر سيتي، ويمكنكم متابعة المؤتمر عبر الموقع والتطبيق الرسميين ابتداءً من الثالثة عصرًا بتوقيت مكة المكرمة.

ومن المنتظر أن يقدم المدرب النرويجي تحديثًا جديدًا حول حالة المصابين أنتوني مارسيال وإدينسون كافاني ومدى جاهزيتهما للمشاركة في المباراة التي يسعى فيها يونايتد لتحقيق خامس انتصار له على التوالي في الدوري الإنجليزي.

على جانب آخر، ستكون الأنظار مسلطة نهاية هذا الأسبوع على مباريات فرقنا الأخرى، وعلى رأسها مباريات الفريق النسائي وفريقي الشباب تحت 23 و18 سنة.

 

أحداث الأمس

بالأمس قمنا بنشر مقالين من حوارنا الحصري مع أليكس تيليس قبل مواجهة الغد، والذي تحدث فيه الظهير البرازيلي عن عقليته قبل هذه المباراة المرتقبة، كما بعث برسالة إلى راؤول خيمينيز لاعب وولفرهامبتون الذي يتعافى هذه الأيام من إصابة قوية للغاية في الرأس.

من جهة أخرى، تحدث برونو فيرنانديز إلى جماهير يونايتد بعد الإقصاء من دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي، بينما استعرضنا تأثير ماسون جرينوود على أداء الفريق وكيف دخل تاريخ النادي بهدفه في مرمى وست هام في الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي.

 

موصى به: