click to go to homepage
مورينيو

مورينيو: هزيمة الكأس غير مستحقة

جوزيه مورينيو يعرب عن شعوره بأن يونايتد لم يكن يستحق الهزيمة في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بمسمى الإمارات أمام ناديه السابق.

وكان يونايتد قد تعرض للهزيمة بنتيجة 1-0 أمام البلوز في ملعب ويمبلي، بعد أن حسم الهدف الذي أحرزه إيدين هازارد في الشوط الأول من ركلة جزاء المباراة الكبرى التي أقيمت مساء السبت لصالح تشيلسي.

اقرأ ما صرح به المدير الفني في مقابلته التي أجراها عقب المباراة مع تلفزيون مانشستر يونايتد، بي تي سبورت وكذلك بي بي سي سبورت وأيضًا خلال مؤتمره الصحفي…

تشيلسي لم يكن يستحق الفوز
“خالص التهاني لهم لأنهم فازوا ولكني لا أعتقد أنهم استحقوا الفوز. خالص التهاني لهم لأني رجل رياضي وقد أحرزوا هدفًا أكثر منا وبالتالي فقد فازوا بالكأس. أعتقد أنه يتوجب علي القيام بما تلزمني به وظيفتي - أنا المدير الفني لمانشستر يونايتد ويجب أن أكون محترمًا للآخرين، وليس فقط لأن تشيلسي كان النادي السابق الذي كنت أعمل فيه ولكن لأنهم الخصم الذي فاز بالكأس. ولكني أعتقد أننا كنا الفريق الذي يستحق الفوز، فقد كنا الفريق الأفضل ولكن تلك هي كرة القدم. ’وهذا أمر مخيب للآمال. نحن ثاني أفضل في الدوري الإنجليزي الممتاز والآن نحن ثاني أفضل فريق في كأس الاتحاد، ومع ذلك فإنني أعتقد أننا الفريق الأفضل في تلك البطولة.”

قمنا بكل شيء كان في مقدورنا 
“الفضول مسيطر علي اليوم، وغدًا، وخلال اليومين المقبلين من أجل أن أقرأ، أشاهد، أستمع إلى آرائكم. رأيي بخصوص أداء فريقي هو أن الهزيمة مؤلمة، ولكن بالنسبة لي على الصعيد الشخصي، فإن الهزائم التي تسبب شعورًا أقل بالألم هي تلك التي تحدث عندما تبذل كل ما في وسعك وتخرج بدون أي شعور بالندم. لذلك أفضل أن أخسر بنفس طريقة اليوم مثلما حدث معنا، وهو نفس ما حدث في مباراة نيوكاسل في الدوري الإنجليزي الممتاز في فبراير.”

هذه هي الطريقة التي أفضل أن نخسر بها
“في الشوط الأول، كنا مسيطرين تمامًا وكان كل شيء تحت سيطرتنا. سوف أنهي الموسم وأنا سعيد لاعبي فريقي، وأمر مهم أن أكون سعيد بهم وسعيد من أجلي أيضًا. لقد قمت بكل ما في وسعي وأعلم أن اللاعبين قاموا بكل ما في وسعهم بصورة تامة. وهذه هي الطريقة التي أفضل أن أخسر بها. أفضل أن أخسر وبداخلي مشاعر إيجابية نحو لاعبي فريقي من أن أخسر ويكون الإحباط والندم مسيطرين علي.”

الوضع كان صعبًا بدون لوكاكو
“لقد كان الوضع صعبًا إلى حد ما أن نلعب بدون لوكاكو أمام فريق يلعب بتسعة لاعبين. تشيلسي ليس فريقًا غبيًا. وهم يعلمون أن فريقنا عندما يلعب بدون لوكاكو أو بفيلايني لن يكون لديه وجود بدني لذلك كانوا يعلمون أنه من خلال حشد ثمانية أو تسعة لاعبين أمام منطقة الجزاء فسوف يكونون هم المهيمنين من خلال كرة القدم المباشرة تلك. قمنا بكل شيء وبكل السبل ولكنهم كانوا يدافعون بعدد كبير من اللاعبين الأقوياء. وأنت تكون في حاجة لذلك التواجد. كل هزيمة تكون مؤلمة ولكني سوف أذهب إلى بيتي وبداخلي شعور أننا قمنا بكل شيء. ليس هناك ندم. الصورة العامة في المباراة هي أن دي خيا لم يلمس الكرة. وقد لمس الكرة عندما كانت في شباكه. بالنسبة لنا سواء كان دي خيا هو من حرس المرمى أو حتى أنا فلن يكن الوضع مختلفًا كثيرًا. أنا لن أتمكن من التصدي لركلة الجزاء أيضًا وبالتالي أنا ودي خيا كنا سنتساوى.”
افتقدنا فيلايني أيضًا
“إنه ليس قرار صعب أن أترك لوكاكو على مقعد البدلاء، ولكنه كان قرار سهل بسبب معدلات حالته البدنية. كنت أعلم الخصم الذي كنت سألعب أمامه. كنت أعلم أنهم يمتلكون حائط صد قوي بفضل قدراتهم البدنية حيث كانوا يحاولون إغلاق كل شيء. كنت أعلم أنه بدون لاعب يمثل محطة في الهجوم فسوف يكون الوضع صعب بالنسبة لنا. كنت أعلم أنه لو كان فيلايني موجودًا وكان سيتقدم إلى الأمام من الخط الثاني، فكان من الممكن أن نهاجم خط دفاعهم بفضل قوته البدنية. كنت أعلم أن الوضع سوف يكون صعبًا بدونه، ولكني لم لأتوقع أن المباراة ستسير بنفس الطريقة التي سارت بها لأنها كانت مباراة مغلقة إلى حد ما.”
 


حان وقت الراحة بعد موسم طويل
“أنا متلهف لقراءة آرائكم لأني الآن في أجازة ولدي مزيد من الوقت لذلك. ولكني عملمت كما لو كنت حيوانًا لمدة 10 أشهر والآن سوف أبدأ أجازتي وذهني صافي تمامًا. لقد بذلت كل ما في وسعي، وكذلك اللاعبين، لذلك أنا سعيد.”