هاري ماجواير مع المنتخب

تأثير عودة ماجواير للمنتخب الإنجليزي

الأربعاء ٢٣ يونيو ٢٠٢١ ١٣:٠٤

يعتقد هاري ماجواير على أن إنجلترا "تسعى جاهدة للتحسن" بعد فوزها في مجموعتها في بطولة يورو 2020 مساء الثلاثاء، بينما يعتقد مدربه، جاريث ساوثجيت، أن قيادة مانشستر يونايتد ساعدت في تطوير ماجواير كلاعب وقائد.

سجل رحيم سترلينج هدفه الثاني في البطولة ليمنح إنجلترا فوزًا مريحًا نسبيًا على جمهورية التشيك في ويمبلي. بعد الفوز على كرواتيا والتعادل مع اسكتلندا، حصل منتخب الأسود الثلاثة على إجمالي سبع نقاط وتأهل إلى الأدوار الإقصائية بصفته متصدر المجموعة الرابعة.
بعد تعرضه لإصابة مؤسفة أمام أستون فيلا أثناء ارتدائه قميص يونايتد في مايو، كان ماجواير غائبًا عن نهائي الدوري الأوروبي قبل أن يغيب عن أول مباراتين لإنجلترا في بطولة اليورو أيضًا.
مع استعادة كامل لياقته البدنية، أعاده ساوثجيت إلى التشكيلة الأساسية وأسعد ماجواير فوز إنجلترا.
وقال ماجواير لبي بي سي راديو 5 لايف: "لقد كنت خارج الملاعب لمدة ستة أسابيع ونصف وكان الأمر شاقًا".
كانت أوقاتًا صعبة، أنا لا أحب مشاهدة مباريات كرة القدم، لذا فإن العودة إلى الملعب هو ما أحب القيام به، وأن أكون في ويمبلي في المرة الأولى لأنني ألعب في بطولة أوروبية، إنه شعور جيد وإنه نتيجةً للعمل الشاق الذي بذلته كي أتمكن من اللعب لمدة 90 دقيقة.
"لقد شرعنا في صدارة بالمجموعة وفعلنا ذلك. سبع نقاط، ثلاث مباريات. هل يمكننا اللعب بشكل أفضل؟ بالطبع نستطيع. سوف نتحسن؟ سنفعل كل ما في وسعنا.
"ثلاث شباك نظيفة، أمر جيد، أسس قوية، لم تهتز شباكنا. الأساسيات موجودة وعلينا الآن تنظيم كل الخطوط في فريقنا.
ما زلت أعتقد أن هناك المزيد من العمل قليلًا يمكننا مساعدة بعضنا البعض ودفع بعضنا البعض. حتى نتقدم في هذه البطولة، فنحن بحاجة للقيام بذلك.
"في البطولات الكبيرة، الأمر يتعلق بأن الجميع يريد اللعب بشكل جيد، وخلق العديد من الفرص، لكن الفرق جيدة التنظيم والتركيز هي التي تمنع الخصم من السيطرة ولا تمنحه الفرصة للتسجيل، وخاصةً في المباريات الكبيرة والمصيرية، وأعتقد أننا نفعل ذلك بشكل جيد.
"لسنا بهذه المثالية ولدينا أفضل من ذلك ولكن لا يمكنك التقليل من تحقيق سبع نقاط من ثلاث مباريات. إنه مجهود رائع من الفتيان. كان الضغط مستمرًا لتحقيق الصدارة بالمجموعة وقد تمكنا من تحقيق ذلك. الآن نتطلع إلى الأدوار الإقصائية ومواصلة السعي لتقديم الأفضل".
بعد أن سافر كمشجع لإنجلترا لمشاهدة يورو 2016 في فرنسا، ماجواير يمثل بلاده الآن في نفس البطولة. ربما تم التقليل من شأن التطور السريع الذي جعله في مستوى النخبة في كرة القدم.
قال قائد يونايتد: "كنت في فرنسا قبل خمس سنوات، لذا كانت مغامرة مجنونة لنفسي ولعائلتي وأصدقائي الذين كانوا معي في فرنسا".
"أنا من مشجعي إنجلترا المتحمسين وعندما لم ألعب أول مباراتين، كنت أركل وأسدد برأسي كل كرة من المدرجات وكأنني في الملعب لأنني أريد أن يظهر الفريق بشكل جيد سواء كنت ألعب أم لا."
بعد مغادرة أشلي يونج ليونايتد للانضمام إلى إنتر ميلان في أوائل عام 2020، أعطى أولي جونار سولشاير لماجواير شارة القيادة. يعتقد جاريث ساوثجيت مدرب إنجلترا أن القرار ساعد ماجواير بشكل ملفت.
لقد لاحظنا خلال الـ 12 شهرًا الماضية وبالتحديد في الأشهر الستة الماضية أنه عندما تصبح قائد فريق مانشستر يونايتد، فإنه سيكون عامل مساعد على ثقتك بنفسك، والمساهمة في مساعدة الفريق والرغبة في التقدم للأمام والتأثير الواضح في الملعب وخارجه، وهذه هي خلاصة 50 عامًا من الريادة.
"غرفة الملابس لا تحتاج إلى صوت المدربين قبل المباراة كما كان يحدث في الأعوام السابقة. يمكنك سماع كل هؤلاء اللاعبين يلتفون حول بعضهم البعض كفريق وهناك العديد من اللاعبين الآخرين الذين يضيفون ذلك. هذه بيئة صحية. إنها علامة جيدة للفريق الآن وللمضي قدما".

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة