راشفورد

جماهير يونايتد ترسل رسائل الدعم لراشفود

الإثنين ١٢ يوليو ٢٠٢١ ١٧:٠٧

هنا في مانشستر يونايتد، نحن عائلة، وكان عدد هائل من مشجعينا يدعمون بفخر ماركوس راشفورد بعد أن أهدر ركلة جزاء مع منتخب إنجلترا في نهائي بطولة أوروبا 2020.

انبرى ماركوس بشجاعة لتسديد ركلة الجزاء الثالثة، إلا أن تسديدته ارتطمت بالقائم.

يتطلب الأمر شجاعة هائلة لتسدد ركلة جزاء تحت مثل هذا الضغط، في حين أن الأمة بأكملها تراقب ذلك بقلق، لذلك نحن فخورون بأن ماركوس كان شجاعًا بما يكفي.

نشرنا رسالة دعم لراشفورد عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليلة الأحد، قلنا فيها: "ركلة واحدة لن تُصنفك كلاعب أو كشخص، تذكر ذلك يا ماركوس. نتطلع لاستقبالك في يونايتد". 

 

سارعت مجموعة كبيرة من الجماهير إلى توجيه رسائل الدعم للاعبنا...

بيكي باورز: "ما حدث الليلة الماضية لن يغير رأي ابني البالغ من العمر 11 عامًا عنك. أنت مثله الأعلى. تم��مًا مثل الكثير من العائلات الأخرى في إنجلترا. لقد فعلت ما هو أكثر بكثير للعديد من الناس. شكرا لك! ارفع رأسك وابتسم بكل فخر".

جيمس بارتليت: "أنا أحب هذا الشاب! نموذج رائع لأي شخص، ناهيك عن لاعبي كرة القدم الطموحين الآخرين. ننتصر كفريق، ونخسر كفريق. كان لدينا 118 دقيقة أخرى لتسجيل الهدف الثاني ولم نستطع".

جاكوب سفاري: "لا أحد يتحمل اللوم. ارفع رأس راشفورد أنت وسانشو وساكا. لقد وقف راشفورد بجانب مانشستر يونايتد عندما كنا في أمس الحاجة إليه. هل تتذكرون مباراة باريس ضد باريس سان جيرمان؟ والكثير من الأوقات الأخرى عندما احتجنا إلى شخص ما للدفاع عن فريقنا؟ أحسنت ماركوس، ستعود أقوى على الرغم من خيبة الأمل".
باربرا فونياني: "تجاهل الكارهين. يكفي أن تتحمل هذا العبء لفترة من الوقت. لست بحاجة إلى الاستماع إلى أقاويل سلبية. قام المدرب بالمخاطرة، ولم يؤتي الأمر بثماره. هذا ما يحدث في بعض الأحيان. أبق قويًا وإيجابيًا وواصل اللعب. ما زلت صغيراً وأمامك سنوات عديدة. تعلم من هذا وامض قدمًا".

كارل لوكو: "رأيت أن باجيو أضاع ركلة جزاء حاسمة لإيطاليا؛ وفعل سقراط الشيء نفسه مع البرازيل. يتقدم اللاعبون الرائعون بشجاعة ودون خوف من تسديد ضربات الجزاء. في أغلب الأحيان يسجلون، ومن حين لآخر لا. لن يتم تقييم ماركوس بناء على ركلة الجزاء هذه. ما حدث مجرد جزء من رحلته كلاعب محترف عظيم".

آلي موراي: "كل مشجع ليونايتد فخور بك يا ماركوس! لقد لعبت لمدة عام أو أكثر مصابًا. نتطلع إلى عودتك للديار مرة أخرى في أولد ترافورد".
جون جريندرود: "لاعب رائع ومحترف يصنع إرثًا في يونايتد بمساعدة المحتاجين أثناء لعب اللعبة التي نحبها. نحييك يا ماركوس".

جان ميشالسكي: "كل الحب والدعم لماركوس. هو لاعب رائع ولديه الكثير ليقدمه للنادي والمنتخب".

نيل برودمان: "أنا فخور بك وأتطلع إلى كل ما ستحققه داخل وخارج الملعب. أنت رجل صالح يستخدم موقعه لمساعدة الآخرين. كن سعيداً وكن على طبيعتك".
كيري كيتس: "راشفورد. أنت أسطورة لذا كن فخوراً. أنت تدافع عما تؤمن به وتطعم جيلًا من الأطفال. إن إرثك هو أكبر بكثير من كونك أحد أفضل لاعبي كرة القدم".

جون تشو: أنت واحد منا وسوف ندافع عنك ضد أي شيء. انظر إلى الأمام وابقى قوياً يا بني".

جايد جونز: "لقد ألهمت طفلي الصغير ليصبح لاعب كرة قدم! يجب أن يكون منتخب إنجلترا بأكمله فخوراً بنفسه! لقد جعلتنا جميعًا فخورين! إبق رأسك مرفوعاً!"

موصى به: