دييجو مارادونا

مانشستر يونايتد يعرب عن حزنه لوفاة مارادونا

يشعر مانشستر يونايتد بالحزن بعد علمه أن نجم كرة القدم دييجو مارادونا قد توفي عن عمر 60 عامًا.

يعد أسطورة الأرجنتين أحد أعظم اللاعبين في كل العصور -إن لم يكن الأفضل- وقد اشتهر بإلهام منتخب بلاده لتحقيق المجد في كأس العالم عام 1986 كقائد للفريق.
إجمالًا، سجل مارادونا 34 هدفًا في 91 مباراة مع وطنه الحبيب ومثلهم في أربع نسخ لكأس العالم، بما في ذلك واحدة كمدرب.
حقق مارادونا نجاحًا على مستوى الأندية وربما كان أبرزها مع نابولي، حيث فاز بأول لقب له في الدوري الإيطالي عام 1987 والثاني في عام 1990، بالإضافة إلى كأس إيطاليا عام 1987 وكأس الاتحاد الأوروبي عام 1991.
بالطبع، يتذكر مشجعو يونايتد مارادونا من مواجهات الدور الثالث لكأس الكؤوس الأوروبية لعام 1984 ضد برشلونة وأحد أعظم المباريات -من حيث والأجواء- في تاريخ أولد ترافورد.
بعد الهزيمة 2-0 في نو كامب، فاز فريق رون أتكينسون 3-0 على مسرح الأحلام، وقدم قائد الفريق بريان روبسون أحد أفضل عروضه على الإطلاق في تلك الليلة.
 
v,fs,k ,lhvh],kh
ردًا على الأخبار المحزنة عن وفاة مارادونا، قال روبسون:
يا له من لاعب كان، بلا شك الأفضل في عصره وهناك أمثال بيليه من بين الأفضل على الإطلاق.
“لقد فاز بكأس العالم 1986 للأرجنتين بشكل أو بآخر بمفرده. كرة القدم التي لعبها والأهداف التي سجلها في تلك البطولة كانت لا تصدق.
تجاوز خمسة لاعبين ليسجل ضد إنجلترا في ربع النهائي ثم فعل الشيء نفسه بالضبط ضد بلجيكا في نصف النهائي
“.
لقد كان شخصية حقيقية أيضًا. لقد لعبت معه في عدد قليل من المباريات الخيرية وكان شخصًا رائعًا لتتواجد حوله
“.
بالطبع، التقينا في عام 1984 أيضًا. لقد كانت أمسية رائعة بالنسبة لنا وما زال الناس يتحدثون عنها بعد 36 عامًا
“.
العودة من الهزيمة 2-0 أمام برشلونة هي نتيجة رائعة في أي وقت، لكن القيام بذلك ضد فريق يضم مارادونا وبيرند شوستر جعل الأمر مميزًا أكثر
“.
“إنه يوم حزين لكرة القدم لكنه ترك لنا بعض الذكريات الرائعة
 

كلمات رئيسية مرتبطة