برونو

كرة القدم الإنجليزية تعلن مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي

سينضم مانشستر يونايتد إلى بقية أندية كرة القدم الإنجليزية في نهاية الأسبوع المقبل لمقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي من الساعة 15:00 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة 30 أبريل إلى 23:59 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين 3 مايو، ردًا على الإساءات التمييزية المستمرة التي يتلقاها اللاعبين والأشخاص المنتمين إلى كرة القدم عبر الإنترنت.

يتم دعم وتنسيق مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي في نهاية الأسبوع المقبل من قبل الاتحاد الإنجليزي، الدوري الإنجليزي الممتاز، دوري الدرجة الثانية، دوري السوبر لكرة القدم للسيدات، بطولة اتحاد كرة القدم للسيدات، اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين، ولجنة حكام المباريات، وسيدات كرة القدم، وكل من LMA، Kick It Out.

وتمت جدولة هذا الحدث عبر برنامج كامل للمباريات الاحترافية للرجال والسيدات وسيشهد قيام الأندية في الدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري الدرجة الثانية، ودوري كرة القدم للسيدات، وبطولة السيدات بإيقاف حساباتهم عبر فيس بوك، تويتر، وإنستجرام.

ستؤكد المقاطعة على أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تفعل المزيد للقضاء على الكراهية عبر الإنترنت، مع إبراز أهمية تثقيف الناس في الكفاح المستمر ضد التمييز.

بدون التنوع، من نكون؟مقطع فيديو

وأوضحت كرة القدم الإنجليزية طلباتها لشركات التواصل الاجتماعي، وذلك في خطاب بتاريخ فبراير 2021، حيث طالبت بتصفية المنشورات المسيئة وحظرها وإزالتها بسرعة، وتحسين عملية التحقق ومنع إعادة التسجيل، بالإضافة إلى المساعدة النشطة لوكالات في تنفيذ القانون لتحديد ومقاضاة المنشئين للمحتوى غير القانوني. على الرغم من إحراز بعض التقدم، فقد تم تكرار هذه الطلبات في محاولة لوقف التدفق المستمر للرسائل العنصرية والتأكد من وجود عواقب واقعية لمتعهدي إساءة الاستخدام عبر الإنترنت عبر جميع المنصات.

بالطبع، لن تقضي المقاطعة من أندية كرة القدم عن بلاء الانتهاكات التمييزية عبر الإنترنت، لكنها ستثبت أن اللعبة مستعدة لاتخاذ خطوات طوعية واستباقية في هذه المعركة المستمرة.

في الوقت الذي تتخذ فيه كرة القدم موقفًا، يتم حث حكومة المملكة المتحدة أيضًا على التأكد من أن قانون الأمان عبر الإنترنت الخاص بها سيضع تشريعات قوية لجعل شركات وسائل التواصل الاجتماعي أكثر عرضة للمساءلة عما يحدث على منصاتها.

قال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز: “السلوك العنصري بأي شكل من الأشكال غير مقبول والإساءات المروعة التي يتلقاها اللاعبين على منصات التواصل الاجتماعي لا يمكن السماح لها بالاستمرار”.

يقف الدوري الإنجليزي الممتاز وأنديتنا جنبًا إلى جنب مع كرة القدم في تنظيم هذه المقاطعة لتسليط الضوء على الحاجة الملحة لشركات التواصل الاجتماعي لبذل المزيد في القضاء على الكراهية العنصرية. لن نتوقف عن تحدي شركات وسائل التواصل الاجتماعي ونريد أن نرى تحسينات كبيرة في سياساتها وعملياتها للتصدي للإساءة التمييزية عبر الإنترنت على منصاتها.

يأتي هذا الإجراء بعد إطلاق حملة يونايتد ضد التمييز “SEE RED”، في وقت سابق من هذا الشهر. ودعت الجماهير للاحتفال بمساهمة لاعبي النادي السود والآسيويين والتحدث نيابة عن أولئك الذين يتعرضون للتمييز.

أنشأ مانشستر يونايتد نظامًا جديدًا للإبلاغ عبر الإنترنت ليتم استخدامه من الجماهير. يمكن استخدام نموذج إبلاغ جديد سهل الاستخدام، متاح عبر manutd.com/seered، للإبلاغ عن أي حالات عبر الإنترنت. وسيعمل النادي مع الدوري الإنجليزي الممتاز لتصعيد أي شكاوى ترد إلى منصات التواصل الاجتماعي والجهات ذات الصلة“.

موصى به: