إيريك كانتونا

كانتونا.. ملك يونايتد المتوَّج

إيريك كانتونا أسطورة يونايتد، اسمه بالكامل إيريك دانيال بيير كانتونا، من مواليد 24 مايو 1966، بمدينة مارسيليا الساحلية بفرنسا)، لاعب كرة القدم الفرنسي الذي كان أحد أكبر نجوم الرياضة عامة وكرة القدم خاصة في التسعينيات واشتهر بدوره البارز في عودة الشياطين الحمر إلى منصة البطولات وأسلوب لعبه القوي ولعبه المزاجي.

عندما كان طفلاً، لعب كانتونا مع فريق شاب خارج مرسيليا حتى اكتشفه نادي الدرجة الأولى أوكسير في سن 15 عامًا. ظهر مع فريق أوكسير الأول خلال موسم 1983-84 وثبت قدمه مع الكبار في موسم 1986-1987. في نفس الموسم، كان لديه أول تجربة دولية حيث، لعب مع المنتخب الفرنسي تحت 21 عامًا. في عام 1988 انتقل كانتونا إلى أولمبيك مرسيليا، وفي نفس الوقت تقريبًا بدأ مزاجه المتقلب والعصبي في إحداث عواقب على أرض الملعب، فقد تم إيقافه عن المشاركة مع المنتخب الوطني لمدة عام لانتقاده العلني لمدرب منتخب فرنسا، وتم إيقافه من مارسيليا في عام 1989. بعد رمي قميصه على الحكم خلال مباراة خيرية.

بسبب عدم رضاه عن سلوك كانتونا، أعاره مرسيليا إلى بوردو ومونبلييه (حيث ساعد الفريق على الفوز بكأس فرنسا 1990) ونيم. بعد نصف موسم في نيم.

عرض عليه شيفيلد وينزداي في إنجلترا. ثم غادره في فبراير 1992 ووقع عقدًا مع ليدز يونايتد، حيث صنع ضجة كبيرة بين عشية وضحاها وساعد الفريق على تحقيق لقب دوري الدرجة الأولى الإنجليزي بعد ثلاثة أشهر وهو لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الآن.


إيريك كانتونا

تألق اللاعب بشدة وجذب أنظار السير أليكس فيرجسون الذي أراد الظفر بخدماته، بعد خروج ليدز من كأس أوروبا، انتقل كانتونا بشكل مفاجئ إلى مانشستر يونايتد بصفقة إنتقال تعد زهيدة لما سيقدمه اللاعب مع الفريق وبلغت 1.2 مليون جنيه إسترليني. في عام 1993 كان عاملا أساسيا في لقب الدوري الأول لمانشستر منذ 26 عاما حيث أصبح أول لاعب يفوز بلقب الدوري مع فريقين مختلفين في موسمين متتاليين. قاد النادي إلى بطولة الدوري الممتاز الثانية بالإضافة إلى الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في العام التالي. ومع ذلك، سرعان ما طغى على نجاح كانتونا على أرض الملعب بفعله الأكثر إثارة للجدل، حين كان يغادر الملعب بعد تلقيه بطاقة حمراء في مباراة في يناير 1995 بعد تعديه على أحد مشجعي نادي كريستال بالاس داخل الملعب. نتيجة لذلك، تم وقفه عن اللعب لمدة ثمانية أشهر وحُكم عليه بالسجن لمدة أسبوعين تم تخفيضها لاحقًا إلى 120 ساعة من خدمة المجتمع. 


 
إيريك كانتونا وسير أليكس فيرجسون

عاد الفرنسي الجامح للمشاركة مع مانشستر في موسم 1995-96 وقاد الفريق على الفور للفوز بالدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي في عامه الأول. بعد مساعدة مانشستر في عام 1997 للحصول على بطولة الدوري الرابعة في فترة خمس سنوات.

اعتزل كرة القدم في سن الثلاثين. كان كانتونا محبوبًا للغاية من قبل مشجعي مانشستر يونايتد، الذين صوتوا له على أنه لاعب القرن في النادي في استطلاع عام 2001.


مقطع فيديو

بدأ كانتونا مهنة التمثيل بعد تقاعده، حيث ظهر في أفلام باللغتين الفرنسية والإنجليزية، بل وأعلن ترشحه لإنتخابات الرئاسة الفرنسية في عام 2012.

لم يكن إريك لاعبًا عاديًا بين مشجعي ومحبي الشياطين الحمر، لقبوه بالملك والعراب والكثير من الألقاب. لأنه قدم أربعة مواسم ونصف تاريخية في أولد ترافورد وهو ما جعله أسطورة بالفعل.

ساهم مظهر إريك المميز وطريقة إرتدائه للقميص بالرقم المميز 7 وبياقة القميص المرفوعة لأعلى كما لو كانت ممزقة تلعن تمرده، هذا المظهر المتغطرس، والجذاب والذي يجعل الجميع يشعر بالثقة، جعل إريك كانتونا يبدو إنه ولد ليلعب بقميص مانشستر يونايتد وإنه الخليفة الأمثل لجورج بست وهو ما نجح فيه حقًا مع الفريق.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة