راشفورد

عدد قياسي من التمريرات الحاسمة لماركوس راشفورد

في عالم الفانتاسي وأهمية الإحصائيات، اكتسبت التمريرات الحاسمة أهمية كبيرة في أرقام المهاجمين الشخصية، واقتربت أهميتها من أهمية تسجيل الأهداف.

بينما دائمًا ما يكون التركيز الأكبر على عدد مرات هز الشباك في حالة لاعبين كماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال وماسون جرينوود وإدينسون كافاني ومحمد صلاح وهاري كين، أصبح هناك حديث مستمر عن صناعة الأهداف، ليجتمع التسجيل والصناعة تحت إحصائية واحدة تسمى “المساهمة في الأهداف”.


وبينما يتم تحديد هوية مسجلي الأهداف بسهولة، أحيانًا يكون هناك جدل وخلاف حول من يجب أن تحتسب له التمريرة الحاسمة في الدوري الإنجليزي الممتاز.


في مباراة ديربي مانشستر أمس، أهدى ماركوس راشفورد تمريرة حاسمة هي العاشرة له هذا الموسم في جميع المسابقات للوك شاو، ليستفيد منها الأخير في تسجيل هدفنا الثاني.


بهذه التمريرة، أصبح الموسم الحالي قد شهد أكبر عدد من التمريرات الحاسمة للمهاجم الإنجليزي في موسم واحد منذ بداية مسيرته، ويمكنكم مشاهدة التمريرات العشرة في مقطع الفيديو بالأعلى.


ولكن هل كانت تمريرة الأمس هي العاشرة لراشفورد بالفعل؟ بعض المصادر تقول أن التمريرة الحاسمة العاشرة لصاحب القميص رقم 10 كانت في الثامن عشر من فبراير - أو ربما قبل ذلك بتسعة أيام!


بعض المواقع مثل Transfermarkt.com تعتبر التسبب في الحصول على ركلة جزاء بمثابة تمريرة حاسمة (على سبيل المثال، راشفورد حصل على ركلة جزاء في فوز مانشستر يونايتد على نيوكاسل بنتيجة 3-1).


وهناك مواقع أخرى تضيف التمريرات التي تغير اتجاهها بالاصطدام بأحد لاعبي المنافس إلى سجل التمريرات الحاسمة لممرر الكرة (كما حدث في تمريرة راشفورد لبرونو فيرنانديز في مباراة الفوز على ريال سوسيداد برباعية نظيفة)، بعكس Opta.



انتبهت إلى هذا الأمر بعد حوار كنت قد أجريته مع راشفورد قبل مباراة يونايتد ضد وست بروميتش في الرابع عشر من فبراير، حيث شكك في مصداقية إحصائيتي عندما ذكرت أنه سجل 16 هدفًا وصنع 8 أهداف حتى تلك اللحظة من عمر الموسم!


آنذاك، قال لي المهاجم البالغ من العمر 23 عامًا: “أعتقد أنك أهملت ذكر عدد من التمريرات الحاسمة! لست متأكدًا؛ فهناك أرقام متضاربة، ولكن أعتقد أني سجلت 16 هدفًا وصنعت 11”.


“مهمتي كمهاجم هي العمل بجد من أجل الفريق ومحاولة تسجيل وصناعة أكبر عدد ممكن من الأهداف. في النهاية الأهداف هي ما تجعلك تحقق الفوز”.


“يجب عليّ أن أركز على هذا الأمر طوال الموسم”.


ملخص الديربي: السيتي 0 يونايتد 2مقطع فيديو

وبينما كانت إجابة راشفورد ساخرة إلى حد ما، تفاجئت بمدى اهتمامه بالإحصائيات وأرقامه الشخصية.


بدا واضحًا أنه يتابع تطوره في تسجيل الأهداف وصناعتها على مدار الموسم الحالي والموسم الماضي، ولا شك أن قدرة راشفورد على صناعة الأهداف تجعل منه مهاجمًا أفضل.


يذكر أن أفضل مواسم راشفورد من الناحية التهديفية كان الموسم الماضي، حيث سجل 22 هدفًا في جميع المسابقات على الرغم من غيابه لفترة طويلة بداعي الإصابة.


وفي الموسم الحالي، سجل راشفورد حتى الآن 18 هدفًا مع تبقي 13 مباراة على الأقل ليونايتد حتى نهاية الموسم، لذا يبدو أنه سيكون على موعد مع رقم قياسي شخصي جديد قريبًا.


موصى به: