ماركوس راشفورد

هل يسجل راشفورد رقمًا قياسيًا هذا الموسم؟

قد يشهد الموسم الحالي تحطيم ماركوس راشفورد رقمًا تهديفيًا قياسيًا لا يزال مسجلًا باسم السير بوبي تشارلتون في تاريخ مانشستر يونايتد.

كان صاحب القميص رقم 10 قد قدم أداءً رائعًا وسجل الهدف الثالث في مباراة الأمس التي فاز فيها يونايتد على ريال سوسيداد برباعية نظيفة في ذهاب دور الـ 32 من الدوري الأوروبي.

بهذا الهدف، بلغ إجمالي عدد الأهداف التي سجلها راشفورد في البطولات الأوروبية هذا الموسم 7 أهداف، وذلك بعدما كان قد أحرز 6 أهداف في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

وإذا استثنينا الأدوار التأهيلية، فالسير بوبي تشارلتون هو من يحمل الرقم القياسي في عدد الأهداف التي سجلها لاعب من يونايتد في البطولات الأوروبية في موسم واحد، حيث كان قد وقع على ثمانية أهداف في كأس المعارض موسم 1964-1965، مما يعني أن راشفورد يحتاج لهدف فقط في مباراة الإياب ضد الفريق الإسباني أو في الأدوار القادمة في حال تأهل يونايتد ليعادل رقم أسطورة يونايتد.

كذلك، ينافس راشفورد على لقب هداف المسابقات الأوروبية هذا الموسم، حيث يحتل المركز الثاني في قائمة أفضل الهدافين في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي خلف إيرلينج هولاند مهاجم بروسيا دورتموند، والذي سجل 8 أهداف في المسابقة الأوروبية الكبرى حتى الآن.

ويتساوى مع راشفورد في عدد الأهداف البرتغالي بيتزي لاعب بنفيكا، ويأتي بعدهما نيمار وألفارو موراتا، ولكل 6 أهداف.

منذ بداية الموسم، سجل ابن الثالثة والعشرين 17 هدفًا مع يونايتد في جميع المسابقات، ليقترب أكثر من كسر سجله التهديفي الأفضل في موسم واحد - 22 هدفًا في الموسم الماضي.

وبخلاف الأهداف، أهدى راشفورد زملاءه 10 تمريرات حاسمة في 38 مباراة في جميع المسابقات، ووحده برونو فيرنانديز بين لاعبي يونايتد يتفوق عليه في هذه الإحصائية.

موصى به: