احتفال ماسون جرينوود

مانشستر يونايتد 1 أستانا 0

دون ماسون جرينوود نفسه في كتب التاريخ في مانشستر يونايتد عندما افتتح مسيرته التهديفية مع يونايتد على ملعب أولد ترافورد في الدوري الأوروبي ضد أستانا.

سيبلغ اللاعب المولود في برادفورد  18 عامًا بعد 12 يومًا، وقد أحرز هدفه الحاسم في الدقيقة 73 في أول مشاركة له أساسيًا على الإطلاق، مما جعله أصغر لاعب يحرز  للنادي في أوروبا.

كان ماركوس راشفورد هو حامل اللقب السابق، عندما سجل في الدوري الأوروبي ضد ميديلاند في عام 2016 وكان عمره 18 عامًا و 117 يومًا. لكن جرينوود تفوق عليه في المباراة الافتتاحية من المجموعة الثانية عشر أمام بطل كازاخستان.

وقال أولي جونار سولشاير قبل المباراة إنه على اللاعبين الشباب للاستمتاع بهذه المناسبة، كما فعل جرينوود بالتأكيد، فإن رجاله الأكثر خبرة هم الذين كانوا هناك للفوز.

واحد منهم، فريد. قد لا يحظى البرازيلي بمشاركة منتظمة حتى الآن، لكنه في سن 26 عامًا، يعرف كرة القدم على المستوى الاحترافي والمنافسات الأوروبية جيدًا بما يكفي ليكون مثالًا لزملائه الصغار في الفريق.

بعد ثلاث دقائق فقط جاء التهديد الأول من اللاعب البرازيلي بتسديدة قوية من مسافة بعيدة ارتطمت بالعارضة.

حاول راشفورد التسجيل من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء لكن ترتطم بالحائط البشري وتحولت لركنية في الدقيقة الرابعة.

استمر طوفان الهجوم الأحمر وتوغل تشونج داخل منطقة الجزاء وسدد كرة تصدى لها حارس المرمى وحولها لركنية.


ماسون جرينوود

لم يهدأ هجوم مانشستر يونايتد واندفع كل اللاعبين للهجوم حتى الخط الخلفي كانت له مساهمات من روخو والتسديد البعيد.

منع حارس مرمى الضيوف إريك اخطر فرصة وأقربها للتسجيل لاصحاب الارض في الدقيقة ١٢ عندما وصلت الكرة لراشفورد من ركنية وسدد من مسافة قريبة جدًا من المرمى ولكن ببراعة شديدة ارتمى عليها وحولها إلى ركنية.

بعد ربع ساعة من الشوط الأول حاول جرينوود التسجيل من تسديدة مقوسة من داخل منطقة الجزاء لتمر كرته بجوار القائم.

تلقى راشفورد تمريرة عرضية رائعة في الدقيقة ٢٠ تحرك لها بذكاء واستقبلها بتسديدة مباشرة مرت بعيدًا عن المرمى.

اعتمد يونايتد على الكرات الطويلة لتشتيت دفاع المنافس، ومرر روخو كرة طويلة داخل منطقة الجزاء استقبلها راشفورد بتسديدة مباشرة تصدى لها إيريك ببراعة في الدقيقة ٢٠.

استحوذ يونايتد على مجريات الشوط الأول تمامًا بينما حاول استانة اللعب على سلاح الهجمات المضادة لكن دفاع يونايتد لم يسمح بأي خطورة على مرمى روميرو. 

 حاول جرينوود مرة أخرى التسديد من بعيد مرة اخرى في الدقيقة ٤١ ولكن كرته تبتعد عن المرمى.


سدد روخو كرة من مسافة بعيدة ارتطمت بالدفاع ووصلت لراشفورد مصدر خطورة يونايتد طوال الشوط الأول وسدد مباشرة لكن حارس مرمى أستانا تألق كالمعتاد وحرم ماركوس من التسجيل.

دخل يونايتد الشوط الثاني وكله رغبة في تعويض الفرص الضائعة في الشوط الأول.

ومن تمرير عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء نفذها روخو كاد تشونج او جرينوود بلمسة واحدة أن يسكناها الشباك لكن الكرة مرت أمامهما

حاول جرينوود استغلال تشت الدفاع بعد مرة ركنية وسدد كره مرت بجوار القائم مباشرة.

عاود متخصص الركلات الحرة راشفورد التسديد من ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء مرت بجوار المرمى في الدقيقة ٥٤.

انبرى فريد هذه المرة لتسديد ركلة حرة مباشرة في الدقيقة ٥٨ من على حدود منطقة الجزاء سددها بيساره وعبرت الحائط لكن الحارس تصدى لها ببراعة وحولها لركنية.
في الدقيقة 68 أجرى سولشاير تبديلين دفعة واحدة من أجل تنشيط الفريق وأشرك خوان ماتا وجيسي لينجارد بدلًا من جوميز وتشونج.


تشونح

جاء الحل أخيرًا من جرينوود في الدقيقة ٧٢ عندما تسلم الكرة داخل منطقة الحزاء وراوغ مدافع استانة ببراعة ثم سدد كرة أرضية بيمينه بين قدمي الحارس ليعلن تقدم يونايتد المستحق في اللقاء.

رغبة روخو في التسجيل كانت واضحة وكاد أن ينجح في التسجيل من تسديدة بعيدة في الدقيقة ٧٦.

منع الحارس والقائم الأيمن لينجارد من فرصة مضاعفة النتيجة في الدقيقة ٨٠ بعدما تصديا لتسديدة قوية من لاعب يونايتد.

تألق ايريك حارس استانا مرة أخرى ومنع لينجارد من إضافة الهدف الثاني ليونايتد من انفراد تام في الدقيقة ٨٩.
لينتهي اللقاء بعد ذلك بهدف الشاب جرينوود فقط. 

تفاصيل المباراة

 

يونايتد: روميرو، دالوت، جونز، توانزيبي، روخو (يونج 78)، ماتيتش (القائد)، فريد، تشونج (لينجارد 68)، جوميز (ماتا 68)، جرينوود، راشفورد.

بدلاء لم  يشاركوا: جرانت، ماجواير، ماكتوميناي، جارنر.

الهدف: جرينوود (73)

أستانا: إريك (كابتن)؛ شومكو، سيمونوفيتش (لوغينينكو 45)، بوستنيكوف، روكافينا، مايفسكي، توماسيفيتش، توماسوف، سيجورجنسون، روتاريو (موبيل 82)، مورتازاييف (جانجا 45).

بدلاء لم يشاركوا: موكن، مزهيكوف، بيسبكيوف، بيرتسيتش.

الحضور: 50783.

 

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة