click to go to homepage
سانشيز

يونايتد 2 هيدرسفيلد 0

يونايتد يستعيد نغمة الانتصارات بعد تقديم أداء أفضل، بعد تعثر الفريق منتصف الأسبوع أمام توتنهام هوتسبير، وكان من الممكن أن يكون الفارق في النتيجة أكبر بكثير من نتيجة 2-0 التي تحققت بفضل هدفي لوكاكو وأليكسيس، حيث شهدت مباراة اليوم الهدف الأول للنجم التشيلي مع النادي.

الذكرى السنوية الستين لكارثة ميونيخ الجوية تم إحياؤها من خلال الوقوف دقيقة حداد قبل انطلاق المباراة. الأمر الملفت للانتباه أنه برغم أن الحضور الجماهيري تخطى 70.000 مشجع، لم يكن هناك صوت مسموع.

وقد كانت مباراة اليوم اللقاء الأول في أولد ترافورد بين يونايتد وفريق ويست يوركشاير منذ لقاء السبت 11 مارس 1972، ولكن بالطبع مباراة الدور الأول التي جمعت بين الفريقين في ملعب جون سميث كانت قد انتهت بهزيمة صادمة ليونايتد بنتيجة 2-1.

بعد إجرائه للعديد من التغييرات، والتي كان أبرزها مشاركة سكوت ماك توميناي على حساب بول بوجبا، فقد بدأ يونايتد المباراة بسرعة كبيرة، وفي الوقت نفسه فقد سيطر الهدوء على هيدرسفيلد لكي لا تهتز شباكهم.

الفريق الضيف استعان بكل الوسائل الممكنة داخل منطقة الجزاء لمحاولة منع اهتزاز شباكه وقد وقف الحظ بجانبهم بصورة كبيرة بعد أن نجا من احتساب ركلة جزاء ضده وذلك عندما تعرض ماك توميناي للدفع بقوة من جانب تيرينس كونجولو داخل منطقة الجزاء. وقد كانت هناك مطالبات باحتساب ركلة جزاء أخرى وذلك عندما تعرض أليكسيس للدفع في أول مباراة له مع يونايتد في ملعب أولد ترافورد، ولكن الحكم ستيوارن أتويل لم يقتنع بمطالبات لاعبي يونايتد مرة أخرى.

يونايتد سنحت له بعض الفرص في الشوط الأول، حيث كاد لينجارد وسمولينج أن يهزا الشباك، ولكن النتيجة بقت على حالها مع انتهاء أحداث الشوط الأول. يونايتد واصل هيمنته على الكرة بصورة كبيرة حيث انتشر لاعبوه بشكل جيد مع بداية الشوط الثاني وبدا من المرجح أن هناك هدفًا وشيكًا.

 

 

الفرص توالت، ولكن الدقيقة 55 شهدت تحطم دفاعات فريق هيدرسفيلد أخيرًا. ماتا لعب كرة عرضية رائعة من الناحية اليسرى، وذلك بعد جهد كبير من جانب أليكسيس، حيث وصلت الكرة إلى لوكاكو والذي نجح في إسكان الكرة داخل الشباك بطريقة رائعة.

هذا الهدف لم يكن هو ما يستحقه يونايتد في المباراة بفضل سيطرته الكبيرة، وبعد مرور 13 دقيقة، فقد تضاعف تقدم يونايتد عندما احتسب الحكم أتويل ركلة جزاء لصالح يونايتد. أليكسيس تعرض للعرقلة من جانب مايكل هيفيلي لينطلق التشجيع المدوي من جانب المشجعين المحتشدين في مدرج ستريتفورد إند الذين أعربوا عن استحسانهم لتقدم أليكسيس لتنفيذ ركلة الجزاء. الحارس جوناس لوسي تمكن من التصدي لركلة الجزاء، ولكن المهاجم التشيلي تابع الكرة التي ارتدت ليحرز أول هف له بقميص يونايتد.

أداء رجال مورينيو في مباراة اليوم كان أفضل ولكننا لم نشهد أهدافًا أخرى، برغم المحاولات العديدة التي شارك فيها البدلاء الذين تم الدفع بهم مارثيال وراشفورد، ورغم ذلك فقد نال هذا العرض الاستحسان من جانب غالبية المشجعين البالغ عددهم 74.742 مشجع داخل ملعب أولد ترافورد.

 

 

يونايتد: دي خيا؛ فالنسيا، سمولينج، روخو، شو، ماك توميناي، ماتيتش؛ ماتا (راشفورد الدقيقة 71)، لينجارد (بوجبا الدقيقة 65)، سانشيز؛ لوكاكو (مارثيال الدقيقة 76).

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ليندلوف، يونج، كاريك.

 هيدرسفيلد: لوسل، سميث، زانكا، شيندلر (هيفيلي59)، كونجولو، هوج، كوانر، هاردجيونا،  بيلينج (مووي33)، فان لابارا (اينس69)، ديبويتري.

بدلاء لم يشاركوا: كوليمان، مالوني، بريتشارد، موني.

بطاقات: بيلينج، سميث، هيفيلي، هوج.