ماتيتش وكانتي

مانشستر يونايتد 1 تشيلسي 1

تعادل مانشستر يونايتد بهدف لمثله مع ضيفه تشيلسي في أولد ترافورد، لتزداد حدة الصراع على المركزين الثالث والرابع في الدوري الإنجليزي.

بعد هذا التعادل، يقبع يونايتد في المركز السادس بفارق 3 نقاط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع ونقطة واحدة عن أرسنال صاحب المركز الخامس.

دخل يونايتد المباراة واضعًا نصب عينيه تحقيق فوز ضروري على البلوز، ولكن الفريق لم يستطع إنجاز المهمة على الرغم من تقدمه في النتيجة بعد 11 دقيقة فقط عن طريق خوان ماتا.

بعد التقدم، لم يستطع يونايتد الحفاظ على تفوقه إلى الشوط الثاني، فحقق ألونسو التعادل قبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق، ولم يستطع أي من الفريقين تسجيل هدف الفوز في الشوط الثاني، ليكون عليهما الانتظار حتى نهاية الجولتين القادمتين لمعرفة هوية المتأهلين إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.


ماتا

في جولة شهدت نتائجًا سلبية لتوتنهام وأرسنال ومانشستر يونايتد وتشيلسي، زاد الصراع على بطاقتي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا حدة، وفي الجولتين القادمتين، سيستمر الأطراف الأربعة في ماراثون التأهل لدوري الأبطال المثير.

بدأ يونايتد المباراة بنزعة هجومية كبيرة، وكاد روميلو لوكاكو أن يفتتح باب التهديف مبكرًا في الدقيقة الرابعة بعد انفراده بمرمى البلوز، لولا أنه تباطأ في تسديد الكرة من أمام المرمى، ليتصدى لها الحارس كيبا ويبعدها إلى ركلة ركنية.

في الدقيقة 11، نجح خوان ماتا – الذي يحتفل بعيد ميلاده الواحد والثلاثين اليوم – في ما فشل فيه لوكاكو، وأحرز الهدف الأول في المباراة لصالح الشياطين الحمر بعد أن تواجد في المكان المناسب داخل منطقة الجزاء لاستقبال عرضية لوك شاو ووضع الكرة في الشباك بقدمه اليمنى.


بعدها بست دقائق، قام أندير هيريرا بعرقلة هازارد على حدود منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة لصالح تشيلسي، والتي تولى ماركوس ألونسو مسئولية تنفيذها، وجاءت تسديدته فوق عارضة دي خيا.

في الدقيقة 29، كان إيريك بايلي – العائد بعد غياب – قاب قوسين أو أدنى من إضافة الهدف الثاني ليونايتد من رأسية حول بها عرضية أشلي يونج، ولكن كرته مرت بجوار القائم بسنتيمترات قليلة.


خلال العشر دقائق التالية، انحصر اللعب في وسط الملعب، وغابت المحاولات التهديفية الخطيرة عن كلا المرميين. وفي الدقيقة 43، نجح ماركوس ألونسو في إدراك التعادل للضيوف من متابعة لتسديدة روديغر التي ارتدت من الحارس دي خيا. وبعد احتساب دقيقتين إضافيتين، أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
بايلي يخرج مصابًا

بداية الشوط الثاني جاءت هجومية أيضًا من جانب الشياطين الحمر، وفي الدقيقة الخمسين سدد راشفورد كرة قوية من ركلة حرة مباشرة، ولكن كيبا كان في المكان المناسب، فأمسك بها بسهولة. بعدها بأربع دقائق، ارتدت كرة إلى إيريك بايلي داخل منطقة جزاء الفريق الضيف، ولكن اللاعب الإيفواري لم يُحسن استغلالها وسددها ضعيفة في أحضان حارس المرمى.

في الدقيقة 65، أجرى سولشاير التبديل الأول في صفوف يونايتد بخروج راشفورد ودخول أليكسيس سانشيز، وبعد ذلك بست دقائق، أجرى تبديلًا اضطراريًا بخروج بايلي الذي أصيب من جديد ودخول ماركوس روخو. بعد ذلك بدقيقة واحدة، سدد ويليان كرة من ركلة حرة مباشرة علت عارضة دي خيا.

في آخر تبديلات يونايتد، خرج صاحب الهدف خوان ماتا في الدقيقة 81، وحل محله سكوت مكتوميناي.

نظرًا لعلاج بايلي داخل أرض الملعب لفترة طويلة، احتسب الحكم مارتن أتكينسون سبع دقائق إضافية لعمر الشوط الثاني، وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل من الضائع، كاد روخو أن يحرز هدف الفوز ليونايتد من رأسية حول بها عرضية يونج، ولكن بيدرو أبعدها برأسه من على خط المرمى.

في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي، أنقذ دي خيا مرماه من هدف محقق لهيجوايين، بعد أن ضرب الأخير مصيدة التسلل، ليطلق الحكم بعدها صافرة نهاية المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق.


مانشستر يونايتد: دي خيا، يونج، بايلي (روخو 71)، لينديلوف، شاو، هيريرا، ماتيتش، بوجبا، ماتا (مكتوميناي 81)، راشفورد (سانشيز 65)، ولوكاكو.

بدلاء لم يشاركوا: دارميان، مارسيال، بيريرا، وروميرو.

إنذارات: هيريرا (في الدقيقة 43)، روخو (في الدقيقة 80)، ويونج (في الدقيقة 89).

أصحاب الأهداف: ماتا (في الدقيقة 11).

تشيلسي: كيبا، أزبليكويتا، روديغر (كريستيانسين 66)، لويز، ألونسو، كانتي، جورجينيو، كوفاسيتش (لوفتاس-تشيك 75)، ويليان (بيدرو 84)، هازارد، وهيجوايين.

بدلاء لم يشاركوا: باركلي، كاباييرو، جيرو، وزاباكوستا.

إنذارات: ويليان (في الدقيقة 52) وكوفاسيتش (في الدقيقة 54).

أصحاب الأهداف: ألونسو (في الدقيقة 43).

الحكم: مارتن أتكينسون.

الحضور: 74,526.

موصى به:

  • سولشاير: نحتاج للاعبين بعقلية مناسبة article

    أفصح أولى عن رغبته في بناء فريق بعقلية مناسبة تعكس شخصيته

  • سولشاير: مفهوم القيادة لم يعد كما كان في كرة القدم article

    أولي جونار سولشاير يتحدث عن شعوره خلال المباريات منذ أيام الأسطورة قائد يونايتد روي كين.

كلمات رئيسية مرتبطة