زحام في منطقة الجزاء

مانشستر يونايتد 0-2 مانشستر سيتي

عانى مانشستر يونايتد من الخسارة في نصف النهائي تحت قيادة أولي جونار سولشاير حيث فاز مانشستر سيتي في نصف نهائي كأس كاراباو 2-0 على ملعب أولد ترافورد.

بعد التعادل بينهما في الدوري الإنجليزي الممتاز في ديربي مانشستر في ديسمبر، كان هذا لقاءً مختلفًا تمامًا قبل نهائي ويمبلي.

كانت المخاطر كبيرة وكذلك الترفيه. تم إلغاء ثلاثة أهداف في أول 24 دقيقة بداعي التسلل، وكان يونايتد ضحية أحدهم. لكن الآمال في نهائي كأس كاراباو في 25 أبريل ضد توتنهام بقيادة جوزيه مورينيو تحطمت بهدفين في الشوط الثاني من فريق بيب جوارديولا.

تقدم جيراننا بهدف جون ستونز في الدقيقة 50 وسجل فرناندينيو الهدف الثاني للبلوز في الدقيقة 83 ليكون الخروج الرابع المتتالي في نصف النهائي في آخر أربع مباريات نصف نهائي للشياطين الحمر مع أولي.

الشوط الأول - ثلاثة أهداف ملغية 

كانت بداية رائعة ليونايتد حيث سكنت الكرة شباك السيتي بعد دقيقتين فقط من زمن اللقاء حيث، سجل جون ستونز عن غير قصد هدفًا في مرماه بعد أن ارتدت تسديدة ماركوس راشفورد من ساقي الحارس زاك ستيفن وارتطمت بالمدافع.

وأكد حكم الفيديو المساعد بشكل صحيح، للأسف، أكد أن مهاجمنا كان متسللاً عندما سدد الكرة.

كما سجل سيتي هدفًا بعد خمس دقائق عندما سجل إيلكاي جوندوجان الكرة في الشباك، لكن مرة أخرى ألغي الهدف لأن الألماني كان في موقف تسلل.

سدد برونو فرنانديز كرة ببراعة أبعدها الحارس الأمريكي ستيفن الكرة، بعد تسع دقائق من محاولة سكوت مكتوميناي حيث، انطلق نصف النهائي بأسلوب مثير.

استمر الوضع الهجومي في المباراة وسدد كيفن دي بروين في القائم في الدقيقة 1. كانت ليلة من الأهداف الملغية بداعي التسلل حيث أصبح فيل فودين ثالث لاعب ألغي له هدفًا في المباراة عندما تم إلغاء هدفه الرائع في الدقيقة 24.

سدد راشفورد تسديدة قوية وبذل مكتوميناي مجهودًا جيدًا للتسجيل في اللحظات التي أوقف فيها يونايتد استحواذ البلوز المتفوق.

كما طالب يونايتد ركلة جزاء عندما اقترب الشوط من نهايته عندما اصطدمت الكرة بذراع ستونز في منطقة الجزاء. ومع ذلك، رفض الحكم مارتن أتكينسون احتساب ركلة، ولم يتدخل مسؤول حكم الفيديو المساعد جون موس أيضًا.

الشوط الثاني - ثنائية حاسمة للسيتي

سيتي كسر الجمود الديربي بعد خمس دقائق من نهاية الشوط الأول. تسديدة فودين من ركلة حرة عبر منطقة الجزاء خلف مدافعي يونايتد وأحرز ستونز الكرة بفخذه.

دين هندرسون، في أول ظهور له في أولد ترافورد في المرمى، أبقى حظوظ يونايتد في اللقاء، بعد 62 دقيقة، مع تصد ممتاز لتسديدة رياض محرز الصارخية.

كثف يونايتد من محاولاته للعودة في المباراة مع توجيه هاري ماجواير فرصة صعبة بالرأس وسدد فيرنانديز تسديدة واحدة مباشرة على ستيفن، ثم سدد كرة واحدة بعيدة.

كان فريق يونايتد في حاجة ماسة للتبديل، وقام المدير بإحضار ماسون جرينوود بدلًا من مكتوميناي، قبل 15 دقيقة من النهاية، لتعزيز هجومنا.

بدل السيتي لاعب خط الوسط رودري ليحل محل محرز لمواجهة ضغط يونايتد.

ومع ذلك، استغل فرناندينيو تشتيت آرون وان-بيساكا الخاطيء ليسدد كرة قوية، قبل سبع دقائق على النهاية، ليجعل النتيجة 2-0 وتنهي الآمال في رفع الكأس في الربيع.

ماسون جرينوود
ماسون جرينوود يدخل بديلًا

تفاصيل المباراة

يونايتد: هندرسون، وان-بيساكا، لينديلوف، ماجواير (القائد)، شاو، فريد (فان دي بيك 87)، مكتوميناي (جرينوود 75)، فيرنانديز، بوجبا، مارسيال، راشفورد.

بدلاء لم يشاركوا: دي خيا؛ بايلي، تيليس، توانزيبي، جيمس، ماتا، ماتيتش..

بطاقات: فريد، شاو.

مانشستر سيتي: ستيفن، كانسيلو، ستونز، دياز، زينتشينكو، فرناندينيو (القائد)، جوندوجان، دي بروين، محرز (رودري 79)، فودن، ستيرلنج.

بدلاء لم يشاركوا: ترافورد، ووكر، جيسوس، أجويرو، ميندي، نميشا، هاروود بيليس، مبيت.

الأهداف: ستونز 50، فرناندينيو 83.

البطاقات: فرناندينيو، كانسيلو.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة