click to go to homepage
سولشاير

أسباب عدم نسيانا لكارثة ميونيخ

اليوم الأربعاء يوافق الذكرى السنوية الـ 61 لأحلك يوم في تاريخ مانشستر يونايتد.

في يوم السادس من فبراير 1958، تعرض 23 شخصًا - بما في ذلك ثمانية لاعبين وثلاثة من أعضاء الجهاز الفني للنادي - لإصابات قاتلة في كارثة ميونيخ الجوية، وذلك في طريق عودتهم بعد المشاركة في إحدى مباريات كأس أوروبا أمام رد ستار بلجراد.

هذا وقد أحيا المشجعون هذه الذكرى قبل مباراتنا أمام بيرنلي يوم 29 يناير - حيث كانت تلك المباراة هي أقرب مباراة للذكرى السنوية - وسوف يكون هناك تجمع آخر ظهر اليوم الأربعاء تحت النصب التذكاري لكارثة ميونيخ الجوية في أولد ترافورد بداية من الساعة 14:40 بتوقيت جرينيتش.

وفي إطار تذكرنا لهؤلاء الذين لقوا حتفهم في ميونيخ، فقد قمنا هنا بمشاركة مشاعر مديرنا الفني المؤقت سولشاير، وأسطورة النادي بادي كريراند ولاعب خط الوسط سكوت ماك توميناي أدناه.

سولشاير

“أعتقد أن ذلك أمر مهم للغاية لأن هذه الحادثة تمثل جزءًا كبيرًا في تاريخنا. ذلك اليوم سوف يبقى في ذكرياتنا وفي تاريخنا إلى الأبد.

”صحيح أنه مر عدة سنوات على هذا الحادث الآن والمشجعون الجدد يتحتم عليهم أن يتعلموا أمورًا كثيرًا عن هذا الحادث والتاريخ الذي صاحبه.

“والدي كان يبلغ من العمر 14 عامًا عندما وقع هذا الحادث وقد أخبرني عن الطريقة التي عرف بها هذا الخبر عندما كان في النرويج، حيث كان يشاهد الأحداث عبر شاشة التلفاز وقت أن كان بالأبيض والأسود.

”هذا يوم حزين في تاريخنا، ولكنه يوم سوف نتذكره دومًا.

بادي كريراند

”الذكرى السنوية لن تنسى مطلقًا طالمًا تواصل اهتمام مشجعي يونايتد بناديهم. ولكن الأمر ليس متعلقًا بمشجعي يونايتد فقط، بل يهم الكثيرين في جيلي في بريطانيا بوجه عام.

“لاعبو جيل بازبي بيبيز كانوا يمثلون فريقًا سانده وعرفه الجميع. كنت لاعبًا صغيرًا في سلتيك في ذلك الوقت والجميع كانوا يتحدثون عن الحادث. لم تكن الأهمية قاصرة على مجرد قدراتهم الكروية فقط بل نتيجة لصغر عمرهم، وهو أمر أذهلني.

”لقد كانوا يلعبون وهم في عمر الـ 18 والـ 19 في ناد من الدرجة الأولى مثل يونايتد، حيث كان من المألوف حينذاك أن تكون في الـ 23 أو الـ 24 لكي تلعب في الفريق الأول.

“ذلك الفريق الشاب كان مميزًا للغاية. تربيت في جلاسكو ، وهي المدينة التي تضم أكبر ناديين وهما سلتيك ورينجرز، ومع ذلك فقد كان الجميع يعرفون يونايتد وكانوا يتحدثون عن بازبي بيبيز.

يونايتد
بادي كريردان في الصورة مع بوبي تشارلتون يسارًا انضم إلى يونايتد بعد خمس سنوات على كارثة ميونيخ الجوية.

“الأمر المؤسف هو أن المباريات لم تكن تذاع عبر التلفاز ولم يكن أصحاب الطبقة العاملة يملكون القدرة على شراء أجهزة التلفاز في تلك الفترة، لذلك كان من الصعب أن تشاهدهم وهم يلعبون.

”معظم المشجعين، وأنا منهم، كانوا يستمعون للمباريات مثل مباراة كأس أوروبا أمام رد ستار بلجراد عبر المذياع. ولكن بازبي بيبيز كانوا يمثلون الفريق الذي كان الجميع يرغبون في مشاهدته.

“وقد كنت محظوظًا بما يكفي بعد أن شاهدتهم بصورة حية عديد من المرات ولكن في مباريات ودية فقط. اللاعب الذي كان يبهرني دائمًا كان دونكان إدواردز.

”من المهم أن نتذكر ما حدث في ميونيخ. في يوم 6 فبراير نفسه، كان اليوم الذي وقعت فيه ليونايتد بعد مرور خمس سنوات وذلك بعد الحادثة عام 1963. ولو لم يقع ذلك الحادث، فإنني لا أظن أنه كان سيكون من الممكن أن ألعب لمانشستر يونايتد. أنا على يقين من ذلك.

سكوت ماك توميناي

”العام الماضي كان المرة الأولى التي جئت فيها إلى هنا إلى أولد ترافورد لإحياء ذكرى كارثة ميونيخ والجميع كانوا مرتديين ملابس ملائمة. وهذه مناسبة يكون لديك الرغبة في أن تكون جزءًا منها، لكي تشيد بهؤلاء الذين لقوا حتفهم في كارثة ميونيخ الجوية.

“وبعد أن تربيت في الأكاديمية، فإن هذه المناسبة طبيعي أن تكون قريبة إلى قلبي وإلى قلوب جميع من لهم علاقة بالنادي بوجه عام.

يونايتد
ماك توميناي كان متواجدًا أثناء مراسم إحياء الذكرى الستين للكارثة في أولد ترافورد العام الماضي.

“لقد كانت مأساة كبيرة وأثرت على الملايين من الناس في كل أنحاء العالم، بداية من المشجعين ووصولاً إلى أفراد أسر الضحايا. وقد مثلت فترة حزينة ولكن النادي واصل مسيرته وأتمنى أن نجعل الضحايا يشعرون بالفخر بنا.

”بمجرد أن تكون قادرًا على فهم ما حدث، يكون من المهم أن تنقل هذه الرسالة وأن تجعل الجميع على دراية بما حدث وبكل تأكيد تجعلهم يشيدون بالضحايا.

يمكنك التعرف على المزيد بخصوص كارثة ميونيخ الجوية من خلال زيارة الرابطwww.manutd.com/munich.