click to go to homepage
بوجب

ذكريات بوجبا في أبريل

يوضح بول بوجبا أفضل ذكريات له في أبريل بعد التصويت له كأفضل لاعب في مانشستر يونايتد لهذا الشهر.

فاز اللاعب الفرنسي في المنافسة التي خاضها أمام زملائه في الفريق أندير هيريرا وأليكسيس سانشيز ليحصل على الجائزة للمرة الثانية هذا الموسم، بعد أن فاز بالجائزة أيضًا في أغسطس الماضي.

كان أبريل شهرًا ناجحًا بالنسبة لبوجبا، حيث سجل لاعب الوسط النشط ثلاثة أهداف وساعد في تسجيل هدفين في مباريات يونايتد الخمس خلال الشهر في جميع المنافسات.

لعب بوجبا دورًا أساسيًا في استعادة مانشستر يونايتد لتوازنه في مواجهة مانشستر سيتي والعودة للمباراة، حيث سجل هدفين خلال دقائق قليلة من الشوط الثاني، ليتحول تراجع يونايتد بهدفين إلى فوز بنتيجة 3-2 على ملعب الاتحاد ليضيع بذلك على جيراننا المنافسين فرصة الاحتفال بالانتصار.  

 

وقد عبر اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا عن امتنانه لمشجعي يونايتد الذين صوتوا له في الاستطلاع الذي أجريناه على تويتر، ويصر على أن تركيزه الوحيد هو مساعدة يونايتد على إنهاء الموسم محتلاً أعلى مستوى.

“أنا سعيد للغاية،” بوجبا مصرحًا، ردًا على خبر فوزه بجائزة أفضل لاعب في الشهر. “أود أن أشكر كل من أدلى بصوته لصالحي. لكن أهم شيء بالنسبة لي هو أن أتمنى أن ننهي الموسم باحتلال المركز الثاني وأن نكسب كأس الاتحاد الإنجليزي. سيكون ذلك رائعًا للجميع.”

بالنظر إلى الموسم بشكلٍ عام، يشعر بوجبا بأنه خاض منافسة جيدة على المستوى الشخصي وساعد الفريق بشكلٍ كبير هذا الموسم.

“لقد تعرضت لإصابة كبيرة وغبت عن الكثير من المباريات، لكنني أشعر الآن بتحسن كبير،” بوجبا للدوري الإنجليزي الممتاز. “لقد أثبت ذلك بالمزيد من المساعدات. لم ترتطم كراتي بالعارضة والقائم مثل الموسم الماضي، لذلك أنا سعيد. لقد شاركت في صناعة بعض الأهداف لذلك فأنا سعيد للغاية.”

وقد ارتدى لاعب خط الوسط أيضًا شارة القيادة في مناسبات عديدة هذا الموسم - وهو شرف يمنحه شعورًا إضافيًا بالفخر.

“من الجيد أن المدير الفني يثق فيك وفي اللاعبين.” بوجبا مضيفًا. “إنه لشرف أن أرتدي شارة القيادة، ومجرد ارتداء القميص واللعب في أولد ترافورد. لقد كنت هنا في الأكاديمية، وبالنسبة لي، كان حلمًا أن ألعب مع الفريق الأول، وقد فعلتها لذلك أنا فخور جدًا.”