click to go to homepage
لوكاكو

لوكاكو: أطارد تييري هينري!

النجم المتألق مع يونايتد والمنتخب البلجيكي روميلو لوكاكو تحدث إلينا مؤخرًا حول رغبته وتحمسه لإحراز المزيد من الأهداف...

عندما يذكر أحد الأشخاص كلمة هدف أمامك، ما الذي يخطر ببالك؟ هل يمكن أن تصف لنا الشعور الذي يسيطر عليك على الفور؟
[ضاحكًا] كثيرًا! هذا ما يحدث بالفعل. حيث إن هذا أفضل شعور يسيطر علي على الإطلاق. إضافة إلى رغبتي في مشاهدة أمى وهي تبتسم، فإن ذلك أفضل شيء يسيطر علي.

هل تحلم بالأهداف؟ أي هل تحلم بالأهداف التي أحرزتها أم الأهداف التي تحلم بإحرازها؟
طوال الوقت. عندما كنت طفلاً، فقد كنت معتادًا في بعض الأحيان على القيام بشيء ما أفعله بعد أن أصبحت لاعبًا محترفًا. وبكل تأكيد ينتابني شعور رائع عندما يصبح ذلك الحلم حقيقة.

هل تتصور نفسك وأنت تهز الشباك قبل المباريات؟
لا، أركز فقط في عمليات الإحماء. ولكن ذلك يحدث عندما أحاول أن أقوم بما أريد أن أفعله في المباريات.

لو كان بمقدورك إحراز هدفًا مثاليًا فماذا سوف يكون ذلك الهدف؟ 
الهدف المثالي [يتوقف] أريد في الواقع أن أحرز هدفًا من مسافة 30 ياردة يومًا ما. لقد أحرزت بعض الأهداف من خارج منطقة الجزاء، ولكني أود أن أحرز هدفًا صاروخيًا في الواقع، حيث سيكون ذلك أمرًا رائعًا. أنا أتدرب طوال الوقت، ولكني لا أتمركز في تلك المنطقة حيث إنني أحرز أهدافًا من الكثير من العرضيات لذلك أريد أن أتواجد في تلك المنطقة لكي أحرز أهدافًا من هذه النوعية كذلك.

قمت مؤخرًا بنشر منشور يتعلق بقيامك بإهداء كل هدف تحرزه إلى والدتك - هل تعتبر والدتك بمثابة مصدر الإلهام في كل مرة تدخل فيها ملعب المباراة؟
طوال الوقت. نتحدث قبل كل مباراة ونتحدث كل يوم. عندما لا تكون أمي متواجدة في بيتي وتكون متواجدة في بلجيكا فإننا نتحدث عبر FaceTime أربع أو خمس مرات في اليوم، بكل سهولة. وفي بعض الأحيان نتحدث بدون أن يكون هناك موضوع محدد للحديث! [مبتسمًا] أو في بعض الأحيان نقوم بمشاهدة التلفاز في نفس الوقت - حيث تقوم بمشاهدة التلفزيون البلجيكي وهو متوفر في بيتي لذلك نقوم بالمشاهدة المشتركة في نفس الوقت وبعد ذلك سوف نتحدث حول ما نشاهده! فهي تلهمني طوال الوقت.

لقد أحرزت الآن 30 هدفًا مع يونايتد - يا ترى أي هدف تعتبره الأفضل فيهم ولماذا؟
ذلك أمر صعب. [يتوقف لكي يفكر] أمتلك ذاكرة جيدة... [يتوقف مرة أخرى] ربما يكون الهدف الأول. في تلك اللحظة، أتذكر أنني قلت لنفسي أن هذا الهدف سوف يكون الأول من بين أهداف كثيرة. معدل الأهداف التي أحرزتها مع يونايتد جيد إلى حد ما ولكن ذلك الهدف الأول كان الهدف الأهم لقد كانت تلك مباراتي الأولى وتكون على دراية بطبيعة الموقف عندما يقومون بشرائك وتجد أشخاصًا يتحدثون عن القيمة المالية الكبرى التي تم دفعها نظير انتقالك وأمور أخرى من هذا القبيل [مبتسمًا]، ولكني كنت أعلم أنني سأحرز أهدافًا في اليوم الذي سبق المباراة.

لقد ذكرت أنك تتواصل مع ديديه دروجبا كل يوم. كيف يمثل مصدر إلهام بالنسبة لك، وبالطبع، فقد أحرزت 100 هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 30 مباراة أقل منه
[مبتسمًا] عندما حدث ذلك فقد أرسل لي أربعة كؤوس [خاصة بألقابه الأربعة في الدوري الإنجليزي الممتاز] عبر سناب شات! نتحدث كل يوم وفي الواقع ذلك أمر لطيف لأنه كان جزءًا من عملية تطوري. الآن أنا أتحدث إلى تييري هينري وأقول له إنني في طريقي للوصول إلى رقمك والبالغ 175 هدفًا! أنا أضحك وأقول له ذلك، ولكن على الصعيد العملي فإنني جاد بشدة! [ضاحكًا]

لوكاكو
لوكاكو بصحبة تييري هينري خلال كأس العالم.

أنت مازلت 25 عامًا ولكنك تمكنت بالفعل من تحطيم الكثير من الأرقام القياسية، بما في ذلك كونك أصبحت الهداف الأول لمنتخب بلادك على الإطلاق - لذلك نود أن نعرف ما الذي يعنيه ذلك لك وما هو هدفك المقبل؟
أعتقد أنني قمت بشيء ما لم يكن يتوقعه مني الناس. وأتذكر أول عامين أو ثلاثة أعوام في مسيرتي مع المنتخب البلجيكي لم تكن الأمور خلالهم تسير على ما يرام، حيث لم أحرز سوى أربعة أهداف وكان الناس يقولون إنني لا أستحق تمثيل المنتخب البلجيكي، وقد سمعت الكثير من التعليقات السلبية المتعلقة بلعبي للمنتخب البلجيكي. لذلك ألعب دائمًا وبداخلي شعور يتسم بالغضب لأنني أحاول أن أجعلهم يندمون على كلماتهم بحقي وأعتقد أنني فعلت ذلك. الآن بالنسبة لي الهدف هو الفوز بشيء ما لصالح منتخب بلادي، وذلك هو الهدف الأساسي ودائمًا سوف يكون الهدف الأساسي، ولكن بعد ذلك أريد أن أحطم الرقم القياسي بصورة لا يمكن لأي شخص الوصول إليها بعد ذلك. وبعد ذلك يمكنني الاسترخاء والشعور بالارتياح، لأنني أخبرتكم أنني سأفعلها.

ما هي أفضل نصيحة تم تقديمها لك عندما نتحدث عن إحراز الأهداف؟
الهدف المقبل هو الأهم.

هل تقرأ هذه المدونة من خلال تطبيقنا? إن لم تكن قد قمت بذلك، فإنك ربما تكون قد افتقدت لميزات حصرية على موقع ManUtd.com.قم يتنزيل التطبيق الرسمي هنا.