سكوت مكتوميناي

سكوت يشعر بالاشمئزاز من العنصرية

أكد سكوت مكتوميناي أنه يشعر بالفزع من الإساءة العنصرية لبعض زملائه في فريق مانشستر يونايتد عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وشدد لاعب الوسط على تقبله الانتقادات التي توجه للأداء داخل الملعب،، لكنه لا يستطيع فهم سبب تعرض اللاعبين لتعليقات مقززة عبر منصات التواصل الاجتماعي.
تعرض أكسيل توانزيبي للإساءة عقب مباراة شيفيلد يونايتد الأخيرة، مما دفع النادي إلى إصدار بيان يدين الفعل ويؤكد التزامه بحملة All Red All Equal. كما تعرض آخرون للعنصرية، بما في ذلك أنتوني مارسيال وماركوس راشفورد ونجمة فريق السيدات لورين جيمس.
وقال سكوت:
“النقد جزء من كرة القدم، وهو ليس بمشكلة. لقد تعرضت لانتقادات من قبل مليون مرة وسيتم انتقادي مرة أخرى بالتأكيد. ليست هذه هي المشكلة على الإطلاق”
.
“المشكلة هي عندما تبدأ في تصديق ما يقوله الآخرون، سواء كانت أشياء جيدة أو سيئة. عليك فقط تقليل الضوضاء الخارجية، خاصة في نادي كرة القدم هذا. لا يمكنك قراءة الكثير أو إذا كانت هناك مقالات جيدة عنك ومقالات سيئة عنك، لا يجب الغوص فيها بتفاصيل كثيرة لأنه يجب أن يكون لديك جلد سميك في كرة القدم، كما ترى مع ما يجري مع الإساءة العنصرية”
.
“هي وصمة عار. بصراحة، أشعر بالغثيان عندما أرى ما يحدث ضد اللاعبين. أشعر أنها فوضى مطلقة وهؤلاء اللاعبين إخوتي الذين قضبت معهم فترة طويلة. رؤية ذلك يحدث لهم أمر مثير للاشمئزاز”
القضية برمتها تربك سكوت الذي نشأ مع زملائه خريجي الأكاديمية ويعتبرهم جميعًا مثل الإخوة.
وأضاف سكوت
“أنا لا أفكر حتى في الوضع مع الأشخاص الذين لديهم خلفيات عرقية مختلفة. لن أقول أبدًا أنا أبيض، وأكسيل أسود. كيف نكون مختلفين؟ لقد نشأنا في نفس المدرسة معًا، ولعبنا كرة القدم معًا لسنوات. هذا يثير حنقي”
.
“هو موضوع حساس حقًا ومن الصعب التحدث عنه. أشعر الآن أننا نصل إلى الوعي الذي يجب أن يكون عليه، لأن هؤلاء هم إخوتي الذين لعبت معهم لسنوات وسنوات، ورؤية ذلك يحدث هو فوضى. هي وصمة عار”
.

موصى به: