براندون ويليلمز

يونايتد 1-0 كوبنهاجن: نقاط النقاش

حجز مانشستر يونايتد بطاقة عبوره إلى الدور نصف النهائي من الدوري الأوروبي، وذلك بعد فوزه على كوبنهاجن الدنماركي بهدف نظيف في المباراة التي جرت بين الفريقين في الدور ربع النهائي في مدينة كولن الألمانية مساء اليوم.

وجاء الهدف الوحيد في المباراة التي امتدت لشوطين إضافيين بتوقيع برونو فيرنانديز من علامة الجزاء في الدقيقة 95، ليخطو يونايتد خطوة إضافية في مشواره الأوروبي.

في السطور التالية، نستعرض معكم أبرز نقاط النقاش من الانتصار الثالث على التوالي في جميع المسابقات لكتيبة أولي جونار سولشاير…

توجه الأنظار إلى دويسبورج

بعدما حجز مانشستر يونايتد مكانه في نصف النهائي، تتجه أنظار الفريق غدًا إلى مدينة دويسبورج حيث ستقام مباراة الدور ربع النهائي بين وولفرهامبتون وإشبيلية، والتي ينتظر يونايتد الفائز منها في المربع الذهبي. تجدر الإشارة إلى أنه في حال فوز الفريق الإنجليزي، فستكون مواجهة الدور نصف النهائي هي الخامسة بين يونايتد ورجال المدرب نونو إسبيريتو سانتو هذا الموسم والرابعة في مسابقات الكؤوس في غضون 18 شهرًا. على الجانب الآخر، تعود آخر مواجهة بين يونايتد وإشبيلية إلى موسم 2017-2018 عندما أقصى الفريق الأندلسي الشياطين الحمر من الدور ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا.

 

التاريخ يعيد نفسه

في مباراة اليوم، احتاج يونايتد لأكثر من 90 دقيقة لحسم التأهل لصالحه ضد خصم دنماركي عنيد، وهو السيناريو الذي تكرر عام 2017 أيضًا، حيث امتدت مباراة الشياطين الحمر ضد أندرلخت البلجيكي في الدور ربع النهائي من البطولة ذاتها إلى شوطين إضافيين، وحسمها يونايتد في النهاية بهدف حمل توقيع ماركوس راشفورد.

 

دور محوري لخوان ماتا

بعدما واجه يونايتد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع كوبنهاجن طوال التسعين دقيقة، قرر أولي جونار سولشاير الدفع بخوان ماتا بديلًا لماسون جرينوود. ومنذ الدقيقة الأولى لدخوله، قاد اللاعب الإسباني المحاولات الهجومية ليونايتد، وشكل حلقة وصل بين خط الوسط والهجوم، ثم لم تكد تمر سوى دقيقتين على إقحامه في المباراة حتى أهدى أنتوني مارسيال تمريرة داخل منطقة جزاء الفريق الدنماركي، ليسقط المهاجم الفرنسي على الأرض ويحتسب الحكم ركلة الجزاء التي سجل منها برونو فيرنانديز هدف المباراة الوحيد. وبخلاف التأثير السريع من جانب ابن الثانية والثلاثين على نتيجة اللقاء، قدم صاحب القميص رقم 8 أداءً مميزًا في ما تبقى من دقائق، ليساهم بشكل كبير في خروج الفريق منتصرًا في النهاية.


 
خوان ماتا
أداء رائع من ماتا

جرينوود وطريق المرمى

على الرغم من خلو معظم الشوط الأول من المحاولات التهديفية من جانب يونايتد، جاءت الدقيقة 45 لتشهد زيارة ماسون جرينوود لشباك الفريق الدنماركي من تسديدة قوية بقدمه اليمنى من زاوية صعبة، ولكن الحكم قام بإلغاء الهدف بداعي وجوده في موقف تسلل. وبغض النظر عن احتساب الهدف من عدمه، أظهر الشاب الإنجليزي مرة أخرى براعته في التسديد بكلتا قدميه. علاوة على ذلك، كاد صاحب القميص رقم 26 أن يضع يونايتد في المقدمة من محاولة جديدة للتسديد في الشوط الثاني ردها القائم لتصل إلى راشفورد، والذي أسكنها الشباك من لمسة واحدة، قبل أن يلغي الحكم هذا الهدف أيضًا بداعي التسلل.

استفاقة برونو

لم يقدم برونو فيرنانديز الكثير في الشوط الأول، ولكن مع انطلاقة الشوط الثاني، استفاق الساحر البرتغالي، وبخلاف تمريراته المتقنة لراشفورد وجرينوود ومارسيال، اختبر فيرنانديز الحارس جونسون بعدة تسديدات، كما أصابت واحدة من تسديداته القائم الأيمن لمرمى الفريق الدنماركي. وعندما احتاج يونايتد لهدوئه وقوته في تنفيذ ركلة الجزاء التي تحصل عليها أنتوني مارسيال، كان صاحب القميص رقم 18 في الموعد كعادته.

الرقم 13 وسوء الحظ

في مباراة اليوم، سدد لاعبو يونايتد 26 تسديدة، من بينها 14 على المرمى؛ ولولا براعة الحارس كارل-يوهان جونسون، والذي قام بـ 13 تصديًا (العدد الأكبر من التصديات في مباراة واحدة في الدوري الأوروبي منذ عام 2009)، لخرج يونايتد بفوز مريح.

نصف النهائي الثالث

بالعبور إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي اليوم، يصبح مانشستر يونايتد قد بلغ المربع الذهبي لإحدى البطولات للمرة الثالثة هذا الموسم، وذلك بعدما وصل إلى نصف نهائي كأس كاراباو قبل أن يقصى على يد الجار مانشستر سيتي، ثم نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، والذي شهد تفوق تشيلسي بثلاثة أهداف مقابل هدف في ويمبلي...نأمل أن تكون المناسبة الثالثة هي ما ستبتسم لرجال سولشاير.

موصى به: