بول بوجبا

نقاط النقاش: ليفربول 0 – 0 يونايتد

تعادل مانشستر يونايتد مع ليفربول دون أهداف في صراع الصدارة بالدوري الإنجليزي الممتاز، في المباراة التي أقيمت على ملعب آنفيلد.

المباراة لم يكن بها الكثير من الفرص المحققة للتسجيل، حيث ضغط يونايتد بشدة من أجل تحقيق الفوز، لكن فريق يورجن كلوب نجح في إنهاء المباراة بالحصول على نقطة.

فيما يلي أبرز نقاط النقاش من المباراة:

يونايتد ما زال في الصدارة:

 النتيجة ضد حامل اللقب تعني بقاء فريق أولي جونار سولشاير في صدارة الدوري الممتاز. بعد فوز ليستر سيتي على ساوثهامبتون، كانت الفارق في القمة نقطتين، مع تأخر ليفربول بثلاث نقاط في المركز الثالث. على الرغم من ذلك، يمكن أن يختتم مانشستر سيتي الأسبوع بنتيجة جيدة في مباراتيه المؤجلتين، البداية على أرضه أمام كريستال بالاس مساء الأحد.

فرص كفيلة لتحقيق الفوز:

أتيحت الفرص لبول بوجبا، الذي أحرز هدف الفوز في بيرنلي في منتصف الأسبوع، وبرونو فرنانديز، لتحقيق الفوز، لكن محاولات الثنائي تعرض للإيقاف من جانب حارس ليفربول، أليسون بيكر، حيث أبعد البرازيلي أولًا فرصة برونو بعد عرضة من لو شاو، ثم أنقذ تسديدة من بوجبا الذي تلقى تمريرة من وان-بيساكا.

سلسلة خارج الديار ما زالت مستمرة:

حافظنا على عدم هزيمتنا خارج الديار في الدوري هذا الموسم، بعد أن فزنا بسبعة وتعادلنا في مباراتين مع تسع مباريات. في الوقت نفسه، بشكل عام، لم يخسر فريق يونايتد الآن في 16 مباراة خارج أرضه في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث فاز في 12 مباراة وتعادل في 4، وهي سلسلة تمتد لأكثر من سنة تقويمية حيث جاءت آخر خسارة لنا في آنفيلد في يناير 2020.

ثلاث مباريات بشباك نظيفة:

 لقد حافظنا الآن على شباكنا نظيفة في كل من مبارياتنا الثلاث الأخيرة في جميع المسابقات، وقد أضاف الأداء الدفاعي القوي الذي قدمه المدافعون الأربعة في آنفيلد إلى الاستمرار على ذلك النحو الذي حققناه ضد واتفورد في كأس الاتحاد الإنجليزي وبيرنلي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

أداء محبِط في الشوط الأول:

بدأ أصحاب الأرض بقوة وقيّدوا يونايتد في بداية المباراة، مما منعنا من الحصول على فرصة حتى الدقيقة 34، عندما سدد فيرنانديز ركلة حرة مرت بجوار القائم الأيمن، هذه هي الفترة الأطول التي قطعناها دون أي تسديدة في بداية أي مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ رحلتنا الأخيرة إلى آنفيلد.

الإشادة براشفورد:

 خارج الملعب، أشاد مدرب ليفربول، يورغن كلوب، بعمل ماركوس راشفورد في معالجة فقر الأطفال الغذائي. وأشار إلى المهاجم بأنه “عملاق في هذه الأمة”، وأضاف: “كرة القدم أعطته منصته واستخدمها لمحاربة الظلم الذي كان من الممكن يتم تجاهله بسهولة”.

ما القادم؟

جدولنا المزدحم في هذا الموسم لا يوجد به وقت للراحة، حيث لدينا مباراة أخرى في منتصف الأسبوع، وستكون هي المباراة الثالثة على التوالي خارج الديار. تشهد ليلة الأربعاء سفرنا إلى العاصمة لمواجهة فولهام، قبل أن نعود وننافس ليفربول في الدور الرابع لكأس الإمارات لكرة القدم الأحد المقبل.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة