كافاني ومارسيال

مانشستر يونايتد 2-0 إيفرتون: نقاط الحديث

حقق مانشستر يونايتد فوزاً متأخرًا ليحجز مكانًا في نصف نهائي كأس كاراباو بالانتصار 2-0 على إيفرتون.

بعد أن سيطروا بالكامل على المباراة، لم يتمكن لاعبو يونايتد من هز الشباك إلا بهدف إدينسون كافاني في الدقيقة 88.
وحاول فريق كارلو أنشيلوتي الرد في الوقت المحتسب بدل الضائع وإدراك التعادل، لكن دفاعنا كان لهم بالمرصاد، قبل أن يحرز أنتوني مارسيال الهدف الثاني ويحسم المباراة.
ماذا اكتشفنا عن فريق أولي جونار سولشاير خلال أمسية إيجابية في ميرسيسايد؟ فيما يلي نقاط أساسية للحديث...
كافاني ومارسيال
في نصف النهائي مجدداً
الفوز يعني أن يونايتد سيخوض الآن دور نصف النهائي لكأس كاراباو، بعد أن وصل إلى نفس المرحلة الموسم الماضي. سيواجه يونايتد منافسه مانشستر سيتي. المباراة الأخرى في نصف تجمع بين توتنهام وبرنتفورد.
كافاني يضرب
ساعدنا هدف مهاجمنا الأوروجواياني على الوصول إلى نصف النهائي، مكرراً هدفه الأول معنا على ملعب إيفرتون في الدوري الشهر الماضي. ربما لم يكن مفاجئًا أن يسجل إدينسون الهدف، لأنه كان خطيراً طيلة المباراة ولم يحالفه الحظ في تسجيل هاتريك على الأقل.
 
بدايات مشرقة
بعد عدد ملحوظ من البدايات الصعبة للمباريات هذا الموسم، كان يونايتد متوهجاً في الشوط الأول هذه الليلة. صنع الفريق 9 فرص في النصف الأول من المباراة. كان الفارق الوحيد بين هذه الليلة والشوط الأول من مواجهة ليدز يوم الأحد هو الإنهاء الحاسم.
شباك نظيفة
لم تهتز شباك فريق أولي جونار سولشاير في كأس كاراباو لهذا العام، بعد أن حافظ على شباكه نظيفة للمرة الثالثة على التوالي في المسابقة. دين هندرسون كان من حاضراً بقوة في التصدي لركلة حرة صعبة سددها سيجوردسون في الشوط الأول.
ليس هادئا كالعادة
بسبب قيود فيروس كورونا، بات مشهد المشجعين داخل الملاعب نادرًا منذ مارس، لكن يونايتد الذي كان يواجه التوفيز للمرة رقم 100 على ملعب جوديسون بارك، خاض المباراة أمام 2000 من مشجعي أصحاب الأرض. بذل المشجعون قصارى جهدهم لإلهام لاعبيهم من أجل تحقيق نتيجة إيجابية. لحسن الحظ ذهبت جهودهم سدى.
 
هندرسون
تأثير بايلي
لم يشارك المدافع الإيفواري إريك بايلي مع الفريق منذ الهزيمة المروعة 6-1 أمام توتنهام هوتسبير في أوائل أكتوبر، لكنه عاد ليحدث تأثير كبير في ربع نهائي كأس كاراباو. كان بايلي ملتزمًا طوال الوقت، وتقدم للأمام بثقة في لحظات معينة. ستكون عودته بمثابة دفعة كبيرة لأولي جونار سولشاير، وسط فترة عيد الميلاد ورأس السنة المحمومة. كما قدم أكسل توانزيبي أداءً جيدًا في مركز الظهير الأيمن.
مسيرة رائعة تتواصل
ربما خسر يونايتد مباراتين في دوري أبطال أوروبا خارج الديار هذا الموسم، لكن مستواه المحلي خارج الديار لا يزال لا تشوبه شائبة. كان هذا الفوز المحلي الرائع رقم 13 على التوالي بعيدًا عن أولد ترافورد، وهو الأحدث في سلسلة تمتد حتى نهاية موسم 2019/20. هي أفضل سلسلة من نوعها في تاريخ النادي.
 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة