جرينوود

نقاط النقاش: يونايتد 3 ليفربول 2

أقصى مانشستر يونايتد نظيره ليفربول من كأس الإمارات لكرة القدم مساء الأحد في مباراة مليئة بالإثارة.

استحق يونايتد الفوز بنتيجة 3-2 على ملعب أولد ترافورد حيث نجح ماسون جرينوود وماركوس راشفورد والبديل برونو فيرنانديز في منح التأهل للفريق رغم ثنائية سجلها محمد صلاح للضيوف.

بالتأكيد يوجد الكثير من الأمور للمناقشة بعد 90 دقيقة رائعة ومليئة بالأحداث:

 

ماسون الرائع:

كان ميسون جرينوود قاتلًا أمام المرمى، وأظهر لنا اللاعب الشاب لماذا هو كذلك، بالتحديد خلال الشوط الأول، حيث سيطر اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا على كرة ممتازة من راشفورد قبل أن يسدد في الشباك بتسديدة قاتلة بقدمه اليمنى في الزاوية البعيدة ، تاركًا أليسون دون أي فرصة لإنقاذ الكرة. أصبح ابن الأكاديمية أصغر لاعب في يونايتد (19 عامًا و 115 يومًا) يسجل أمام ليفربول منذ واين روني في 2005 (19 عامًا و 83 يومًا). هذا كان هدفه السابع في الموسم، والأول هدفه ضد وست هام في ديسمبر.

يصعب التصديق أنه ليس بول سكولز:

إنه ماركوس راشفورد، اللاعب صاحب القميص رقم 10 تمريرة أرسل تمريرة على طريقة بول سكولز ليضع جرينوود أمام المرمى ليحقق هدف التعادل بطريقة ممتازة. كانت هذه التمريرة هي المساهمة العاشرة له في صناعة الأهداف هذا الموسم، وهو الآن على بعد تمريرتين فقط من أفضل حصيلة له على الإطلاق في موسم واحد

رد الهدية:

بعد فترة وجيزة من الشوط الثاني، كان ماسون يرسل ماركوس إلى المرمى بتمريرة بينية دقيقة. ليصبح وجهًا لوجه مع أليسون، لم يرتكب راشفورد أي خطأ وأصبح يونايتد في المقدمة بفضل هدفه رقم 15 في الموسم.

برونو يحاكي أولي:

مثل أولي جونار سولشاير في 1999، جاء برونو فيرنانديز من مقاعد البدلاء ليضع يونايتد في المقدمة ضد ليفربول في الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنجليزي. مع بدء دوني فان دي بيك في المركز رقم 10، حصل برونو على راحة نادرة من البداية. كانت هذه هي المرة الثالثة فقط هذا الموسم التي يبدأ فيها كبديل مع الفريق. ومع ذلك، عندما دخل النجم البرتغالي في النهاية، لم يستغرق لاعب خط الوسط وقتًا طويلاً لإحداث تأثير حاسم مرة أخرى. تم تسجيل ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء بتسديدة مباشرة في الزاوية البعيدة ليصبح يونايتد متقدمًا 3-2 قبل ما يقرب من 12 دقيقة من نهاية المباراة، ليحسم بالفعل هذا الهدف التأهل ليونايتد، ويصبح برونو مساهمًا بالهدف رقم 26 في 29 مباراة

مكافأة دوني ودين:

تمت مكافأة دوني فان دي بيك ودين هندرسون على عملهما الشاق في التدريب بعد أن تم إدراجهما في التشكيلة الأساسية. في الواقع كان كلاهما جزءًا التشكيل الأساسي الذي بدأ المباراة خلال الفوز في الجولة الأخيرة من نفس البطولة على واتفورد في أولد ترافورد. أظهر صاحب الرقم 34 مرة أخرى الذكاء وتحركاته الرائعة، لكن لم يحالفه الحظ في عدم تقديم المساعدة عندما اقتحم منطقة الجزاء في الشوط الأول. حيث طالب بركلة جزاء لكن الحكم مايك باوسون قرر استمرار اللعب. في غضون ذلك، لعب هندرسون مباراته العاشرة مع يونايتد، وتصدى لكرة صاروخية من ترينت ألكساندر-آرنولد ومحمد صلاح حيث هدد الضيوف أكثر من مرة بعد هدف التعادل

برونو
جاء من مقاعد البدلاء ليسجل هدف الفوز

إقصاء ليفربول
كان الفوز على ليفربول هو العاشر الذي أخرجنا فيه فريق الميرسيسايد من منافسات كأس الاتحاد الإنجليزي، أكثر من أي خصم آخر. التقى الفريقان في 18 مرة في المسابقة وهو رقم قياسي، حيث فاز ليفربول بأربعة فقط من تلك المواجهات.

في انتظار الدور الخامس:

سيواجه يونايتد نظيره وست هام على ملعب أولد ترافورد في الدور الخامس من الكأس، والذي سيقام خلال الأسبوع الذي يبدأ في 8 فبراير؛ سيتم الإعلان عن الموعد الرسمي ووقت الانطلاق في الوقت المناسب
 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة