ماسون جرينوود على الكرة ضد روما

نقاط النقاش: روما 3-2 يونايتد

حجز مانشستر يونايتد مكانه في نهائي الدوري الأوروبي بتغلبه على روما بنتيجة 8-5 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في الدور نصف النهائي من البطولة.

افتتح إدين دجيكو التهديف في المباراة قبل دقائق على نهاية الشوط الأول، ولكن إدين دجيكو وبريان كريستانتي سجلا هدفين في الشوط الثاني وضعا أصحاب الأرض في المقدمة.

وفي الدقيقة 68، عادل المهاجم الأوروجوياني النتيجة لصالح يونايتد برأسية جميلة، قبل أن يسدد نيكولا زالوسكي كرة غيرت اتجاهها لتسكن شباك دي خيا في الدقيقة 83، لتنتهي المباراة بفوز روما بثلاثة أهداف لهدفين.

فيما يلي أبرز نقاط النقاش من مواجهة ملعب الأوليمبيكو…

ذاهبون إلى جدانسك

بلغ مانشستر يونايتد النهائي نهائي إحدى البطولات للمرة الأولى تحت قيادة أولي جونار سولشاير، كما أنهى الفريق لعنة الإقصاء من الدور نصف النهائي، والتي لازمته أربع مرات في مختلف المسابقات. ومن المنتظر أن يواجه يونايتد فريق فياريال الإسباني في المباراة النهائية في مدينة جدانسك البولندية أواخر الشهر الجاري.

كافاني يواصل التهديف

بهدفيه في مواجهة الإياب، يصبح إدينسون كافاني قد سجل سبعة أهداف في آخر ست مباريات خاضها في جميع المسابقات، كما بات ثاني لاعب فقط في تاريخ مشاركات يونايتد الأوروبية يسجل هدفًا على الأقل في الذهاب وآخر في الإياب في مواجهة في الدور نصف النهائي؛ اللاعب الآخر كان تومي تايلور، وفعل الشيء نفسه أمام ريال مدريد في الكأس الأوروبية في موسم 1956-1957.

عاصفة الشوط الثاني

بعد تقدم يونايتد بنتيجة 7-2 في مجموع المباراتين، شن روما هجومًا ضاريًا ونجح في تسجيل هدفين في بداية الشوط الثاني عن طريق إدين دجيكو وبريان كريستانتي؛ ولولا تألق ديفيد دي خيا في التصدي لمحاولات الفريق الإيطالي لوجد يونايتد نفسه في موقف صعب مع تبقي نصف ساعة على انتهاء المباراة.

100 مباراة لجرينوود

حملت مواجهة الأوليمبيكو الرقم 100 لماسون جرينوود مع الفريق الأول، بينما لم يتجاوز عمره 19 عامًا و217 يومًا، ليصبح أصغر لاعب إنجليزي يصل إلى القرن الأول من المباريات مع يونايتد وثالث أصغر لاعب من مختلف الجنسيات في تاريخ النادي بعد جورج بيست ونورمان وايتسايد.

هل يتكرر التاريخ؟

سيخوض مانشستر يونايتد المباراة النهائية ضد فياريال في السادس والعشرين من مايو، وهو نفس التاريخ الذي سجل فيه أولي جونار سولشاير هدفه التاريخي في مرمى بايرن ميونخ ليمنح يونايتد لقب دوري أبطال أوروبا عام 1999، فهل يعيد التاريخ نفسه ويصعد الشياطين الحمر إلى منصة التتويج في بولندا؟

أستون فيلا قبل فياريال

بعد بلوغ نهائي الدوري الأوروبي، يتحول تركيز يونايتد إلى الدوري الإنجليزي، حيث تنتظر الفريق مباراة قوية ضد أستون فيلا في ستاد فيلا بارك يوم الأحد القادم ثم سنستقبل ليستر سيتي يوم الثلاثاء وليفربول يوم الخميس. جدير بالذكر أن الفوز على أستون فيلا - إذا تحقق - سيضمن لنا إنهاء الموسم في المراكز الأربعة الأولى.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة