صورة ستانلي تشاو لديفيد بيكهام.

أيقونة الثلاثية: ديفيد بيكهام

بدأ ديفيد بيكام موسم 1998/1999، في أدنى لحظات مسيرته، عقب طرده الشهير مع إنجلترا في كأس العالم، ومع ذلك أظهر بطلنا معدنه الأصلي مع مانشستر يونايتد، وأنهى الموسم في أعلى مستوى.

الآن يستعد أيقونتنا للعودة إلى أولد ترافورد، لخوض مباراة “اجتماع جيل الثلاثية” ضد بايرن ميونخ يوم 26 مايو. لا تزال تذاكر المناسبة متاحة للشراء، حيث تذهب جميع العائدات لمؤسسة مانشستر يونايتد.

دعنا نسمع من بيكهام نفسه

يقول بيكس: “أنا متحمس للغاية للعودة وخوض هذه المباراة. لم أر بعض اللاعبين منذ فترة، لذلك العودة ستكون رائعة. سيكون تواجد السير أليكس لإدارتنا لحظة لا تصدق. سيكون يوماً لا يصدق على أولد ترافورد”.

“من المهم لنا كفريق حقق الكثير في 1999، الالتقاء وجمع أكبر قدر من الأموال للمؤسسة. هذا الأمر مهم للغاية بالنسبة لنا جميعاً، ولمانشستر يونايتد”.


قصة بيكهام في موسم 98/99

يقول ديفيد: “كان الكثير يهاجمونني في بداية الموسم، ويتوقعون لي أنني سأنهار واعتزل، لكن ذلك لم يخطر ببالي مطلقاً”.

الشكر لله أنه لم يفعل. قدم بيكهام أفضل مواسمه خلال مسيرته، بداية من أول ركلة في ويمبلي حتى الأخيرة في كامب نو. كان شديد الدقة، وكانت ركلاته مذهلة، ومعدل عمله رائع، ومساهماته رئيسية في تحقيق الثلاثية.

وأضاف بيكهام: “من هاجمني كان يقدم لي معروفاً. لقد تجاهلتهم، وواصلت اللعب، وأنا متأكد أن هجومهم حسنني كلاعب”.


لحظة ديفيد الرائعة

يمكن وصفه بالهدف المنسي في موسم 98/99، لكن لا يمكن التقليل من أهميته. تقدم توتنهام بهدف على ملعب أولد ترافورد في اليوم الأخير من الدوري، في مباراة كان يونايتد بحاجة للفوز بها لحسم اللقب.

أدرك بيكس التعادل بتسديدة بالقدم اليمنى من حافة منطقة الجزاء، سكنت الزاوية العلوية اليسرى. وسجل أندي كول هدف الفوز، بمساعدة جاري نيفيل، وكان ذلك لم يحدث لولا هدف بيكهام الرائع.


رؤية الخبراء

جاري نيفيل...

“يتم تعريف اللاعبين الكبار من خلال قدراتهم على التأثير في المباريات الكبيرة. وفي أهم مواسم يونايتد، ساهم بيكهام بالكثير. عرضياته في ربع نهائي دوري الأبطال أمام إنتر ميلان، التسجيل في نصف نهائي كأس الاتحاد ضد أرسنال، التسجيل ضد توتنهام في الجولة الأخيرة. ركنياته لشيرينجهام وسولشاير في نهائي دوري الأبطال. في الواقع، كان أفضل لاعب في هذه المباراة النهائية وأفضل لاعب في الموسم”.


ماذا حدث عقب نهائي دوري الأبطال؟

رحل بيكهام عن يونايتد في 2003، عقب خوضه 394 مباراة وإحراز 85 هدفاً والفوز بـ13 بطولة. انضم إلى ريال مدريد وفاز ببطولتين في إسبانيا، من بينها لقب الدوري قبل خوض مغامرة في الدوري الأمريكي مع لوس أنجلوس جالاكسي. تمت إعارته إلى ميلان، وفي يناير 2013 انضم لباريس سان جيرمان قبل الاعتزال. على الصعيد الدولي خاض بيكهام 115 مباراة مع المنتخب الإنجليزي.

رسومات الأساطير

الشكر لمشجع يونايتد وحامل التذاكر الموسمية، ستانلي شاو، على تصميمه لصورة ديفيد بيكهام. لمشاهدة المزيد من رسومات الأساطير يمكنكم زيارة www.thestanleychowprintshop.com.

موصى به: