click to go to homepage
بول بوغبا

رجال من يونايتد في طريقهم للمجد

يبدو أن بعضًا من لاعبي يونايتد المشاركين في كأس العالم سوف يصنعون التاريخ في الأيام المقبلة وذلك في حالة تحقيقهم النجاح في ربع نهائي كأس العالم.

جدير بالذكر أن السويد التي تضم فيكتور ليندلوف بين صفوفها سوف تلاقي إنجلترا التي تضم (فيل جونز، يونج، لينجارد وراشفورد) يوم السبت. قبل ذلك، سوف يلعب المنتخب الفرنسي الذي يضم بوجبا أمام الأوروجواي، وفي المقابل سوف يلعب المنتخب البرازيلي الذي يضم نجم يونايتد الجديد فريد والذي مازال ينتظر فرصة المشاركة الأولى له، أمام بلجيكا التي تضم (مروان فيلايني ورميلو لوكاكو).

ونظرًا لأن هناك الكثير الذي يمكن أن ننتظره، فمن الجدير بنا هنا أن نذكر أن هناك خمسة لاعبين فقط من يونايتد هم من مثلوا منتخبات بلدانهم التي حققت التأهل من ربع نهائي المونديال من قبل، وذلك بالرغم من أن شكل البطولة كان مختلفًا في بعض السنوات.

فيكتور لينديلوف
فيكتور ليندلوف سوف يكون مستعدًا لمواجهة إنجلترا في مباراة السبت الكبرى.

منذ بطولات بوبي تشارلتون ونوبي ستايلز على أرض إنجلترا خلال مونديال 1966، وذلك عندما تم التغلب على الأرجنتين بنتيجة 1-0 في أكثر مباريات البطولة قوة، لم يتمكن سوى رونالدو، ساها وفان بيرسي من الانضمام لتلك المجموعة الرائعة من اللاعبين.

عام 2006، تغلب منتخب البرتغال والذي كان يضم رونالدو على إنجلترا بركلات الترجيح، حيث أحرز نجم يونايتد ركلة الجزاء الحاسمة. واين روني، والذي تعرض للطرد، كان ضمن صفوف المنتخب الذي خسر تلك المواجهة، إضافة إلى فيرديناند وغاري نيفيل. في نفس العام، شارك ساها في آخر خمس دقائق بدلاً من تييري هنري الذي أحرز هدف الفوز لصالح فرنسا على البرازيل بنتيجة 1-0.

بعد أربع سنوات، ساعد فان بيرسي هولندا في التغلب على كوستا ريكا بركلات الترجيح في ربع النهائي، حيث أحرز الركلة الافتتاحية للمنتخب الهولندي بعد انتهاء المباراة بالتعادل 0-0.

بوبي تشارلتون
بوبي تشارلتون ونوبي ستايلز في نهاية الحائط البشري الإنجليزي أمام الأرجنتين عام 1966.

وللأسف، كان هناك المزيد من الصدمات للاعبي يونايتد أكثر من حالات الفرح في هذا الدور من كأس العالم. روجر بيرن كان أول لاعب في يونايتد يصل إلى ذلك الدور من كأس العالم وذلك عندما خسرت إنجلترا بنتيجة 4-2 أمام المنتخب الذي فاز بالبطولة في نهاية المطاف وهو منتخب الأوروجواي عام 1954. هاري جريج (من أيرلندا الشمالية) وكولين ويبستر (من ويلز) ساروا على نفس الدرب في مونديال 1958، وذلك قبل أن يتعرض تشارلتون للهزيمة مع إنجلترا أمام البرازيل عام 1962.

أسطورة أولد ترافورد تشارلتون شارك في دور الثمانية لمرة ثالثة عندما حاولت إنجلترا أن تحتفظ بلقبها عام 1970، حيث تم استبداله وقت أن كان منتخب الأسود الثلاثة متقدمًا بنتيجة 2-1. ومع ذلك، فقد تمكن منتخب ألمانيا الغربية من الفوز بنتيجة 3-2 في الوقت الإضافي.

خلال حقبة الثمانينيات لم يشارك أي من لاعبي يونايتد في دور الثمانية من كأس العالم، وعلى الرغم من أن بطولة 1982 شهدت تغييرًا في نظامها بعد اتباع نظام المجموعات في المرحلة الثانية فقد فشل منتخبا إنجلترا وأيرلندا الشمالية في التأهل. بريان روبسون غاب عن المشاركة في المباراة التي خسرها المنتخب الإنجليزي خلال مونديال 1986 أمام نظيره الأرجنتيني كما غاب كذلك عن مباراة دور الثمانية التي انتهت بالفوز في مونديال 1990 أمام الكاميرون بسبب الإصابة.

بوبي تشارلتون
بوبي تشارلتون يواجه ألمانيا الغربية خلال ربع نهائي مونديال 1970 في المكسيك.

وبعد مرور 28 عامًا على آخر مشاركة لأحد لاعبي يونايتد في دور الثمانية، فقد حرس بيتر شمايكل مرمى الدنمارك في الهزيمة أمام البرازيل بنتيجة 3-2 عام 1998، حيث شهدت المباراة إحراز ريفالدو لهدفين في المباراة التي أقيمت في نانتس. كان هناك المزيد من الإحباط أمام البرازيل عام 2002 حيث انهزم المنتخب الإنجليزي الذي كان يضم بيكهام، سكولز ونيكي بات بنتيجة 2-1، وشهدت المباراة هز ريفالدو للشباك مرة أخرى.

فيلايني ولوكاكو سوف يأملان في أن يحالفهم حظ أفضل أمام الفريق الجنوب أمريكي يوم الجمعة، ونتمنى أن ينجح لاعبو يونايتد في التكيف مع الضغوط التي وصلت مداها في روسيا.

نيكي بات
نيكي بات في مواجهة مع كليبرسون الذي انضم ليونايتد لاحقًا حيث ودعت إنجلترا مونديال 2002 على يدي البرازيل عام 2002.