أندريي كانشيلسكيس

10 نوفمبر 1994...خماسية تاريخية في مرمى السيتي

في مثل هذا اليوم من عام 1994، شهد ملعب أولد ترافورد خماسية تاريخية لمانشستر يونايتد في مرمى الجار مانشستر سيتي في مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

دائمًا ما تكتسب مواجهات ديربي مانشستر أهمية خاصة لجماهير يونايتد والسيتي بغض النظر عن مركز كل فريق في جدول الترتيب، وفي ذلك الموسم، احتشد أكثر من 40 ألف متفرج في مدرجات أولد ترافورد لمشاهدة مباراة حقق فيها الشياطين الحمر أحد أكبر الانتصارات على الفريق الجار في تاريخ مواجهاتهما.

تحت قيادة السير أليكس فيرجسون، دخل يونايتد المباراة في المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 25 نقطة وبفارق 4 نقاط عن نيوكاسل يونايتد المتصدر، فيما كان السيتي يحتل المركز التاسع برصيد 18 نقطة.

تشكيل يونايتد:

حارس المرمى: بيتر شمايكل

خط الدفاع: دينيس إيروين، ستيف بروس، وجاري باليستر

خط الوسط: بول إنس، أندريي كانشيلسكيس، روي كين، وريان جيجز

خط الهجوم: بريان ماكلاير، مارك هيوز، وإيريك كانتونا


 
كانتونا

الشوط الأول

قبل أن يبدأ مهرجان أهداف يونايتد، كان مانشستر سيتي هو صاحب المحاولة الخطيرة الأولى، حيث قام بيتر بيجري براوغة روي كين داخل منطقة جزاء يونايتد، ثم سدد كرة قوية بيسراه أبعدها بيتر شمايكل ببراعة إلى ركلة ركنية.

بعدها، بدأ يونايتد في شن هجماته على دفاع السيتي، وفي الدقيقة 24، استلم إيريك كانتونا بطريقة رائعة تمريرة طويلة متقنة من أندريي كانشيليسكيس من الجبهة اليمنى ثم سدد بيسراه بقوة في شباك الحارس سايمون تراسي، معلنًا عن تقدم يونايتد بالهدف الأول في المباراة. وبعد الهدف، كاد روي كين أن يعزز من تقدم يونايتد من فرصة مزدوجة، ولكن الحارس تراسي تصدى لمحاولته الأولى، وذهبت كرته الثانية إلى المدرجات.

وفي الدقيقة 43، تبادل كانتونا وكانشيليسكيس الأدوار، فكان المهاجم الفرنسي هو من قدم التمريرة الحاسمة للجناح الأيمن هذه المرة بعد عمل جماعي رائع، ليسدد الروسي كرة أرضية اصطدمت في طريقها إلى المرمى بقدم أحد مدافعي السيتي، لينتهي الشوط الأول على تقدم يونايتد بهدفين دون رد.


 
مارك هيوز

الشوط الثاني

في الشوط الثاني، لم يحتج يونايتد سوى دقيقتين ليضيف الهدف الثالث عن طريق كانشيليسكيس ومن صناعة كانتونا أيضًا، حيث كان الفرنسي في انتظار كرة طويلة لعبها الحارس بيتر شمايكل، فمررها برأسه إلى الجناح المنطلق بقوة من الجبهة اليمنى نحو المرمى في حراسة من اثنين من مدافعي السيتي، وبعد محاولة أولى تصدى لها الحارس تراسي، ارتدت الكرة إلى كانشيليسكيس ليضعها في الشباك الخالية.

وقبل عشرين دقيقة على انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، جاء الهدف الرابع ليونايتد عن طريق مارك هيوز، والذي تواجد داخل منطقة جزاء السيتي في انتظار كرة عرضية أرسلها روي كين بعد انطلاقة رائعة على الجناح الأيمن، فالتحم المهاجم الويلزي مع مدافع السيتي وافتك الكرة، ثم سددها بقوة في المرمى.

وبعدما ضمن يونايتد نقاط المباراة الثلاث، أضاع هيوز فرصة إضافة الهدف الثاني له والخامس ليونايتد بطريقة غريبة من أمام المرمى بعد جملة جماعية جميلة؛ وفي الدقيقة 88، ومن هجمة مرتدة بدأت عند الحارس شمايكل، أكمل كانشيليسكيس الهاتريك مستفيدًا من ثالث تمريرة حاسمة لكانتونا وسجل الهدف الخامس بتسديدة قوية أودع بها الكرة شباك الفريق الضيف بعدما تصدى الحارس تراسي لمحاولته الأولى من وضعية انفراد في إعادة لسيناريو الهدف الثالث.

بهذا الفوز التاريخي، ارتقى مانشستر يونايتد إلى المركز الثاني في طريقه لاحتلال وصافة الترتيب في نهاية الموسم الذي حقق فيه بلاكبيرن روفرز اللقب.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة