كافاني

UTD Unscripted: القوة العقلية

باريس سان جيرمان ضد مانشستر يونايتد في حديقة الأمراء...أتذكر جيدًا تلك اللحظة التي تقدم فيها ماركوس راشفورد لتنفيذ ركلة الجزاء بينما كنت أقف خارج الملعب.


كنت أجلس على مقاعد البدلاء في تلك الليلة، وكانت أنفاس الجميع محبوسة في انتظار تنفيذ ذلك اللاعب الشاب لركلة الجزاء. لم أعلم ما إذا كان هو المنفذ الأول لركلات الجزاء في الفريق أم أنه قرر أخذ الكرة وتولي مسئولية التسديد بدلًا من لاعب آخر. الأكيد أن تنفيذ ركلة جزاء في الدقيقة 94 يتطلب شجاعة كبيرة ورغبة كبيرة في تحقيق الهدف، وفي تلك الحالة كان الهدف هو صعود يونايتد إلى الدور التالي. وبالفعل، نفذ ماركوس الركلة بنجاح وأظهر شخصيته القوية للجميع.


هذه هي اللحظات التي يجب أن تستخدمها - خاصة كلاعب شاب - في المستقبل لكي تتطور وتصبح لاعبًا أفضل. لا شيء أفضل من الشعور بالروح التنافسية بداخلك والرغبة في تقديم أفضل ما لديك، وأنا أؤمن بأن مثل هذه اللحظات تترك أثرًا كبيرًا عليك وتساهم في نضجك بشكل أكبر. إنها لحظات إظهار الشخصية الحقيقية.


الشخصية شيء مهم للغاية في الحياة وفي كرة القدم. عندما أفكر في فترة شبابي، أتذكر أنني كان لدي شغف كبير ورغبة قوية في الركض والعمل بجد وبذل أقصى ما في وسعي.


(كانت هناك أيضًا الرغبة في تسجيل الأهداف، وهذا كان أحد الأشياء التي أحببتها. أعتقد أن الرغبة في تسجيل الأهداف أمر مشترك بين جميع اللاعبين. هذا هو عامل الجذب الأكبر في اللعبة، أليس كذلك؟)


إذا كان عليّ أن أذكر شيئًا واحدًا جعلني مختلفًا عن البقية في طفولتي فهو الرغبة في تقديم أفضل ما لدي والتواجد في الملعب على الدوام...الرغبة في المنافسة والفوز. هذه هي الأشياء التي كانت تدفعني للمضي قدمًا والتطور شيئًا فشيئًا لأصبح لاعبًا أفضل وأكثر نضجًا.


مر الوقت، واليوم أصبحت لاعبًا في نفس الفريق الذي يلعب له ماركوس وعدد آخر من اللاعبين المميزين. أنا جزء من مانشستر يونايتد وغرفة ملابسه الآن، وهذا شيء رائع بالنسبة لي. بعد سنوات عديدة في الملاعب، أستطيع القول أنني ألاحظ أشياء ربما لا يراها اللاعبون الشباب في أعمارهم الحالية...أشياء عادية في كرة القدم. أنا هنا لأقدم أفضل ما لدي ولأعبر عن رأيي وأعرض خبرتي في بعض الأحيان.


صراحة، لا أحب الاكتفاء بتقديم النصائح. أفضل تقديم الدعم والتواجد للمساعدة دائمًا. لا أحب أن يفرض عليّ أحد أي شيء أو أن يخبرني بما عليّ فعله. هذه هي شخصيتي في الحياة، وأنا كذلك مع عائلتي وأبنائي. أنا هنا لأصحبهم في رحلة تطورهم ونضجهم، وسأكون متواجدًا من أجلهم عندما يرتكبون الأخطاء وأيضًا عندما يظهرون بمستوى جيد. أحاول دائمًا نقل القيم والصفات الجيدة لأبنائي.


أشعر بالمثل في كرة القدم أيضًا.


أنا هنا لأبذل قصارى جهدي على ودعم هذا الفريق. أنا هنا لأقدم كل ما لدي في الملعب - ليس فقط في المباراة، ولكن في التدريب أيضًا.

ثم، إذا جاء لاعب صغير وسألني عن شيئًا ما، أو رأى الشاب أشياء أثناء حصة تدريبية يرغب في تعلمها، فأنا دائمًا هنا للمساعدة. أعتقد أنه يمكنك دائمًا تعلم أشياء جديدة، ومن مجموعة متنوعة من لاعبي كرة القدم. لا يجب أن تكون من مهاجم آخر فقط. يمكنك أيضًا التعرف على عقلية اللاعبين في مواقع مختلفة. يمكن أن يكون من حارس مرمى أو مدرب. يمكنك دائمًا أخذ أفضل الأشياء من كل شخص ومعرفة ما إذا كان ذلك سوف يناسبك. لن أفرض نصيحة على الناس أبدًا بالطبع لا. سأكون هناك لتقديم الدعم وسأبذل قصارى جهدي. إذا كانوا يريدون تنفيذها، فسأكون سعيدًا.

أعلم أنني أحد اللاعبين الأكبر سنًا وأن بعض هؤلاء اللاعبين اقتربوا كثيرًا من بداية مسيرتهم المهنية، وسأكون سعيدًا بترك ذكرى عني يتحدثون فيها عن تركي ذكرى لهم أو تعليمهم شيء ما. هذا سيكون رائع. من المهم دائمًا ترك شيء إيجابي.

لكني لا أفكر في المستقبل، لأنني أريد الفوز بأشياء مع هؤلاء الفتيان بينما ما زلت ألعب. هؤلاء اللاعبين هم بالفعل لاعبو كرة قدم رائعون، والآن نريد جميعًا تحقيق النجاح معًا. هناك لاعبون آخرون جيدون في النادي يتمتعون بخبرة كبيرة أيضًا، رجال فازوا بالألقاب واختبروا لحظات صعبة. لقد استفادوا من تقاسم غرف الملابس مع لاعبي كرة قدم رائعين ومع فرق وفرق رائعة، لذلك هناك الكثير من المعرفة التي تراكمت بين هؤلاء اللاعبين. أعتقد أن هذه المجموعة تعرف جيدًا معنى الفوز بالألقاب.


بالتأكيد، تحصل دائمًا على أوقات يتم فيها إعادة بناء الفرق وتقويته للمستقبل حيث تبدأ في رؤية جيل جديد من اللاعبين الشباب القادمين. يبدأ العمل في بناء فريق جديد، وعلى أساس ذلك يمكنك أن تنمو وتتحسن. هذا ما وصلنا إليه الآن: النمو والتحسن طوال الوقت. يعتمد تحقيق هذا التحسين على مدى رغبتهم في تحقيق النجاح ومدى صعوبة العمل لتحقيق النجاح. في المقابل هذا يعتمد على ما يدور في رأسك وعلى ما يريده كل فرد حقًا. يمكنهم الاستمرار في التحسن أكثر، وآمل أن يستمروا في النمو كلاعبين مع الأخذ في الاعتبار أخلاقيات الفريق والقيام بالعمل من أجل الفريق.


أعتقد أن عقلية الفوز تأتي دائمًا من العمل الذي تقوم به على أساس يومي. الرغبة في تجاوز نفسك كل يوم، والرغبة في إعداد نفسك لمواجهة المواقف الصعبة. أعتقد أن هذه أشياء يمكنك العمل عليها. أعتقد أنه شيء يمكنك العمل عليه، ويعتمد على قدرتك العقلية الفردية على مواجهة أشياء معينة. يوجد الكثير من لاعبي كرة القدم الجيدين هنا من الشباب ولديهم الوقت لمواصلة التطور والنمو كلاعبين. هذا يعتمد الآن على ما إذا كنا مدركين وواثقين من أنه يمكننا المضي قدمًا للفوز. أعتقد أن هذه هي الطريقة لتحقيق تلك الأهداف. مع العلم أيضًا أننا جميعًا نعتمد على بعضنا البعض وأننا بحاجة إلى كل شيء من الجميع. أعتقد أن هذا هو السبيل للحفاظ دائمًا على عقلية تنافسية. قد تسير الأمور على ما يرام أو قد تسوء، لكن ما يجب ألا تتخلى عنه أبدًا هو الرغبة في المنافسة وتقديم كل شيء لزميلك في الفريق وللفريق. يتيح لك هذا بعد ذلك الحفاظ على تركيزك والتركيز التام والانضباط.


لذا، أود أن أسأل عن مدى قربنا من تحقيق النجاح. وأود أن أقول إننا أقرب مما نريد.


يمكننا أن نقرر بالضبط ما هو هدفنا وما هو في متناول أيدينا. يمكن أن يكون هذا هو ما يدفعنا لتحقيق ذلك. إذا كان لدينا 80 في المائة غير ملتزمين وغير مقتنعين تمامًا بأنه يمكننا الفوز بالألقاب، سيكون الأمر أكثر صعوبة بل شبه مستحيل. ولكن إذا كنا جميعًا مقتنعين بأنه يمكننا تحقيق ما نريد بالقدر المناسب من التركيز والتصميم الذي نحتاجه، سيمكننا القيام بذلك. أقول دائماً إن الأمر يعتمد علينا، يعتمد على مدى رغبتنا في النجاح.


لدينا فريق قوي هنا، الكثير من المواهب في الهجوم وخط الوسط والدفاع. لدينا أفضل مدافعين، وهم يتمتعون بمهارة وقدرات حقيقية يعملون بجد ويقدمون كل شيء والطريقة التي يلعب بها الفريق تمكنهم من التقدم للأمام والمساهمة في الهجوم. أعتقد أنه بصفتنا لاعبين كرة قدم، لدينا العديد من الأشياء التي يمكننا تحسينها وكل واحد منا لديه ما يمكنه العمل عليه. نحن نمرر الكرة بشكل جيد للغاية وحركتنا وأسلوب لعبنا الديناميكي يسمحان بحدوث ذلك. لا نمنح الخصوم الوقت للعودة إلى مواقعهم، ولهذا السبب يمكننا إيجاد تلك المساحات على نطاق واسع. نحن بحاجة إلى أخذ الأشياء الجيدة التي أنتجناها حتى الآن هذا الموسم كمثال، وما عليك سوى الاستمرار في فعلها وإتقانها استعدادًا لكل ما ينتظرنا من الآن وحتى نهاية الموسم.


من تجربتي، سوف تتذوق دائمًا تلك النكهة الخاصة عندما تتحقق إنجازاتك من خلال العمل بلا كلل من أجل الفريق وزملائك. لا أعتقد أنه يمكنك وضع ثمن لذلك. هذا هو الشيء الأكثر إرضاءً الذي يمكن أن يحدث في أي رياضة جماعية.


الطريقة التي تجعلك تتأكد من أنك تتذوق طعم الانتصارات والنجاح؟ حسنًا، سر ذلك كله يكمن في عقلك.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة