click to go to homepage
شو

صوت لأفضل لاعب في أغسطس

يونايتد مر ببداية صعبة في الموسم الجديد ولكننا نسعى الآن لتحديد الفائز بأول جائزة تمنح لأفضل لاعب في الشهر في يونايتد في موسم 2018/19.

وكما جرت العادة، فسوف يحصل المشجعون على الفرصة للتصويبت لصالح نجمهم المفضل من بين اللاعبين الذين شملتهم قائمتنا المختصرة.

وبعد أن اعتمدنا على المباريات الثلاث الافتتاحية في الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز - والتي شملت تحقيق الفوز على ليستر سيتي والهزيمة أمام برايتون أند هوف أليون وتوتنهام هوتسبير - فقد رشحنا كل من لوك شو، فريد وبول بوجبا للفوز بالجائزة.

قم بالتصويت للاعبك المفضل في استفتائنا الخاص.

لوك شو- 3 مشاركات، هدف واحد

الظهير الأيسر هو أحد المرشحين بقوة للفوز بجائزة أفضل لاعب في أغسطس بعد الأداء المذهل في المباراة الافتتاحية من الموسم الجديد. وقد كلل الأداء الرائع له في مواجهة ليستر بإحراز هدفه الأول مع النادي، وهو الهدف الذي حسم الفوز في نهاية المطاف على حساب الثعالب، ويحق له أن يرفع رأسه عاليًا بعد الهزيمتين المتتاليتين ليونايتد عقب الفوز الذي تحقق في أولد ترافورد. وبكل تأكيد، فإن مساهمته أمام السبيرز كان يفترض بفضلها ألا يكون ضمن الفريق الخاسر في المباراة وقد أشاد مديره الفني جوزيه مورينيو بما قدمه في المباراة عقب نهايتها. هل تكون هذه هي المرة الأولى التي يفوز بها بجائزة أفضل لاعب في المباراة؟

فريد
فريد ترك انطباعًا إيجابيًّا في بداية مبارياته في أولد ترافورد.

فريد: 3 مشاركات، 0 أهداف

اللاعب البرازيلي حظي باحترام كبير من جانب مشجعي يونايتد بفضل جهوده وقدراته التي أظهرها في قيادة الفريق إلى الأمام. جوزيه تحدث عن التأثير الذي أحدثه اللاعب داخل الملعب وخارجه، ومن الواضح أنه يمتلك القدرات التي تمكنه من صناعة بصمة حقيقية في أولد ترافورد. وقد حظي بتصفيق حار من كافة جنبات الملعب بفضل أدائه المتكامل وذلك عندما تم استبداله في مباراته الأولى مع يونايتد أمام ليستر وقد عمل بكل جدية كذلك، أمام السبيرز ولكن الحظ لم يكن حليفه عندما أطلق تصويبة في الثواني الأولى من عمر المباراة التي انتهت بهزيمة قاسية بنتيجة 3-0.

بول بوجبا - 3 مشاركات، هدفان

اللاعب الفائز بكأس العالم أعرب عن سعادته للعب برغم حضوره فترة قصيرة من فترة الإعداد للموسم الجديد حيث ارتدى شارة القيادة في الفريق في المباراة التي انتهت بالفوز 2-1 على ليستر، وفاز يومها بجائزة رجل المباراة. وقد كانت ركلة الجزاء التي أحرزها في مرمى كاسبر شمايكل هي الهدف الأول لنا في موسم 2018/19 وقد كرر نفس الشيء في مباراة برايتون، ولكنها لم تفيد بشيء سوى أنها كانت بمثابة هدف آخر لحفظ ماء الوجه ليونايتد. وبالرغم من أنه أقر بأنه لم يكن في يومه في ملعب الأميكس، فقد كان يستحق الإشادة بفضل ما قام به من جهود في مواجهة الثعالب كما أنه كاد أن يهز الشباك من خارج منطقة الجزاء في المباراة التي انتهت بالهزيمة أمام توتنهام. ونأمل أن يكون هناك المزيد من التألق منه - على أن يكون ذلك بداية من مباراة بيرنلي يوم الأحد المقبل.