click to go to homepage
يونايتد

سبب عودة جي سونج إلى يونايتد

لاعب خط وسط يونايتد السابق جي سونج بارك يمضي حاليًا بعض الوقت في النادي، من أجل تعلم طريقة التعامل مع الأمور البعيدة عن ملعب الكرة.

اللاعب البالغ من العمر 37 عامًا، والذي أمضى سبع سنوات في قلعة أولد ترافورد كلاعب، يتعلم كيف تسير الأمور في عالم كرة القدم خارج الملعب حيث أمضى بعض الوقت مؤخرًا في مجمع تدريب أون.

بعد اعتزاله اللعب عام 2014، فقد درس جي الإدارة، القانون والعلوم الإنسانية للحصول على درجة الماجستير في الرياضة في جامعة De Montfort، في ليستر، وقد انتقلت عملية تعليمه الآن إلى مانشستر، حيث يتعلم أمورًا تخص تطور اللاعب.

جي كان قد تواجد في أولد ترافورد ليلة الثلاثاء لمشاهدة يونايتد في دوري الأبطال أمام يوفنتوس، بجوار رفاقه المقربين السابقين في يونايتد كوينتون فورتشن، باتريس إيفرا وأولي غونار سولسكاير (الموجودين في الصورة أعلاه).

قبل المباراة، تحدث جي سونج إلى تلفزيون مانشستر وقدم لنا نبذة عما يقوم به في النادي.

“أمر رائع أن أعود إلى يونايتد،” جي مصرحًا. “أقوم بمتابعة كيف يدير النادي مسألة تطوير اللاعبين الشباب، وطبيعة عمل أعضاء الجهاز الفني والكشافين في النادي - حيث أركز على الجانب الفني في النادي. أريد أن أرى كيف يقومون بعملهم وقد كان ذلك أمرًا رائعًا.

لقد استمعت بشدة حتى الآن، وتابعت كيف يطورون اللاعبين كما درست كذلك كرة القدم النسائية.

“نحن نتبع دائمًا عقلية الفوز وذلك هو تاريخنا. اللاعبون عليهم أن يتسموا بذلك، وعلى الفريق أن يتحلى بتلك العقلية، ونفس الوضع بالنسبة لفرق الشباب وفرق النساء كذلك. أمر رائع أن يتحلى النادي بأكمله بتلك العقلية لتحقيق نفس الشيء.

جي انضم إلى يونايتد عام 2005 وواصل مسيرته حيث لعب ما يزيد عن 200 مباراة مع النادي، وفاز بأربعة ألقاب في الدوري خلال تلك المسيرة. وقد كان كذلك ضمن أعضاء الفريق الذي حقق الفوز بدوري الأبطال عام 2008 كما لعب 100 مباراة دولية مع كوريا الجنوبية.
وبعد رحيله عن يونايتد، فقد انضم إلى كوينز بارك رينجرز لفترة قصيرة وذلك قبل أن يعتزل اللعب عام 2014. وقد قال القائد السابق لمنتخب كوريا الجنوبية عندما قرر أن يحصل على بعض الخبرة العملية، أن يونايتد كان الاختيار المناسب.

“الأبواب دائمًا مفتوحة دائمًا للاعبين السابقين لكي يعودوا ونحن سعداء بذلك،”
جي مصرحًا.
“اللاعبون السابقون يطلبون من النادي شيئًا ما والنادي يقوم بمساعدة اللاعبين السابقين في أي شيء يريدون تحقيقه.

كانت تجربة رائعة، وخلال مسيرتي، فقد كان الوضع نفسه دائمًا - فالنادي يعتبر بمثابة الأسرة.