click to go to homepage
Michael Carrick.

السيرة الذاتية

كان مايكل كاريك أحد لاعبي الوسط المهمين في منظومة يو�ايتد منذ قدومه إلى يونايتد من توتنهام هوتسبيرز في 2006. ويعد القائد الثاني الحالي ليونايتد ركيزة أساسية في تشكيلة يونايتد، حيث يتحكم في وتيرة اللعب بفضل أسلوب لعبه المتزن والراقي.

وعلى الرغم من أنه الآن يمر بمرحلة عمرية يجب أن تكون مشاركته خلالها بحذر شديدة من أجل أن نضمن الحصول على أفضل مردود فني من لاعب خط الوسط المتمرس، ورغم ذلك فقد لعب كاريك دورًا مهمًا طوال موسم 2015/16وقد أنهى كاريك الذي يحتل المركز الثاني في قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة مع يونايتد في الفترة الحالية الموسم بالفوز ببطولة كأس الاتحاد للمرة الأولى. كان دائمًا بمثابة الجندي المجهول، واستمر الوضع حتى موسم 2012/13 حيث اكتسب شهرة واسعة بفضل أدائه، وحصل على أحد المراكز في فريق الجمعية الإنجليزية لمحترفي كرة القدم لأفضل لاعبي الدوري خلال الموسم وفاز في التصويت الخاص بزملائه اللاعبين في يونايتد فيما يتعلق بأفضل لاعب في العام. وقد كان هذا كله قبل الموسم الذي انتهى بتحقيق اللقب رقم 20، إلا أن تأثيره كان واضحًا حتى قبل أول ظهور له مع الفريق في موسم 2006/07، والذي قدم فيه مردودًا رائعًا مع الفريق، إذ إنه قد شكل مع الإنجليزي الدولي بول سكولز ثنائيًا متفاهمًا لأقصى درجة وبدأ ينضج ليصبح واحدًا من أفضل لاعبي خط الوسط في إنجلترا فيما يتعلق بالقدرة على التمرير الدقيق، وقد نجح في تتويج أول موسم له بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. كاريك كان صاحب تأثير رائع واتسم بالهدوء وتميز في التدخلات، كما تألق بعد أن تألق يونايتد على صعيد إنجلترا وعلى صعيد أوروبا خلال موسم 2007/08، بعد أن تفوق على تشيلسي في بطولة الدوري وفي دوري أبطال أوروبا وذلك قبل أن يوقع اللاعب على عقد جديد لمدة أربع سنوات. وبعد أن غاب عن تسعة لقاءات في بداية موسم 2008/09 نتيجة للإصابة في الكاحل، فقد عاد كاريك؛ ليصبح لاعبًا أساسيًا في منتصف ملعب يونايتد، حيث سجل 43 مشاركة في جميع المنافسات، وأحرز هدفًا لا ينسى في شباك ويجان في الفوز المتأخر للفريق في شهر مايو، وهو الهدف الذي منح يونايتد لقب الدوري في هذا العام. خلال موسمه الرابع مع يونايتد الذي كان الأكثر صعوبة، عندما وجد نفسه مجبرًا أن يلعب في كل مراكز خط الدفاع بسبب أزمة الإصابات التي اجتاحت الفريق. ومع ذلك فقد كانت استجابته رائعة، وذلك من خلال التألق في لقاء ويست هام الذي انتهى بفوز ساحق ليونايتد 4-0 وكذلك خلال لقاء فولفسبورج الذي أثبت فيه براعته. وافق لاعب الوسط على تمديد بقائه في أولد ترافورد من جديد في بداية مارس 2011، عندما وقع عقدًا جديدًا لمدة ثلاثة أعوام من أجل البقاء في النادي حتى نهاية موسم 2013/14. وبالرغم من أنه فشل في تسجيل أي أهداف خلال موسم 2010/11، وهو أول موسم له مع يونايتد بدون أهداف، فإنه كان له دور مؤثر في الفترة التي أعقبت أعياد الميلاد، حيث نجح في مساعدة يونايتد على استعادة اللقب. ثم عاد وكرر نفس الأداء خلال الموسم التالي ولكن مع تألقه خلال موسم 2011/12 الذي نجح فيه في فرض سيطرته على منطقة المناورات وتقديم أداء رائع ، فقد نجح مانشستر سيتي في خطف اللقب في الثواني الأخيرة من عمر البطولة. كان موسم 2012/13 هو الأفضل بالنسبة له مع يونايتد بالقميص رقم 16، جنبًا إلى جنب مع روبن فان بيرسي، حيث كان كاريك أحد الركائز الأساسية التي مكنت يونايتد من تحقيق لقب الدوري رقم 20 مع الفريق. ومع الثبات والخبرة، فقد ساهم كاريك على فترات في إحراز الأهداف إلى جانب تحقيق نتائج مذهلة في بعض الأحيان - كل ذلك إلى جانب دوره الأساسي في الدفاع واعتراض الكرات والاجتهادفي مواجهة الخصوم، أثبت كاريك نفسه مرة أخرى باعتباره واحدًا من رواد كرة القدم الحديثة. وبعد أن انتهت البطولة بالفوز بلقب جديد، اشتهر لاعب خط الوسط بين زملائه عندما حصد جائزة أفضل لاعب في العام في حفل ضخم بعد ان�هاء الموسم. إنها مجرد مكافأة للاعب المولود في نيوكاسل، الذي اعتاد طوال فترات وجوده في يونايتد على أن يبدو متواضعًا رغم دوره الحاسم. وأخيرًا، فقد نال اللاعب تقدير زملائه في الفريق والجماهير نظرًا لمجهوداته. كان موسم 2013/14 التالي صعبًا بالنسبة للاعب والنادي مع رحيل السير اليكس فيرجسون بعد أن درب الفريق لمدة 26 عامًا ، تولى ديفيد مويس مسؤولية الفريق الأكثر نجاحًا في البلاد وباعتباره واحدًا من اللاعبين الأكثر اتساقًا في النادي عبر المواسم السابقة، لم يكن من المفاجئ أن نرى كاريك ضمن تشكيلة مويس الأساسية. ولكنه كافح لاستعادة الوضع الذي كان عليه النادي في الموسم السابق حيث بدأ يونايتد البطولة بأداء متواضع. تعرض كاريك لإصابة في وتر أكيليس في نوفمبر، وهو ما أعاق مسيرة كاريك، على الرغم من أنه عاد مرة أخرى للتشكيلة الأساسية قبل فترة الأعياد فقد قال إنه كان بعيدًا عن مستواه المعهود. ولحسن الحظ فقد تحسن مستواه مع مرور الوقت خلال الموسم إلا أنه لم يستطع منع الفريق من خسارة لقب الدوري هذا الموسم. كان موسم 2014/15 أحد المواسم الأخرى الذي برهن كاريك خلاله على أهميته في خط وسط يونايتد. ورغم أنه غاب عن اللعب حتى 8 نوفمبر بسبب إصابة الكاحل، إلا أن اللاعب الإنجليزي الدولي قدم عرضًا رائعًا في خط الدفاع الذي كان يتألف من ثلاثة من لاعبي قلب الدفاع خلال المباراة التي انتهت بالفوز بنتيجة 3-0 على حساب ليفربول، وذلك قبل أن يذكر الجماهير مرة أخرى بقدراته العالية عقب عودته للعب في خط الوسط. وقد فاز يونايتد بـ 12 مباراة وخسر مباراة واحدة فقط من أصل 16 مباراة بدأها كاريك كأساسي – وجاءت الهزيمة الوحيدة أمام ساوثهامبتون بنتيجة 1-0. تسببت إصابات أخرى في ابتعاد كاريك عن اللعب، ورغم ذلك فقد ألهمت عودته للعب يونايتد لتقديم أفضل سلسلة نتائج له في الموسم، حيث تمكن يونايتد من التغلب على توتنهام فريق كاريك السابق خلال مارس، وذلك قبل أن يفوزوا على ليفربول ومانشستر سيتي. ورغم ذلك فقد تسببت الكدمة القوية التي تعرض لها كاريك خلال مباراة الديربي في إنهاء موسم كاريك مبكرًا، وبالفعل فقد عانى يونايتد في غيابه حيث تعرض الفريق لثلاث هزائم متتالية. في مارس 2015، مدد لاعب خط الوسط بقاءه مع يونايتد لعام آخر. وقد بدأ كاريك أربع من المباريات الست الأولى في موسم 2015/16 وقد فاز يونايتد بهذه المباريات الأربع، أمام توتنهام، أستون فيلا وبمباراتيه أمام كلوب بروج، وقد واصل كاريك إثبات مدى أهميته في خط وسط الفريق، وذلك بالرغم من انضمام مورجان شنايدرلين وباستيان شفاينشتايجر لصفوف الفريق خلال الصيف. ورغم ذلك فقد اضطر كاريك للانتظار حتى شهر مارس من أجل أن يشارك في أول مباراة له في مشوار كأس الاتحاد هذا الموسم، وذلك عندما لعب في مباراة ربع النهائي التي انتهت بالتعادل 1-1 مع ويست هام في ملعب أولد ترافورد. وقد شارك في مباراة الإعادة وبعد ذلك واصل مشاركته حتى المباراة النهائية والتي حسمها يونايتد لصالحه. وبعد ذلك وخلال يونيو 2016، فقد تلقى كاريك أخبارًا سعيدة بعد أن وقع على عقد جديد يمدد به بقاءه مع النادي لعام آخر.

قراءة أقل About مايكل كاريك
  • المركز

    لاعب خط الوسط

  • الدولة

    English

  • تاريخ الميلاد

  • انضم إلى يونايتد

  • أول مشاركة مع يونايتد

    أمام تشارلتون أتلنتيك ( على أرض محايده)

الأحدث

طريقة لعب لينجارد فريدة Article

كاريك يوضح الأسباب التي تدفعه للقول بأن كاريك يمتلك المقومات التي تمكنه من النجاح في أعلى المستويات.

كاريك

السير أليكس يعني لي الكثير Article

أشاد قائد الفريق مايكل كاريك بمديره الفني السابق السير أليكس فيرجسون.

كاريك

كاريك: جاهز للمستقبل Article

كاريك يقول إنه سعيد ببدء الفصل المقبل من مسيرته كمدرب في يونايتد. .

كاريك

كاريك يؤكد اعتزاله Article

مايكل كاريك قائد يونايتد يؤكد اعتزاله اللعب في مايو واحتمالية توليه منصب تدريبي.