ميكي توماس

هدف اليوم: ميكي توماس

نستكمل سلسلة هدف اليوم بهدف جناح مانشستر يونايتد السابق ميكي توماس.

بدأ مسيرته في ريكسام، وأمضى 3 مواسم في صفوف يونايتد بين أعوام 1978 و1981 حيث شارك في 90 مباراة في الدوري وسجل 15 هدف في جميع المسابقات، وفاز بكأس الاتحاد الإنجليزي عام 1979.

هذا الهدف الذي حققنا به التعادل أمام ليفربول عام 1980 هو هدف اليوم...


اللعب ليونايتد

صنع ميكي اسمه مع نادي ريكسام الويلزي، حيث انتقل لهم بسن 15 عام وشارك في أول مباراة رسمية بعدها بسنتين وكان جزء من الفريق الذي وصل لربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية المحترفة عامي 1974 و1976. آخر إنجاز له معهم كان مساعدتهم على الصعود لدوري الدرجة الثالثة قبل أن ينتقل لصفوفنا.

اللحظة الأبرز

بعدما ساعد اليونايتد على الوصول لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1979، سجل 8 أهداف في 35 مشاركة لمساعدة الريدز على العودة للمركز الثاني في الدوري في موسم 1979\1980. سجل توماس أيضاً هدف الفوز في ديربي مانشستر رقم 100 بالدوري، في انتصار الريدز بهدف نظيف.


 

مسيرته مع يونايتد

في أول موسم له في أولد ترافورد، كان توماس جزء من الفريق الذي وصل لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1979، والذي خسره أمام أرسنال. في دور النصف نهائي ضد ليفربول، أبلى بلاءً حسناً في المباراتين حيث تعادل الفريق مع ليفربول بنتيجة 2-2 في مين رود، والإعادة كانت في جوديسون بارك حيث صنع ميكي هدف الفوز الذي سجله جيمي جرينوف.

بعد موسم جيد في 1979\1980 والذي انتهى بوصافة الريدز، بدأ ميكي توماس الموسم التالي بأداء جيد حيث سجل ثالث هدف في انتصارنا ضد ميدلزبره في أول مباراة بالموسم. كان موسم متواضع للريدز، حيث انهى الفريق الموسم في المركز الثامن بعدما أنهوا الموسم بشكل قوي بـ7 انتصارات متتالية ليخرجوا من منتصف الجدول. شاكر ميكي في 3 منها.

ما بعد يونايتد

ترك ميكي يونايتد في صيف 1981 وانتقل لإيفرتون، قبل أن ينتقل فيما بعد لأندية ستوك سيتي وتشيلسي. أنهى مسيرته حيث بدأت في ريكسام، واستطاع أن يسجل هدف الفوز على أرسنال في كأس الاتحاد الإنجليزي وهو بسن الـ37 عام. على المستوى الدولي، شارك في 51 مع منتخب ويلز وسجل 4 أهداف.


 

قالوا عنه

“كان شحنة طاقة في الملعب وخارجه. كان به كل شيء تريده في لاعب خط الوسط لأنه سريع، ويغطي المساحات الدفاعية، ويساعد زملاؤه. حتى في المباريات التي لم يؤدي بشكل جيد فيها، كان وجوده محسوس في الملعب ودائماً يساعد الفريق”. (لو ماكاري)


 

موصى به: