أنخيل جوميز

من هو أيقونة برشلونة الذي يلهم أنخيل جوميز؟

كشف لاعب وسط مانشتر يونايتد أنخيل جوميز، عن رغبته الدائمة في تقليد أندريس أنيستا عندما يكون خارج الملعب.

الأيقونة الإسبانية لا يزال يصول ويجول في ملاعب اليابان لصالح نادي فيسيل كوبي في سن الـ36 عاما، والكل يعلم أنه كان من ضمن فريق برشلونة الهائل الذي تغلب على يونايتد في نهائي دوري الأبطال 2009 و2011.
جوميز الذي كان يبلغ من العمر 10 أعوام عندما أقيم النهائي الأخير، انجذب إلى ما يفعله إنيستا الذي حصد 32 بطولة مع عملاق كتالونيا.

“هو أحد المثل العليا بالنسبة لي. أحاول دائما أن يكون نموذجي في اللعب”
.

“هو لاعب كبير تابعته منذ نشأتي. لقد لعب في مواقع مماثلة لي، وحاولت دائما جعل أسلوب لعبي مشابها له”
.
أندريس إنيستا
لاعبنا صاحب الـ19 عاما، يتأثر كثيرا بالعديد من اللاعبين البرازيلين والأرجنتينيين الذين أحب مشاهدتهم.

يمتلك جوميز ذكريات رائعة عند الذهاب لأولد ترافورد موسم 2007/2008، عندما انتزع الفريق الذي كان يضم لاعبه المفضل ناني، المجدين المحلي والأوروبي.

“عندما كنت صغيرا، كنت دائما ما انجذب إلى رونالدينيو وروبينيو بالإضافة لكريسيتانو رونالدو”
.

“أتذكر جوغا بونيتو. عندما كنت شابا، كل ما أردت القيام به هو القيام بالمهارات والمراوغات. لذا أود قول أن لاعبين مثل رونالدو كانوا مصدر إلهامي”
.
“كان لي عم كنا نذهب إلى منزله ونشاهد مقاطع الفيديو. هو من المدرسة القديمة لذلك كان يجعلني أشاهد مارادونا وخوان ريكيلمي. شاهدت تيري هينري أيضا”
.

“عندما نشأت في يونايتد، كان لناني تأثيرا كبيرا. كنت أشاهد وأراقب الفريق عندما كان لدينا رونالدو وتيفيز”
.

“ألهمني كل هؤلاء اللاعبين خلال فترة نضوجي”
.

خاض جوميز 6 مباريات هذا الموسم مع الفريق الأول، و10 مباريات إلى الآن.

ضمن سلسلة “ملهمي” والتي يمكنك مشاهدتها أعلاه، تحدث أيضا عن إيمانه وكيف يتناسب مع كرة القدم الخاصة به.

أضاف لاعبنا: “أنا مسيحي متدين، لذلك أقوم بالصلاة قبل المباريات وكلما وصلت إلى الملعب أصلي”.

“أفكر فقط في عائلتي وأحاول جعلهم فخورين. هذا ما يكون في ذهني دائما”.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: