راشفورد

4 أعوام من ماركوس راشفورد مع يونايتد

المراهق ماركوس راشفورد سجل هدفين في أول ظهور له مع مانشستر يونايتد، ليعود الشياطين الحمر من التاخر في النتيجة أمام نادي ميتييلاند الدنماركي ويتأهلون إلى دور الـ 16 من مسابقة الدوري الأوروبي.

هكذا كانت أغلب تعليقات الصحف منذ أربعة أعوام، لتصف ما فعله المراهق الذي خطف الأضواء يومها في أول مشاركة له مع الفريق، 4 أعوام كانت البداية وما تلاها كان للتاريخ.
الصدفة والقدر كانا وراء مشاركة راشفورد الأولى مع الشياطين الحمر حيث، كان لاعب الأكاديمية الشاب ضمن صفوف البدلاء للمرة الأولى ولم يكن مقدرًا له أن يشارك، لكن شاءت الأقدار أن يتعرض أنتوني مارسيال لإصابة خلال الإحماء اضطر على أثرها مغادرة الملعب، ولم يتردد لويس فان جال مدرب الفريق حينها وقرر مشاركة اللاعب الشاب، الذي لم يخيب ظنه ونجح في تسجيل هدفين ليساعد فريقه على الفوز والصعود لدور الـ 16 من مسابقة الدوري الأوروبي

فان جال عبر وقتها عن ثقته في اللاعب الشاب وأكد أن ما قدمه لم يكن مفاجئًا له حيث، يعلم ما الذي يملكه اللاعب من إمكانات كبيرة.
وبالفعل منذ وضع راشفورد قدمه داخل الملعب، نصب نفسه قائدًا لهجوم الشياطين الحمر عبر السنوات وأصبح نموذجًا لم يمكن أن يكون عليه اللاعب القادم من صفوف فريق أكاديمية يونايتد. 


وتتحدث أرقام راشفورد عن مدى تطوره عن ذلك اللاعب الناشيء صاحب الـ 18 عامًا، إلى قائد خط هجوم الشياطين الحمر في عمر الـ 22 عامًا.
وعلى الرغم من غياب اللاعب عن الفريق هذا الموسم بسبب الإصابة إلا أن الأرقام تثبت إنه كان حاسمًا في هجوم اليونايتد خاصة في الدوري برصيد 14 هدفًا في 22 مباراة مما ساهم في تحقيق 9 انتصارات للشياطين الحمر بالإضافة إلى 4 أهداف في كأس كاراباو وهدف في الدوري الأوروبي ليكون إجمالي أهداف راشفورد حتى لحظة إصابته هو 19 هدفًا في 31 مباراة في كل المسابقات.
وبالعودة إلى موسمه الافتتاحي مع الفريق شارك راشفورد في 31 مباراة إجمالًا وسجل فيها 12 هدفًا.
وفي الموسم الثاني له سجل 11 هدفًا خلال 53 مباراة.
وفي موسم 2017/18 سجل ماركوس 13 هدفًا خلال 52 مباراة.
وفي الموسم الماضي سجل قائد خط هجوم يونايتد 13 هدفًا أيضًا خلال 47 مباراة. 
ماركوس

إذا فماركوس راشفورد تفوق على أعلى معدل تعديل له هذا الموسم في عدد أقل من المباريات ولولا الإصابة لربما كنا شاهدنا ماركوس يصل إلى معدل أكبر كثيرًا من الأهداف، وهو ما نأمل أن يحققه عندما ينجح في العودة من الإصابة قبل نهاية الموسم لمساعدة الفريق في باقي المنافسات.
خلال 4 أعوام من ظهور ماركوس راشفورد الأول مع فريق الشياطين الحمر، شارك اللاعب في 215 مباراة، سجل خلالها 69 هدفًا، وصنع 31 هدفًا أخر، وهو ما يجعله أكثر اللاعبين غزارة في التسجيل وهداف الفريق خلال الأعوام السابقة.
“لطالما كنت مشجعًا ليونايتد، لذا اللعب في الفريق الأول للشياطين الحمر هو حلم أصبح حقيقة”.
هكذا تحدث صاحب الـ 22 عامًا عن الفريق الذي طالما أرتدى قميصه منذ الصغر ويتمنى أن يواصل العمل من أجل عودة الفريق لتحقيق الألقاب.
ونحن نتمنى لماركوس تعافي سريع، وعودة أسرع لصفوف الفريق.  

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة