برونو فيرنانديز

ما الذي يعنيه هدف برونو الأول بالنسبة له

وصف برونو فرنانديز هدفه الأول لمانشستر يونايتد بأنه “الحلم الذي تحقق” حيث سجل هدف المباراة الافتتاحي في الفوز على واتفورد 3-0 على ملعب أولد ترافورد.

حصل لاعب خط الوسط البرتغالي على ركلة جزاء لناديه الجديد وسجلها هو بنجاح، قبل وقت قصير من نهاية الشوط الأول. لكن مشاركة برونو في المباراة لم تتوقف عند هذا الحد حيث، صنع الهدفين لأنتوني مارسيال وماسون جرينوود ليؤمن حصد فريقه للنقاط الثلاث.

هذا الأداء يضيف إلى صناعته لهدف في مباراة الدوري  يوم الإثنين الماضي ضد تشيلسي، والتي شهدت تمريرة برونو ليسجل القائد هاري ماجاوير.

وقال اللاعب البرتغالي لـ MUTV بعد المباراة “إنه شعور جيد جدًا”. “بالنسبة لي، لقد تحقق حلم آخر. لقد كانت الأسابيع القليلة الماضية مذهلة بالنسبة لي والفريق. تعادلنا مع وولفرهامبتون، لكن بعد ذلك، خضنا مباريات جيدة أمام تشيلسي وعلى ملعبنا ضد واتفورد اليوم، ” أنا سعيد حقًا بالنقاط الثلاث ونحن نتقدم في جدول الترتيب“.


وأضاف “أشعر بالسعادة”. “وصلت عائلتي يوم الجمعة، وصلوا في الوقت المناسب لرؤيتي أسجل”.

كان هناك الكثير من الثقة بالأسلوب الذي اتبعه فرنانديز لتسجيل ركلة الجزاء. سجل لاعب خط الوسط الآن آخر 13 ركلة جزاء له، وتمتد إلى وقته مع أودينيزي في عام 2016.

قام برونو بقفزة متقنة قبل إرسال بن فوستر في زاوية معاكسة قبل أن يسجل داخل الشباك ليتقدم للشياطين الحمر.

وقال: “عادةً، أسدد ضربات الجزاء بهذه الطريقة، لكنني أغير الطريقة أحيانًا أيضًا. اليوم، شعرت بالثقة في التسديد بهذا الشكل والهدف كان جيدًا”.


كان فيرناندز مشهورًا منذ تأكيد انتقاله من سبورتنج لشبونة في يناير، مع الكثير من هتافات “برونو، برونو”.

“أشعر بالسعادة حيال ذلك. المشجعون مدهشون ويمنحوني المزيد من الثقة في اللعب والسعادة عندما ألعب، ولكن جزءًا من ذلك يعود لزملائي في الفريق. إنهم يساعدونني كثيرًا، ويعطونني الكثير من الثقة، يثقون بي وهذا هو الأهم بالنسبة لي”.

 

في المراحل الأخيرة من اللقاء، قدم فيرناندز أيضًا تمريرة حاسمة إلى جرينوود، الذي سدد كرة قوية ارتطمت بالزاوية العليا للعارضة وسكنت الشباك قبل 15 دقيقة من نهاية اللقاء. عند سؤاله عن اللاعب الواعد البالغ من العمر 18 عامًا، آكد برونو أن لديه ما يلزم ليكون لاعبًا جيدًا.

“ماسون لديه الكثير من المميزات. إنه لاعب صغير ومازال أمامه الوقت للنضج، ولكن مع الثقة التي يتمتع بها، والثقة التي نمرر بها إليه والجودة التي يتمتع بها، يمكن أن يكون لاعبًا جيدًا”

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.


موصى به: