أولد ترافورد

يونايتد يشرك الجماهير في خطة تطوير أولد ترافورد

الخميس ٢٣ ديسمبر ٢٠٢١ ١١:٤٢

تلقى مشجعو مانشستر يونايتد تحديثًا حول الخطط المثيرة لتحديث أولد ترافورد، إلى جانب التأكيد على استشارة الجماهير في تلك العملية.

تم عقد اجتماعات أولية بين النادي وعدد من الشركات المعمارية والهندسية لتقديم أوراق اعتمادهم كشركاء محتملين للمشروع.
قال كوليت روش، مدير العمليات في مانشستر يونايتد، في اجتماع لمنتدى مشجعي النادي: "لقد أنتجت هذه الاجتماعات أفكارًا مثيرة، على الرغم من أنه من المهم ملاحظة أننا ما زلنا في مرحلة مبكرة ومن السابق لأوانه الحديث عن أي جداول زمنية".
وأضاف روش أن يونايتد كان منفتحًا على أفضل نهج لتحديث أولد ترافورد، لكن الأهم كان البقاء في نفس الموقع واتخاذ نهج تدريجي حتى لا يحتاج الفريق إلى الانتقال بعيدًا.
وتابع روش: "لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن نطاق أو ميزانية المشروع، ولا بشأن أي زيادة محتملة في السعة. الخطة النهائية ستكون قائمة على التحليل والتشاور".
أولد ترافورد هو أكبر ملعب لكرة القدم للأندية في المملكة المتحدة بسعة 73000 متفرج وهو واحد من أكثر الاستادات شهرة في كرة القدم العالمية مع 111 عامًا من التاريخ المجيد كملعب لمانشستر يونايتد.
مر الاستاد بمراحل متعددة من التطوير وإعادة التطوير خلال العقود الماضية، وقال روش إنه سيتم استشارة الجماهير ليشاركوا في الفصل التالي من التطوير.
وأكمل رئيس العمليات لأعضاء المنتدى: "نعتزم إشراك المجلس الاستشاري للمشجعين في هذه العملية، وسوف نبقي هذا المنتدى على اطلاع".
من المتوقع أن تكون خطط إعادة تطوير الملعب محورًا رئيسيًا للمجلس الاستشاري للمشجعين (FAB)، والذي من المقرر أن يعقد اجتماعه الأول في أوائل العام المقبل، ليكون قناة جديدة للحوار بين مجلس الإدارة والجماهير.
قال روش إن إنشاء المجلس بمثابة "خطوة تاريخية ستؤسس نموذجًا جديدًا لمشاركة المشجعين في كرة القدم الإنجليزية، وفي النهاية تحسين عملية صنع القرار في النادي".
قدم مدير العمليات أيضًا تحديثًا للمحادثات الجارية بين النادي وManchester United Supporters 'Trust (MUST) حول مخطط مشاركة المشجعين المقترح.
وأشار روش إلى أن هذا كان "عملًا معقدًا" بسبب العديد من العوامل القانونية والتنظيمية، ولكن المحادثات في مرحلة متقدمة.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة