برونو

حوار لا يفوت: برونو فيرنانديز يجيب على أسئلة الجماهير

تحدث اللاعب البرتغالي في عدة نقاط، أبرزها طموحاته للمستقبل ونقاشاته مع أليكس تيليس وفريد عن عظماء كرة القدم ولماذا يطلق عليه “بائع اللبن”!

إليكم الجزء الأول من إجابات الساحر البرتغالي…

Prithvi من الهند: هل سنرى يونايتد ينافس على لقب الدوري الإنجليزي في الموسم القادم؟

“أعتقد أن مردود الفريق تحسن كثيرًا منذ وصولي. أشعر بهذا التحسن، ولكن أعتقد أن التطور بدأ منذ وصول المدرب، وهو يبذل كل ما في وسعه من أجل استمرار هذا التطور. أحيانًا تكون هناك بعض التعثرات، ولكننا نحاول الحفاظ على الاستمرارية. أرى أن مانشستر يونايتد يجب أن ينافس على جميع الألقاب كل موسم، وليس فقط لقب الدوري الإنجليزي. بوسعنا تقديم أداء أفضل، وجميعنا نعلم ذلك. علينا أن نواصل التطور وأن نظهر بأفضل نسخة لنا إذا أردنا أن نتوج بالألقاب.”.

Tomas من البرتغال: بطولة الأمم الأوروبية ستقام في الصيف. ربما يصعب التحدث عن تلك البطولة بينما لا يزال موسم يونايتد مستمرًا، ولكن هلا حدثتنا عن حماسك لها؟ وإلى أي مدى ستكون مجموعة البرتغال صعبة بوجود فرنسا وألمانيا؟

“إنها مجموعة صعبة بكل تأكيد، ولكن في الوقت نفسه نعلم أن الشعب البرتغالي يحب مشاهدتنا نلعب ضد المنتخبات الكبيرة، ونحن كبلد صغير نحب الفوز على البلدان الأكبر منا. كما قلت، هي مجموعة صعبة، ولكني أعتقد أن الفرص متكافئة. لدينا مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين وسنبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز بكل المباريات”.

Oliver من المملكة المتحدة: فريد وأليكس تيليس قالا أنك تجادلهما دائمًا حول ريفالدو...ما القصة وراء ذلك؟

“حسنًا، القصة هي أنهما دائمًا ما يتحدثان عن أفضل لاعب في العالم أو في التاريخ وما إلى ذلك. نتجادل باستمرار لأنهما يقولان أن بيليه هو أفضل لاعب في التاريخ، بينما أذكر أنا كريستيانو رونالدو في حديثي دائمًا. بالنسبة لي، كريستيانو وميسي هما اللاعبان الأفضل في التاريخ لأنهما ظلا على القمة لسنوات طويلة. لم أر بيليه يلعب، وفريد وأليكس تيليس كذلك، لذا كيف تقول أن اللاعب الذي لم تراه يلعب هو الأفضل في التاريخ؟! إنهما يقولان ذلك لأنهما من البرازيل، والكثير من البرازيليين يشاركونهما الرأي. لا شك أن بيليه أحد أفضل اللاعبين في التاريخ، وهناك أيضًا مارادونا وأوزيبيو. أما فيما يخص ريفالدو، فنحن نتجادل دائمًا حول من كان الأفضل: ريفالدو أم فيجو. كشخص برتغالي، دائمًا ما أدافع عن لاعبي بلدي بغض النظر عن حبي أو عدم حبي لهم. لذا هي معركة آراء بين البرتغاليين والبرازيليين، ولكن الأمر لا يتعدى كونه مزحة”.

Nikhil Ahan من المملكة المتحدة: مرحبًا برونو! ما هو أفضل مكان زرته سواء لقضاء عطلتك أو للعب إحدى المباريات؟ لدي فضول لمعرفة أين يقضي الملك برونو وقت فراغه!

“المكان المفضل لي هو المكان المفضل لجميع الإنجليز - إنه الغرب البرتغالي (يضحك)! أعلم أنكم تحبون بلدي وتحبون الغرب في البرتغال. صراحة، كنت محظوظًا بزيارة العديد من الأماكن، ولكن بلدي تظل أفضل مكان أقضي فيه العطلة مع أسرتي، ليس لأني لا أحب البلدان الأخرى، فأنا أحبها بالتأكيد، ولكني أشعر براحة أكبر عندما أكون في البرتغال. الغرب من أفضل الأماكن لقضاء عطلة الصيف. عطلاتي دائمًا ما تكون في الصيف، وأحاول الاستفادة من أشعة الشمس وتناول بعض الطعام الجيد. الطريف في الأمر أنني أقابل إنجليز أكثر من البرتغاليين هناك!”

Findlay من المملكة المتحدة: كيف تنفذ ركلة جزاء مثالية؟

“ركلة الجزاء المثالية هي التي تترجم إلى هدف، ولا تهم الطريقة التي تنفذ بها. إذا كانت ركلات الجزاء العشرين القادمة شبيهة بركلة الجزاء التي نفذتها أمام غرناطة وسكنت جميعها الشباك، فلا بأس في ذلك. بالنسبة لي، المهم هو أن تتجاوز الكرة خط المرمى”.

David من كينيا: كيف هي علاقتك ببول بوجبا؟ وهل ترى أنكما تستطيعان تشكيل شراكة قوية لإرهاق المدافعين في أوروبا؟

“لقد قابلت بوجبا في إيطاليا قبل عدة سنوات، وتجمعني به حاليًا علاقة طيبة. أعتقد أن كلانا يستطيع تقديم أداء أفضل في الملعب، وهناك إمكانية لأن يكون تعاوننا مثمر أكثر. أعتقد أن مردودنا تحسن في الآونة الأخيرة، لأن وجودنا معًا في الملعب يصيب المدافعين بالارتباك والحيرة فيما يخص الرقابة، وهذا شي جيد للفريق. نحن نعلم أننا بإمكاننا أن نساعد الفريق عندما نلعب سويًا. أرى أن اللعب مع أفضل اللاعبين يجعلك تقدم أفضل ما لديك، وبالنسبة لي فبوجبا هو أحد أفضل لاعبي العالم، وعلاقتنا خارج الملعب طيبة للغاية. أزداد قربًا من جميع اللاعبين كل يوم، ونقضي الوقت في لعب ألعاب الكروت أو الـ perudo أو الـ ludi التي ألعبها أحيانًا مع فريد. في بعض الأحيان، يجلس خمسة أو ستة فقط للعب ويكتفي الآخرون بالمشاهدة، ولكنهم لا يتوقفون عن التعليق على ما يحدث وإبداء آرائهم في اللعب. هذا شيء جيد ومفيد لروح الفريق. بول شخص مرح للغاية، ودائمًا ما يكون لديه شيء ليقوله لإضحاك الجميع”.

Lebby من تنزانيا: هل فكرت في ما ستفعله بعد اعتزالك اللعب؟ هل تفكر في دخول مجال التدريب؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، أي فريق تود تدريبه؟

“أنا أحاول الاستمتاع بلعب الكرة. نعم، أود أن أصبح مدربًا بعد اعتزالي اللعب، ولكن ليس هناك فريق محدد أرغب في تدريبه. بالطبع سأكون سعيدًا إذا دربت فريقًا بحجم مانشستر يونايتد. ها أنا أقول ذلك لكي تضغط الجماهير على الإدارة من أجل تعييني كمدرب للفريق في المستقبل إذا دخلت المجال التدريبي بالفعل! أنا أحب كرة القدم وحياتي بأكملها تدور حولها، ولذلك أرغب أن يكون مستقبلي مرتبطًا بها وأن أصبح مدربًا”.

Winston من المملكة المتحدة: ما طموحاتك للمستقبل مع يونايتد والمنتخب البرتغالي والأهم على الصعيد الشخصي؟

“على الصعيد الشخصي، أتمنى أن أحقق الألقاب مع الفريق والمنتخب. الفوز بالألقاب هو هدفي الرئيسي، شأني شأن جميع اللاعبين. هذا هو الشيء الذي ستظل تتذكره عندما تنتهي مسيرتك في الملاعب - الألقاب التي حققتها واللحظات الجميلة التي عشتها والصداقات التي كونتها. أنا أبذل كل ما في وسعي من أجل مساعدة زملائي، ولا يمكن لأي فريق أو منتخب أن يفوز بالألقاب بدون العمل الجماعي”.

Malcolm من غانا: لماذا توقفت عن شرب اللبن في المباريات؟

“(يضحك) لم أتوقف عن شرب اللبن، ولكن المدرب لم يعد يستبدلني كثيرًا. لقد أكملت مباريات عديدة في الآونة الأخيرة، ولذلك لم ترني وأنا أشرب اللبن. صراحة لا يكون لبنًا في جميع الأوقات، ففي بعض الأحيان يكون ماءً ممزوجًا بأشياء أخرى لمساعدتنا على الاستشفاء. أنا أحب اللبن، ولذلك لا أجد مشكلة عندما يدعوني أحدهم بـ 'بائع اللبن'. في بعض الأحيان أشرب اللبن في غرفة الملابس، وأحيانًا أخرى أتناول هذا المشروب في المنزل. لا تقلق، اللبن لم يختف من حياتي؛ إذا توقفت عن شرب اللبن، لن أستطيع الركض كما أفعل الآن!

Kim من المملكة المتحدة: هل ذهبت إلى أي شاطئ في إنجلترا من قبل؟

"لا، لأن الطقس في إنجلترا لا يساعد على ذلك، ولكني سأفعل. آمل أن أزور أحد الشواطئ في المستقبل، ربما عندما يتحسن الطقس في الشهور القادمة. الناس يتحدثون عن دخول فصل الصيف، ولكني لم أتواجد في مانشستر في الصيف بعد. أحيانًا نرى بعض الضوء، ولكنه ليس ضوء الشمس. الطقس بارد جدًا هنا! أتمنى أن أستطيع زيارة بعض الأماكن الجميلة في إنجلترا مع زوجتي وأبنائي“.

Luqman من كوت ديفوار: أريد منك اختيار فريق مكون من خمسة من أفضل اللاعبين البرتغاليين عبر التاريخ…

“لقد فعلت ذلك من قبل ولكن آنذاك طلب مني اختيار خمسة لاعبين برتغاليين لعبوا في الدوري الإنجليزي. إنه اختيار صعب، لأنك في بعض الأحيان تود اختيار لاعبين بعينهم لأنك تحبهم، ويكون هناك من هم أفضل منهم. في حراسة المرمى سأختار روي باتريسيو، لأنه حافظ على مستواه الجيد لعدة سنوات ولأنه فاز معنا ببطولة الأمم الأوروبية وقدم أداءً رائعًا في المباراة النهائية. في الدفاع هناك جورجي كوستا وفيرناندو كوتو وبيبي وريكاردو كارفاليو. سأختار مدافعًا واحدًا فقط، ولذلك الاختيار صعب للغاية. أعتقد أنني سأختار ريكاردو كارافاليو لأنه لاعب من طراز فريد، وكان أحد أفضل المدافعين البرتغاليين. في وسط الملعب، سأختار اثنين من صانعي الألعاب؛ لا لن أستطيع اختيار لاعبين لأنني أحتاج لوجود فيجو وكريستيانو في الهجوم. سأكتفي بلاعب واحد فقط لأنني لا يمكنني استبعاد فيجو أو كريستيانو، فكلاهما فاز بالكرة الذهبية. سأختار ديكو أو روي كوستا...إنه اختيار صعب للغاية. ربما يجب عليّ أن أختار لاعبًا مختلفًا لكي لا أفضل أحدهما على الآخر! حسنًا، سأختار روي كوستا. أنا أحب ديكو كثيرًا، وبالنسبة لي، خلال سنوات نشأتي، كان هو اللاعب الأفضل في مركز رقم 10، ولكن روي كوستا لعب لعدة سنوات في القمة في إيطاليا. عندما تتحدث مع جماهير فيورنتينا وإيه سي ميلان عنه، سيقولون لك أنه كان لاعبًا عظيمًا. لذا سكون فريقي مكونًا من روي باتريسيو، ريكاردو كارفاليو، روي كوستا، فيجو، وبالطبع كريستيانو”.

انتظروا الجزء الثاني من إجابات برونو فيرنانديز على أسئلة الجماهير في العدد القادم من مجلة Inside United، والذي سيصدر في الحادي عشر من مايو.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة