هاري ماجواير في مباراة توتنهام

ماجواير: شعار يونايتد فقط كافي لتحفيزك

يرى قائد يونايتد هاري ماجواير أنه على اللاعبين وضع غياب جمهور أولد ترافورد في أذهانهم عندما يواجهون شيفيلد يونايتد يوم الأربعاء.

وخاض يونايتد مباراتين بالفعل خلف الأبواب المغلقة خارج الديار أمام لاسك النمساوي في الدوري الأوروبي وتوتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي.

المباراة المقبلة ستكون أول مباراة تقام بدون جمهور عبر تاريخ ملعب أولد ترافورد الذي يمتد إلى 110 سنة.

ويعتقد ماجواير أن رجال أولي جونار سولشاير يمكنهم حشد الكثير من طاقتهم الإيجابية عن طريق ملايين المشجعين الذين يتابعون المباراة من المنازل.


أبرز اللقطات: توتنهام 1 يونايتد 1مقطع فيديو

وقال الإنجليزي الدولي: “المؤكد هو أنه في كل مرة ترتدي شعار يونايتد، لا تحتاج إلى الكثير من التحفيز”.

“أنت تعرف مدى ضخامة النادي والتاريخ الذي يمتله. هو نادي كبير ومبدع، وإذا لما يكن لديك الحافز للفوز بمباراة مع هذ النادي، فأنت تخوض الرياضة الخاطئة”.

“من المخيب للآمال عدم اللعب أمام جماهيرك، لكننا نعلم أنهم سيكونون أمام شاشات التلفاز الخاصة بهم يشاهدوننا ويشجعوننا، ونحن نريد إعادة البسمة إلى وجوههم”.


جاء يونايتد من الخلف يوم الجمعة الماضية وحصد نقطة ضد توتنهام هوتسبير، والآن أمامه مباراة صعبة في غضون أيام.

ستقام المباراة في أوضاع غريبة داخل ملعب فارغ وهو ما يعتقد ماجواير أنه يقلل من المميزات التي يستفيد بها المضيف، ويجعلها مواجهة 11 ضد 11 فقط.

وقال قائد يونايتد: “ربما تجعل الجماهير الأجواء غير مريحة للفريق الضيف، ولن الأمر لا يزال يتعلق باللاعبين الـ11 الذي يخوضون المواجهة”.


هاري ماجواير في مباراة شيفليد يونايتد خارج الأرض
ماجواير كان القائد في مباراة شيفيلد الماضية في نوفمبر

“هناك ما يكفي من المواهب في فريقنا للذهاب وتخطي أي منافس. نحن نركز بشكل كامل على أنفسنا ولا ننظر هل نخوض المباراة على ملعبنا أو خارجه. نحن نرى كل مباراة فرصة لحصد الثلاث نقاط وتقديم أفضل أداء”.

وكان التعادل 3-3 مع المنافس في أواخر 2019 تجربة مثيرة، لكن ماجواير يأمل أن يتمكن الفريق من الأداء بثقة أكبر.

وتابع هاري: “كانت مباراة مجنونة، وكنا فقراء للغاية في الخط الهجومي”.

“تمكننا من تسجيل هدفين وبدا أننا سنفوز. لم يخلقوا أي فرصة في آخر 20 - 30 دقيقة، ومن الواضح أنهم في الأخير وجدوا مساحة وسجلوا هدفاً عن طريق أولي ماكبراين. في النهاية كانت نتيجة صعبة، ولا أعتقد أننا كنا نستحق أكثر من نقطة. لم نكن جيدين بما يكفي ونعلم أنه يجب أن نؤدي بشكل أفضل”.


من المعروف أن ماجواير جاء من شباب نادي شيفيلد وكان من أفراد الفريق الذي وصل لنهائي كأس الشباب عام 2011، وخسر أمام يونايتد الذي كان يضم وقتها خيسي لينجارد وبول بوجبا.

لذلك، من المفهوم لماذا صاحب الـ27 عاماً معجب بما فعله وايلدر وشركاه في أول موسم بالدوري منذ 2006/2007.

“هو نادي رائع وأنا فخور حقاً بما يقدمه من أداء. أنا ممتن للفرصة التي منحوني إياها لبداية مسيرتي والثقة التي أظهروها في خلال سن مبكرة. سعيد حقاً بما يفعلونه ويحققونه من نتائج. نتائجهم هي أول ما اهتم به بعد نتائج يونايتد. أتمنى أن ينهوا الموسم خلفنا بمركز”.


قائدنا كان يتحدث إلى United Review كجزء من مقابلة مطولة تظهر في نسخة فريدة من برنامج يوم المباراة والتي يمكن طلبها عبر الإنترنت.

وأتم صاحب الرقم 5: “سنفتقد الجماهير. هو يتابعون بأعداد كبيرة والدعم لا يصدق. ذات يوم سيعودون، وعندما يعودون أنا متأكد أن الأجواء ستكون أفضل وأكثر اشتعالاً من المعتاد في أولد ترافورد”.


موصى به: