لا للعنصرية

يونايتد يدعم حملة مناهضة العنصرية في الدوري الممتاز

كجزء من التزام مانشستر يونايتد المستمر بالمساواة في إطار حملة النادي #allredallequal، يدعم النادي حملة “لا مجال للعنصرية” في الدوري الإنجليزي الممتاز، مستخدماً قوة وشعبية كرة القدم لتحدي العنصرية والتمييز داخل اللعبة.

الآن في عامها الثاني، تشكل حملة “لا مجال للعنصرية” جزءًا من سلسلة من المبادرات التي ينفذها “الدوري الممتاز” لمعالجة قضايا العنصرية التي تحدث في المدرجات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

في نهاية الموسم الماضي، وكجزء من حملة #allredallequal، أطلق مانشستر يونايتد مبادرة HATRED، التي شهدت مشاركة لاعبين من الفريق الأول وفريق سيدات يونايتد معا لتحدي بعض قضايا التمييز الموجودة في كرة القدم.


أيمي تيرنر، أنتوني مارسيال، ليا جالتون وجيسي لينجارد

يواصل النادي دعمه للمساواة والتنوع والشمول طوال الوقت، ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عبرwww.manutd.com/allredallequal.

في الفترة التي تسبق مباراة الأحد ضد ليفربول، سيكون هناك عدد من المواد المخصصة للحملة عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي للنادي وفي الملعب قبل انطلاق المباراة، مما يدل على التزام النادي بضمان أن كرة القدم توفر بيئة آمنة ومرحبة للأفراد من جميع الخلفيات.


وقال ريتشارد أرنولد، المدير الإداري للمجموعة، متحدثاً عن تقدم مانشستر يونايتد في العمل حول المساواة والتنوع والشمول:

“حملتنا #allredallequal والعمل الذي نقوم به في هذا المجال هو شيء نفخر به جميعًا، ونظهر التزام مانشستر يونايتد الطويل الأمد بقيم النادي حول المشاركة ومناهضة التمييز بأي شكل من الأشكال”.

“نحن محظوظون لأن لدينا عاملين ومشجعين من خلفيات متنوعة، ونتحمل المسؤولية التي نتمتع بها جميعًا لضمان أن يظل أولد ترافورد موطن لجميع مشجعي الريدز”.

وقال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز: “تجمع كرة القدم في الدوري الممتاز المشجعين واللاعبين من جميع الخلفيات في المباريات التي تتم مشاهدتها في جميع أنحاء العالم”.

“نحن منفتحون على الجميع ونرحب بجميع المشجعين الذين يجلبون الشغف والتنافس لخلق جو إيجابي في يوم المباراة، لكننا نريد أن نوضح ذلك - لا يوجد مجال للعنصرية”.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة