أندرياس بيريرا وماركوس راشفورد وانتونيو مارسيال

مانشستر يونايتد 3 برايتون 1

للمرة الثانية في غضون 72 ساعة، سجل مانشستر يونايتد ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في أولد ترافورد ليرتقي بضعة مراكز في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بالفوز على برايتون بثلاثة أهداف مقابل هدف.

بهدفين في الشوط الأول وهدف بعد الاستراحة، كرر يونايتد ما فعله أمام بارتيزان بلجراد مساء الخميس الماضي.

في العشرين دقيقة الأولى، سجل بيريرا هدفًا وأضاف بروبر هدفًا آخر عن طريق الخطأ في مرماه ليقتل يونايتد المباراة مبكرًا، قبل أن يمضي الشياطين الحمر للسيطرة على مجريات اللعب بالكامل في ما تبقى من عمر الشوط الأول.

في الشوط الثاني، حرم لويس دانك يونايتد من الخروج من المباراة بشباك نظيفة، فسجل هدف تقليص الفارق من كرة رأسية، قبل أن يرد عليه راشفورد سريعًا بالهدف الثالث والحاسم، والذي ضمن للشياطين الحمر نقاط المباراة الثلاث.

يذكر أن هذا هو الفوز الأول ليونايتد في أولد ترافورد في الدوري الإنجليزي منذ انتصاره على ليستر سيتي في سبتمبر الماضي. وبهذه النتيجة، يرتقي مانشستر يونايتد إلى المركز السابع في جدول الترتيب.


الهدف الأول من أندرياس بيريرا

بدأت المباراة بسيطرة كبيرة من مانشستر يونايتد على مجريات اللعب، وشهدت الدقائق العشر الأولى بعض المحاولات لتسجيل هدف مبكر من جانب الشياطين الحمر، ولكنها لم ترتق لدرجة الخطورة.

في الدقيقة 15، استلم ماركوس راشفورد الكرة على الجانب الأيسر، ثم توغل إلى العمق مراوغًا أكثر من لاعب من لاعبي برايتون، قبل أن يسدد كرة قوية جاءت في أحضان الحارس ريان.

بعدها بدقيقتين، كان لمانشستر يونايتد ما أراد وبعد محاولة للمراوغة من جانب أندرياس بيريرا أمام منطقة الجزاء، وصلت الكرة إلى مارسيال، والذي أعادها إلى لاعب الوسط البرازيلي مرة أخرى، ليسدد الأخير كرة بيسراه اصطدمت بقدم أحد مدافعي برايتون ثم غيرت اتجاهها لتستقر في الشباك معلنة عن تقدم الشياطين الحمر في النتيجة.

لم تكد تمر دقيقتين أخرتين حتى تمكن يونايتد من إضافة الهدف الثاني عن طريق الهولندي دافي بروبر بالخطأ في مرماه بعدما سقط دفاع برايتون وحارس مرماه في حالة من الارتباك في إحدى الكرات الثابتة؛ وبعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد للتأكد من صحة الهدف، جاء قرار الأخير باحتسابه ليتقدم يونايتد بهدفين بعد مرور 21 دقيقة فقط.


في الدقيقة 29، سنحت للضيوف أول فرصة لتهديد مرمى يونايتد من كرة ثابتة لعبت عرضية داخل منطقة الجزاء، إلا أن المدافع دافي لم يحسن التعامل مع الكرة، فاصطدمت بجسده وخرجت إلى ركلة مرمى.

في الربع ساعة الأخير من عمر الشوط الأول، هدأ إيقاع اللعب نسبيًا وغابت المحاولات التهديفية عن كلا المرميين. وقبل نهاية الوقت الأصلي من الفترة الأولى بأربع دقائق، ومن إحدى الكرات الثابتة أيضًا، لعبت الكرة على رأس كونوللي داخل منطقة جزاء يونايتد، ولكن رأسية صاحب القميص رقم 44 جاورت القائم.

في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، انطلق بيريرا باتجاه منطقة جزاء الفريق الزائر، ثم أطلق العنان لقدمه اليمنى بتسديدة قوية كان لها الحارس ريان بالمرصاد.

مع دخول المباراة شوطها الثاني، استمر استحواذ يونايتد على الكرة معظم الوقت، وبعد عشر دقائق أولى لم تشهد جديد على مستوى الأهداف أو المحاولات، سدد بيريرا كرة بيمناه من خارج منطقة الجزاء أمسك بها الحارس ريان في الدقيقة 56.

وبعدها بأربع دقائق، سدد راشفورد بدوره كرة افتقدت للدقة والقوة اللازمتين من خارج منطقة الجزاء، فخرجت إلى ركلة مرمى.

عند إشارة عقارب الساعة للدقيقة 62، وفي استمرار لمسلسل التسديدات من جانب لاعبي يونايتد، جاء الدور على فريد ليسدد كرة قوية بيسراه من خارج منطقة جزاء الضيوف، ولكن هذه المرة أيضًا كان الحارس ريان في المكان المناسب، فأمسك بالكرة على مرتين.


احتفال مكتوميناي بالهدف الثاني

مع ارتفاع نسق المباراة مرة أخرى، هدد برايتون مرمى دي خيا للمرة الأولى في المباراة عن طريق ماوباي، والذي لعب كرة من أمام المرمى مباشرة تألق الحارس الإسباني في إبعادها بقدمه.

بعد مرور دقيقة واحدة على هذه المحاولة، نجح برايتون في تذليل الفارق عن طريق المدافع دانك، والذي ارتقى فوق لاعبي يونايتد ليحول برأسه كرة عرضية لعبت من ركلة ركنية.

لم يمهل يونايتد ضيفه سوى دقيقتين فقط حتى استرجع فارق الهدفين من جديد، وذلك بعد أن استلم راشفورد تمريرة زميله مارسيال داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة بكل قوة في المرمى، موقعًا على ثالث أهداف يونايتد في المباراة.

في الدقيقة 68، كاد راشفورد أن يضيف الهدف الثاني له والرابع ليونايتد من كرة قابل بها عرضية دانييل جيمس – الذي يحتفل بعيد ميلاده الثاني والعشرين اليوم – الرائعة، فلم يحسن توجيه الكرة لتمر بجوار القائم بطريقة غريبة.

عند الدقيقة 70، أجرى المدرب أولي جونار سولشاير التبديل الأول في صفوف يونايتد بخروج أندرياس بيريرا ودخول جيسي لينجارد، ومعه تواصل المد الهجومي من جانب الشياطين الحمر، فكرر مكتوميناي محاولة التسديد في الدقيقة 71 من داخل منطقة الجزاء، وعاود الحارس ريان التألق في إبعاد الخطر عن مرماه.


ماركوس راشفورد صاحب الهدف الثالث

في محاولة جديدة لإضافة هدف رابع، قام راشفورد بمراوغة رائعة للغاية لدافي بروبر داخل منطقة الجزاء، ثم سدد كرة زاحفة حالف الحظ الحارس ريان في إنقاذها قبل أن تتجاوز خط المرمى.

لم تتوقف محاولات يونايتد حتى نهاية الوقت الأصلي للمباراة، فسدد مارسيال كرة جديدة تصدى لها الحارس ريان في الدقيقة 86، ومرت تسديدة راشفورد بجوار القائم بقليل في الدقيقة 90 بعد عمل ثنائي رائع مع المهاجم الفرنسي.

في الدقيقة الأولى من الوقت البديل، أجرى سولشاير التبديلين الثاني والثالث للشياطين الحمر بخروج ماركوس راشفورد وبراندون ويليامز ودخول ماسون جرينوود وماركوس روخو.

في ضربة موجعة لجماهير يونايتد والجهاز الفني للفريق، تعرض سكوت مكتوميناي لإصابة بدت قوية في الدقيقة الأخيرة من المباراة، خرج على إثرها من الملعب، ثم أطلق الحكم صافرته بعدها معلنًا عن نهاية اللقاء بفوز يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.


مانشستر يونايتد: دي خيا، وان-بيساكا، لينديلوف، ماجواير، ويليامز (روخو 91)، مكتوميناي، فريد، بيريرا (لينجارد 70)، جيمس، راشفورد (جرينوود 91)، ومارسيال.

بدلاء لم يشاركوا: جارنر، جونز، ماتا، وروميرو.

إنذارات: راشفورد (في الدقيقة 45) وويليامز (في الدقيقة 58).

أصحاب الأهداف: بيريرا (في الدقيقة 17)، بروبر (هدف عكسي في الدقيقة 19)، وراشفورد (في الدقيقة 66).

برايتون: ريان، مونتويا (مارش 46)، دانك، دافي، بيرن، تروسارد (جروس 59)، ستيفينز، بروبر، ألزاتي، كونوللي (موراي 46)، وماوباي.

بدلاء لم يشاركوا: بالوجان، باتون، موي، وسكيلوتو.

إنذارات: ستيفينز (في الدقيقة 5)، دانك (في الدقيقة 19)، مونتويا (في الدقيقة 30)، بيرن (في الدقيقة 47)، وبروبر (في الدقيقة 74).

أصحاب الأهداف: دانك (في الدقيقة 64).

الحضور: 73,556.

الحكم: جوناثان موس.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة