أولي جونار سولشاير

سولشاير يشعر بخيبة أمل بعد الخسارة ضد باشاك شهير

شعر أولي جونار سولشاير أن أداء مانشستر يونايتد لم يكن جيدًا بما يكفي في الهزيمة 2-1 في دوري أبطال أوروبا أمام اسطنبول باشاك شهير.

سجل أصحاب الأرض هدفين في الشوط الأول يوم الأربعاء عن طريق ديمبا با وإدين فيسكا، بينما سجل أنتوني مارسيال ليونايتد.

يتصدر يونايتد المجموعة برصيد ست نقاط من أول ثلاث مباريات في المجموعة الثامنة، وسنظل في الصدارة بغض النظر عن النتيجة في ألمانيا الليلة بين ريدبول لايبزيج وباريس سان جيرمان، بسبب تفوقنا في المواجهات المباشرة بين الفريقين.

في حديثه بعد المباراة في اسطنبول، خلال مؤتمره الصحفي ومقابلاته مع MUTV و BT Sport، سئل الرئيس عن الأداء المحبط وقرار استبدال أكسيل توانزيبي في الشوط الأول.

كما تطلع إلى لقاء الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الأسبوع مع إيفرتون...


أداء محبط

“الأداء لم يكن جيدًا بما يكفي ضد فريق عمل وركض وهددنا في الاستراحة عدة مرات وسجل هدفين كما يحدث أحيانًا في أوروبا عندما لا تدافع جيدًا بما يكفي. بالطبع اخترنا تشكيل فريقًا للفوز بالمباراة. كنا نأمل أن يكون لدينا ما يكفي لخلق الفرص، لكننا لم نفعل ذلك. المشاعر لا تهم - عندما تخسر، يمكنك أن تفكر في نفسك وبما تشعر به بعد أن نخسر، وهذا أمر لن نقوم به الآن”.

عن استقبال شباكنا لهدفين

“في الهدف الأول، لعبنا ركلة ركنية قصيرة ونسينا رقابة لاعب الهجوم لديهم وهذا أمر لا يغتفر. لا ترى أهدافًا من هذا القبيل على هذا المستوى. ليس أمرًا جيدًا. يجب ألا نستقبل أهدافًا سهلة كهذه. من الواضح أنه ليس الطريقة التي نستقبل بها أهدافًا عادةً، لم نقم بواجباتنا أو أدوارنا. يجب أن أقول أن هذه مسؤوليتي. ذهبنا للعب ركلة ركنية قصيرة لكننا أهملنا الدفاع بعد أن لعبنا تمريرتين. الهدف الثاني أيضًا، لم نكن منظمين بشكل جيد في الضغط المضاد واستعادة الكرة عندما نلعب. استقبلت شباكنا هدفين سهلين ثم لم نقدم ما يكفي للعودة في النتيجة في الشوط الثاني. سجلنا من تمريرة عرضية، هدف جيد لأنتوني ثم تفكر في 45 دقيقة لإنقاذ نتيجة المباراة. في الشوط الثاني هاجمنا بكل ما لدينا من قوة لكننا لم نتمكن من اختراق دفاعهم”.


عن استبدال توانزيبي

“حسنًا، كان لديه بطاقة صفراء. كنا بحاجة إلى المضي قدمًا والمغامرة للعودة في النتيجة، لذا البطاقة الصفراء كانت سبب قراري هناك”.

عن أداء فان دي بيك

“من الناحية التكتيكية، كان علينا تغيير شيء ما قبل النهاية وأشركنا لاعبين آخرين. استحوذ دوني على الكرة بشكل جيد وأظهر ذكائه. شعرت أحيانًا أن الفريق بأكمله ويضغط جهة اليسار. تركنا الجانب الأيمن مفتوحًا. أراد الكثير من اللاعبين لعب كرة القدم على الجانب الآخر. كان دوني جزءًا من الفريق، لقد جاء إلى النادي وأظهر كفاءته ولكن اليوم لم تتح له الفرصة للتألق”.


عن ضياع النقاط في المجموعة

“بالطبع تسبب هذا في تراجع كبير لنا، لا شيء يصبح ماضي أسرع من لعبة كرة القدم. أنت لا تحضر فقط وتحصل على ثلاث نقاط في دوري الأبطال بسهولة، وهذا يظهر هنا اليوم. لعبنا ضد الكثير من الأفراد الجيدين في فريق جيد. لقد كانوا منظمين جيدًا ولم نكن جيدين بما يكفي. هذا هو اليوم”.

نتطلع إلى مواجهة إيفرتون

“ليس من السهل أن تكون إيجابيًا الآن، بالطبع الأمر ليس إيجابي بعد الطريقة التي خسرنا بها. لكن هؤلاء اللاعبين لاعبين جيدين ولدينا فرصة يوم السبت للعودة مرة أخرى. كانت النتيجتان الأخيرتان بمثابة ضربة قوية في المعدة. الطريقة الوحيدة التي أعرفها للرد، وآمل أن يكون اللاعبون كذلك أيضًا، هو التوحد معًا من أجل مواجهة إيفرتون”.


موصى به: