سير أليكس

في مثل هذا اليوم: السير أليكس فيرجسون يصل للمباراة رقم 1000 مع يونايتد

الإثنين ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠ ٠٨:٥٧

في مثل هذا اليوم من عام 2004، خاض السير أليكس فيرجسون مباراته رقم 1000 كمدرب لمانشستر يونايتد ضد ليون، في هذا اليوم غلفت مشاعر التقدير والعرفان أولد ترافورد قبل مباراة دوري أبطال أوروبا أمام ليون.

نجح يونايتد في تحقيق الفوز في هذه المباراة بنتيجة 2-1 بهدفي جاري نيفيل ورود فان نيستلروي. وعلى الرغم من شعور المدرب وقتها ببعض التوتر والقلق قبل اللقاء ولكنه طمأن نفسه بقول "أن 999 مباراة قبل اللقاء الـ1000 هي الأهم". وبالفعل استمر السير في العمل بعد هذا اللقاء لمدة 9 أعوام وحقق خلال مسيرته مع يونايتد الألقاب التي وصلت إلى 38 لقبًا وخاص إجمالي 1500 مباراة حقق فيها الفوز في 895 مباراة.

وفيما يلي يسترجع معكم الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد تلك الذكرى بكلمات الرجل العظيم نفسه. فيرجسون تحدث وقتها عن التغييرات التي حدثت بين عامي 1986 و2004  قبل اللقاء. قال متأملا: "عاطفيا، لقد تغيرت قليلا. لقد نضجت كثيرًا. أنا لست نفس الرجل الذي كنت قبل 18 عاما". وفي العام الماضي عندما جلسنا مع السير لنسترجع معه تلك الذكرى كان لايزال يتمتع بذلك الحماس. وأضاف: " كنت أعتقد أني وصلت للمباراة رقم 1000 قبل هذا اللقاء بعامين نظرًا لكثرة عدد المباريات التي شاركت فيها ولكن كن 1000 مباراة هي رقم كبير. من السهل جدًا حسابها - 18 عامًا، اجمعها مع 38 أو 40 مباراة في الدوري، ثم تضيف جميع المباريات الأوروبية، وجميع روابط الكأس المختلفة ... كل ذلك تم إضافته".

34 عاما من المجد.. article

منذ 34 عاما كانت بداية أشهر قصة نجاح في تاريخ كرة القدم.

ثم عاد الرجل الكبير ليسترجع أيام البدايات مع الشياطين الحمر.

"عندما خسرنا المباراة الأولى، أدركت أنها كانت مهمة صعبة - على الرغم من كل ذلك، كان وقتًا مثيرًا بالنسبة لي لأن الجميع في مانشستر يونايتد أدركوا أنهم بحاجة إلى بناء نادٍ لكرة القدم، وليس فريق كرة قدم. لذلك شرعنا أنا وأرتشي نوكس في تغيير هيكل طريقة إدارة النادي".

"عندما انضممت إلى يونايتد، أتذكر الذهاب إلى برشلونة وأتذكر دائمًا أن السير بوبي [تشارلتون] قال إن هذا هو المكان الذي يجب أن نكون فيه، كنت انظر إلى عدد الطاقم العامل لديهم. كان لبرشلونة العديد من المدلكين و أخصائيين العلاج الطبيعي، وكذلك كان نادي إيه سي ميلان وريال مدريد. في ذلك الوقت، كان لدينا ثمانية موظفين فقط، بما في ذلك تطوير الشباب والكشافة وأخصائي العلاج الطبيعي والطبيب. الآن لدي طاقم مكون من 36 شخصًا، بما في ذلك خمسة معدين بدنيين".

"خلال تلك الفترة، تطور علم الرياضة بطريقة لم أعتقد مطلقًا أنني سأراها على الإطلاق. في ذلك الوقت، كنت أعتمد على ذاكرتي في كل شيء. الآن يمكنك فقط الضغط على زر وسيظهر كل شيء أمامي - حتى كيف سنسجل الهدف التالي!".

تغير كل شيء خلال فترة السير أليكس عندما رفع كأسه الأول في عام 1990، وحصل على كأس الاتحاد الإنجليزي بعد فوزه في الإعادة في المباراة النهائية على كريستال بالاس. ومع ذلك، فقد أشار إلى الموسم التالي في أوروبا باعتباره اللحظة الحاسمة بالنسبة له، وربما لم يكن ذلك مفاجئًا بالنظر إلى شغفه بتحقيق الانتصارات.

وقال: "كأس الكؤوس مختلف تمامًا - تعلم عندما تواجه برشلونة في النهائي أنها نهائي أوروبي حقيقي".

"بعد عام 1991، كان التسارع في تقدمنا مذهلاً - كان عام 1991 نقطة تحول بالنسبة لهذا النادي".

شهد هذا الموسم عودة الأندية الإنجليزية إلى أوروبا بعد الحظر في أعقاب كارثة ملعب هيسل، 

وأضاف السير أليكس: "كانت هذه الفجوة مشكلة كبيرة للغاية في كرة القدم الإنجليزية. أصبح يوفنتوس مقياسًا لنا في أوروبا. في المرة الأولى التي ذهبنا فيها إلى يوفنتوس، كان بإمكانك رؤية الخوف من اسم يوفنتوس والفارق الكبير - لكن بعد ذلك تغلبنا على ذلك".

في هذا اللقاء الـ 1000 له أمام ليون كل ما كان يشغل بال فيرجسون هو الثلاث نقاط وتحقيق الفوز من أجل التقدم في المجموعة ولطالما كانت هذه هي طريقة تفكيره، التركيز على المباراة التي أمامه وتحقيق الفوز بها.

بعد اللقاء الـ 1000 له في قيادة يونايتد، استمر في إبهار العالم مرة أخرى وحقق الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا وصل إلى نهائيين آخرين، ليكمل مسيرة تاريخية له مع مانشستر يونايتد.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة