United Unscripted - ديميتار برباتوف.

UTD Unscripted: الهاتريك التاريخي

خلال نشأتي في بلغاريا، لم أكن أعلم شيئًا عن العداوة الكروية بين مانشستر يونايتد وليفربول.

عندما انتقلت إلى ألمانيا، كنت أركز فقط على التطور كلاعب مع ليفركوزن. وبعدما انتقلت لتوتنهام، تحول تركيزي للعداوة الكروية مع آرسنال، ولكني عرفت بعض الأمور من خلال مشاهدة مباريات يونايتد ضد ليفربول.

عندما ترى التحضيرات والتصريحات وعناوين الصحف التي تسبق تلك المواجهة وتتعرف على تاريخها، تقول لنفسك:

حسنًا، هذه مباراة مهمة للغاية.

لم يكن الأمر يستغرق سوى بضع دقائق قبل أن أعود للتفكير في فريقي، ولكني أدركت أن هناك منافسة كبيرة بين هذين الفريقين.

عندما تصبح لاعبًا في يونايتد، فأنت تكون جزءًا من تلك العداوة الكروية. حينما جئت إلى مانشستر، كان ليفربول متفوقًا في عدد مرات الفوز بالدوري الإنجليزي بفارق لقب واحد فقط عن يونايتد - 18 لهم و17 لنا.

لقد أتممت انتقالي ليونايتد في اللحظات الأخيرة من سوق الانتقالات، وكان السير أليكس فيرجسون بصحبتي. يومها، قال لي:

“بيربا، أعلم أن الأمر يضغط عليك كثيرًا، ولكني أعدك بالحصول على إجازة لمدة أسبوع بعد إتمام الصفقة”.

حسنًا، هذا مناسب.

وبعد توقيعي على العقد، قال لي:

“استعد جيدًا، فمباراتنا القادمة ضد ليفربول”.

قلت لنفسي: أين ذهبت الإجازة؟!"

مع اقتراب موعد المباراة، بدأت أشعر بالحماس، وعرفت الكثير عن تاريخ مواجهات الفريقين والعداوى الكروية بينهما. كانت تجربة جديدة بالنسبة لي بكل ما تحويها من تفاصيل وأجواء، وعندما دلفت إلى الملعب، شعرت بأنني جزء من حدث كبير للغاية.


ديميتار برباتوف يقول

"عندما تصبح لاعبًا في يونايتد، فأنت تكون جزءًا من تلك العداوة الكروية. حينما جئت إلى مانشستر، كان ليفربول متفوقًا في عدد مرات الفوز بالدوري الإنجليزي بفارق لقب واحد فقط عن يونايتد - 18 لهم و17 لنا".

لقد لعبت في آنفيلد مع توتنهام، ولكن الأمر كان مختلفًا تمامًا في تلك المرة. كانت مباراة مختلفة.

الحماس الجماهيري كان أشد.

كنت أشعر أن الملعب أصبح أصغر.

ضغط الجماهير علينا كان كبيرًا.

عندما تكون جزءًا من مباراة كهذه، وبعد مرور ثانيتين أو ثلاث فقط، تبدأ في التساؤل…

ماذا يحدث هنا؟

كان هذا ما ينتظرني وكانت تلك هي حقيقة الأمر. لقد أصبحت لاعبًا لمانشستر يونايتد وليس هناك مجال للخوف أو التوتر. عليّ فقط أن أبذل قصارى جهدي من أجل الفريق.

بعد دقيقتين، حظيت بأفضل بداية، فأهديت كارلوس تيفيز تمريرة حاسمة ليسجل الهدف الأول. وقتها قلت لنفسي:

يبدو أننا سنعيش يومًا جميلًا اليوم.

ولكن الأمور لم تسر في الطريق الذي تمنيناه بعد ذلك، وفي النهاية خسرنا المباراة نتيجة بعض الأخطاء التي ارتكبناها. وفي الدور الثاني، خسرنا مرة ثانية في أولد ترافورد بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

كان نتيجة سيئة للغاية بكل تأكيد.

عندما تخسر بأربعة أهداف أمام أي فريق وفي أولد ترافورد، فعليك أن تفكر في الأسباب التي أدت لحدوث ذلك. فيرناندو توريس كان يمر بفترة من التألق مع ليفربول، وكانت هناك درجة عالية من التفاهم بينه وبين جيرارد، أما نحن فقدمنا مباراة سيئة.

ربما خسرنا أمام ليفربول مرتين، ولكننا أظهرنا ردة فعل إيجابية وفزنا باللقب في نهاية موسمي الأول مع الفريق، وتعادلنا في عدد مرات الفوز ببطولة الدوري. هذا ما سعيت إليه طوال حياتي، ووصلت إلى قمة مستواي مع يونايتد. لقد جئت من بلد صغير وصعدت السلم درجة درجة حتى أصبحت بطلًا ووقفت على منصات التتويج، وهذا أمر رائع وشرف كبير بكل تأكيد.

في موسمي الثاني، لم نستطع الحفاظ على اللقب وخسرناه لصالح تشيلسي، كما خسرنا مجددًا أمام ليفربول - الهزيمة الثالثة لي في ثلاث مباريات ضدهم كلاعب في يونايتد.

ولكن يبدو أنني كنت أدخر الأهداف لمباراة لاحقة!


في بداية موسم 2010-2011، جاء ليفربول إلى أولد ترافورد، وكان لدي شعور بأننا سنحقق نتيجة إيجابية هذه المرة، ليس فقط في تلك المباراة، وإنما في الموسم بأكمله.

كمهاجم، أشعر بثقة أكبر عندما تكون لمستي الأولى للكرة جيدة. وإذا كانت اللمسة الأولى سيئة، أعلم أن لا شيء سيسير كما أريد، وعندئذ يجب عليّ أن أحاول الدخول في أجواء المباراة بشكل أفضل.

بالطبع تزداد ثقتك في نفسك عندما تسجل هدفًا، حتى وإن لم تكن لمساتك الأولى جيدة. عندها تشعر أنك تستطيع فعل أي شيء. كان ذلك أحد أفضل أيامي، وهكذا شعرت عندما سجلت أول أهدافي.

أستطيع تسديد الكرة من أي مكان وسأسجل في كل مرة.

شيء ما سيحدث هنا.

هذا يوم مميز للغاية.

ربما سيكون هذا هو اليوم الذي يعرف فيه الجميع كيف تلعب كرة القدم الجميلة ويتعرفون على إمكانياتي الحقيقية.

وهذا ما حدث بالفعل.

كانت لدي ثقة كبيرة بقدراتي طوال المباراة، وكنت متأكدًا من تحقيقنا للفوز في النهاية.

الهدف الأول كان سهلًا للغاية. لقد قلت من قبل أن المهاجمين لا يحبون القيام بالأدوار الدفاعية ورقابة الخصم، ومن كان يقوم بمراقبتي آنذاك؟ توريس. كلانا مهاجم. لم أكن أحب العودة لمنطقة جزائي للدفاع في الركلات الركنية، خاصة عندما يتعين عليّ الدفاع أمام مدافع قوي يرتقي عاليًا ليضرب الكرة برأسه. كنت محظوظًا في ذلك الموقف لأن توريس لم يكن يحب القيام بالواجب الدفاعي أيضًا في الكرات الثابتة، لذلك نجحت في تسجيل الهدف بسهولة. لم أقم بأي شيء سوى التمركز في انتظار الكرة التي أرسلها جيجز على رأسي، وكل ما كان عليّ فعله هو تحويلها إلى داخل المرمى.

بيبي ريينا كان ولا يزال حارسًا رائعًا، وكمهاجم، كان تسجيل هدف في مرماه يعني لي الكثير مثلما كان يعني الكثير بالنسبة لأي مهاجم أن يسجل أهدافًا في شباك حراس كفان دير سار وبوفون ونوير.


مقطع فيديو
ديميتار برباتوف

الجميع يسألونني دائمًا عن الهدف الثاني. لقد وجدت نفسي في موقف يتطلب ردة فعل سريعة، وبالنسبة لي، ردود الأفعال هذه هي ما تعطي انطباعًا للعالم عن رؤيتك كلاعب كرة قدم.

عندما أرسل ناني الكرة العرضية، كان روني يقف أمامي، وكنت أراه يستعد لاستقبال الكرة.

“وازا! وازا! دعها لي!”

صراحة لم أكن أتوقع أن يترك الكرة لي بالفعل، لذلك تفاجأت عندما فعل ذلك. كان عليّ أن أتخذ قرارًا سريعًا للغاية، وإذا كنت لاعبًا تقليديًا يبحث عن الحلول الآمنة دائمًا، كنت سأستلم الكرة ثم أبحث عن لاعب آخر أمررها له ليقوم بالتسديد من وضعية أفضل. ولكن لأنني أحب اللمسة الجميلة وفعل غير المتوقع، كان جسدي وذهني حاضران بكل قوة في تلك اللحظة. لقد قمت بحركات شبيهة من قبل، وربما هذا ما ساعد جسدي على لعب الكرة بتلك الطريقة، فاستلمت الكرة على فخذي وحضرت إلى ذهني الركلة المقصية التي شاهدها الجميع في جزء من الثانية.

هكذا هي رؤيتي لكرة القدم.

أنا أعيش من أجل لحظات كهذه.

بالطبع يصبح الأمر مثاليًا عندما تستقر الكرة في الشباك. ربما إذا تكرر نفس السيناريو سأسدد الكرة فى المدرجات، ولكن كل شيء سار كما ينبغي يومها من تحكم في الكرة والضربة المقصية واصطدام الكرة بالعارضة في طريقها إلى الشباك. أستطيع القول أنني لا أنظر إلى كرة القدم بطريقة تقليدية، ولكن يجب أن يصب ذلك في مصلحة الفريق، وإلا سيكون استعراضًا لا فائدة منه. يمكنك أن تفعل أمورًا مشابهة عندما تكون متقدمًا بخمسة أو ستة أهداف، ولكن إذا كان الوضع عكس ذلك، يصبح الأمر بعيدًا عن المنطق.


مقطع فيديو
ديميتار برباتوف يحتفل مع جيجز وروني

كل شيء كان يسير كما نريد، ثم سجل ليفربول هدفين من ركلتين ثابتتين لتصبح النتيجة 2-2 بشكل مفاجئ. لثانية أو ثانيتين، وكأي إنسان طبيعي، تبدأ في التفكير في ما إذا كانت هناك مشكلة ما، ثم سرعان ما تعود للتركيز على تدارك الأمر ومحاولة تسجيل هدف التقدم مرة أخرى. بعد ركلة البداية الجديدة مباشرة، لا يكون هناك مجال للتفكير السلبي.

فقط تركز على تسجيل هدف جديد.

من الطبيعي أن يقوم مانشستر يونايتد بالضغط على المنافس في أولد ترافورد، وكنا قد سجلنا أهدافًا عديدة في اللحظات الأخيرة من قبل. كنت أشعر أنني سأسجل هدفًا آخر إذا سنحت لي فرصة جديدة للتهديف.

عندما لعب أوشيه الكرة العرضية إلى داخل منطقة الجزاء، كان عليّ أن أتواجد في المكان المناسب، وعلى الرغم من ازدحام المنطقة باللاعبين، تمكنت من الارتقاء عاليًا لضرب الكرة برأسي قبل كاراجير، وفي جزء من الثانية، كانت الكرة تعانق الشباك. عندما كنت مهاجمًا شابًا، قال لي الكثيرون أن ثانية واحدة قد تصنع الفارق في كرة القدم. إذا قمت بالقفز قبل المدافع المكلف برقابتك، ستفوز بهذا الصراع.

انتهت المباراة، وحققنا الفوز.


مقطع فيديو
ديميتار برباتوف يحتفل بتسجيل الهدف الثالث في شباك ليفربول

بعد ذلك، أصبحت الرؤية مشوشة، وبدا وكأنني أصبت بعمى مؤقت. كان شعورًا استثنائيًا.

بعدها بيوم أو يومين، علمت أن هذا كان أول هاتريك للاعب من يونايتد في شباك ليفربول منذ نحو 65 عامًا. لم أكن أعرف ذلك مسبقًا. كنت سعيدًا للغاية، لأن هذا جعل الفوز أكثر قيمة وتميزًا. هاتريك، في أولد ترافورد، في شباك ليفربول، وثلاث نقاط.

يوم مثالي.


موصى به: