ريموند فان دير جو

UTD UNSCRIPTED: رحلتي الخيالية

منذ ما يقرب من 24 عامًا، ركبت طائرة من هولندا، متوجهًا إلى إنجلترا، للتحدث إلى نادٍ بشأن التعاقد معهم.

الشيء الوحيد هو، لم أكن أعرف أي نادي هو الذي أتفاوض معه.

يجب أن أقول إنها كانت تجربة غريبة للغاية. جلست على متن هذه الطائرة، ولم يكن لدي أي فكرة على الإطلاق عما يحمله لي المستقبل، لا يسعني إلا أن أفكر في الماضي، وكيف قادتني الأمور إلى تلك النقطة.

حدثت الكثير من الأمور عن طريق الصدفة، حقًا. عندما كنت صغيرًَا، بدأت مع ناد صغير للهواة في الحي الذي كنت أعيش فيه. مثل الكثير من فرق كرة القدم للشباب، كانت فوضوية جدًا، الكثير من الركض ولم يكن هناك الكثير من كرة القدم. ثم في أحد الأيام كنا ذاهبين إلى بطولة وكان حارس مرمانا مريضًا أو مصابًا، لذلك قال والدي للمدرب: “يمكنك لريموند المشاركة بدلًا منه”.

جاء ذلك الأمر بمثابة مفاجأة لي، لكن كان لدي القليل من الخبرة. عندما كنت صغيرًا جدًا، اعتاد والداي أن يأخذونا للتخييم في الغابة، وكان هناك ملعب صغير قريب حيث يمكنك لعب كرة القدم وكنت دائمًا ألعب في مركز حراسة المرمى. لذا، بطريقة ما، كانت لدي خبرة في حراسة المرمى، حتى لو كنت تعلمتها في المخيم.

ريمون فان دير جو.


ريموند فان دير جو يقول

"فكرت: إنه إذا كنت جيدًا بما فيه الكفاية، سيأتي النادي من أجلي".

في تلك البطولة، قمت بعمل جيد لدرجة أن فريقي أراد أن يبقيني في مركز حراسة المرمى منذ ذلك اليوم.

لذلك كان لدي مركز جديد واستمررت في اللعب بشكل جيد بما يكفي لفريقي، حيث لاحظني فريق تفينتي، أكبر نادٍ في منطقتنا، ودعوني للتدريب مع أفضل لاعبيهم الشباب. عندما كنت في السادسة عشرة من عمري، كنت ألعب أيضًا في الفريق الأول لنادي هواة آخر في المنطقة، وفي سن 18 سنحت لي الفرصة للذهاب إلى فريق تفينتي الاحتياطي.

لكن كان عليّ اتخاذ قرار، اللعب مع تفينتي أو التركيز على دراستي، لأنني كنت أدرس في جامعة في شمال هولندا في ذلك الوقت. كان الجمع بين الأمرين صعبًا جدًا، لأنه إذا لم أنجح في سنتي الأولى، فيتعين علي المغادرة. لقد اخترت أن أذهب إلى الجامعة وأركز على الدراسة.

فكرت: إذا كنت جيدًا بما فيه الكفاية، سيأتي نادي من أجلي.

هذا ما حدث بالضبط لأن ناديًا اسمه جو أهيد إيجلز من ديفينتر دعاني إلى هناك عندما كان عمري 20 عامًا. عندما انتهيت من الجامعة أصبحت لاعبًا محترفًا معهم. لقد لعبت موسمان في الفريق الاحتياطي وثلاثة في الفريق الأول، وحصلت مرتين على جائزة أفضل لاعب في العام.

بعد خمس سنوات في جو أهيد إيجيلز، أمضيت ثماني سنوات في فيتيسه آرنهم، وخلال كل ذلك كنت أتمنى دائمًا أن ينتهي بي المطاف في أحد الأيام للذهاب إلى إنجلترا. حلمت دائمًا بذلك. ولكن، في صيف عام 1996، كنت قد أمضيت عامين في عقد مدته خمس سنوات في فيتيسه آرنهم لذا اعتقدت أن فرصتي قد ولت في الذهاب لإنجلترا.

لكن بالطبع، في الحياة، كل شيء يمكن أن يحدث.


ريموند فان دير جو يقول

"فجأة كنت في سيارة أليكس فيرجسون، على وشك التوقيع مع أكبر نادٍ في إنجلترا".

اتصل بي وكيلي وقال: “ريموند، أعرف أنك أردت دائمًا الذهاب إلى إنجلترا، وربما الآن لدي النادي المناسب لك. لا يمكنني أن أخبرك بأسم النادي، ولكن إذا كنت مهتمًا فعليك أن تخبرني، أو يجب أن أتوجه إلى لاعب آخر”.

حسنًا، أنا مهتم الآن. فكرت في عقدي في فيتيس، لكنني قررت، نعم، أريد أن أخوض التجربة.

أفكر أحيانًا في نفسي عما قد تكون عليه حياتي إذا لم أركب الطائرة وأغتنم الفرصة. الحياة مضحكة. أنت لا تعرف ماذا سيحدث.

لا تعرف أنه عندما تكون في الهواء، سيخبرك وكيلك أنك على وشك الذهاب للتحدث مع مانشستر يونايتد، بطل الدوري الممتاز.

لا تعلم أنه في غضون ساعة أو نحو ذلك، ستصل إلى مانشستر ويستقبلك أليكس فيرجسون.

في غضون ساعتين، كنت على متن طائرة دون أن أعرف أين سأذهب، وفجأة كنت في سيارة أليكس فيرجسون، في الطريق للتوقيع على الأرجح لأكبر نادٍ في إنجلترا.


كان أمرًا جنونيًا. غريبًا مثل الحلم. كل شيء كان يتحرك بسرعة. كانت زوجتي ماريتا حاملًا، فقط لجعل الأمور أكثر سريالية!


ريموند فان دير جو يقول

"كنت أعلم بالفعل أن يونايتد كان نادي كبير، ولكن سرعان ما أدركت حجمه. تسلط الأضواء عليك دائمًا ويريد الجميع دائمًا معرفة ما يحدث".

كان هذا خلال فصل الصيف ولم يكن هناك أحد في النادي - كان الجميع في عطلة - لذا أخذنا فيرجسون إلى الملعب، وسار بنا إلى الداخل، وبالطبع، كان أولد ترافورد مثيرًا للإعجاب للغاية حتى عندما يكون فارغًا. مرة أخرى، من الغريب أن تحصل على جولة خاصة في الملعب من شخص مثل السير أليكس. خلال هذه الجولة، دار بيننا حديث.

في الواقع، لقد تحدثنا بالفعل عن بعض الأشياء في السيارة. واحد منهم كان ذيل الحصان.

“شعرك طويل بعض الشيء”.

قلت له أنها ليست مشكلة. لا لذيل الحصان بعد الآن!

بعد محادثتنا في الملعب، أخبرني وكيل أعمالي بعرض يونايتد وقبلت.

(بالطبع قلت حسنا!)

كان الطلب الوحيد الذي كان علي تقديمه هو أن الصفقة كانت لمدة ثلاث سنوات. نفس مدة العقد المتبقي في أرنهيم. هذا ما حصلت عليه والشيء الوحيد الذي كان علي القيام به بعد ذلك كان الفحص الطبي، ولكن بالطبع لم يكن هناك أي شخص للقيام بذلك، لذلك اتصل فيرجسون بالطبيب، وقمت الاختبار، وبحلول الوقت الذي عدنا فيه إلى هولندا في وقت لاحق من ذلك اليوم، كنت قد وقعت عقدًا مع يونايتد.

حتى قبل أن أخبر أي شخص أعرفه، كان الأمر منتشر في الأخبار. اتصل الوكيل بقناة تلفزيونية في هولندا، لذلك عندما خرجت من الطائرة، كانت الكاميرات تنتظرني بالفعل.

يا إلهي! هذه هي الحياة كلاعب في صفوف يونايتد.


كانت تلك مفاجأة كبيرة، لكنها كانت جيدة.

كنت أعرف بالفعل أن يونايتد كان ناديًا كبيرًا، لكن أشياء كهذه جعلتني أدرك بسرعة مدة أهميته كناد. تسلط الأضواء عليك دائمًا ويريد الجميع دائمًا معرفة ما يحدث.

شيء آخر تعلمته هو مدى كبر حجم العائلة داخل ذلك النادي. بنى فيرجسون عائلة تهتم ببعضها البعض.


ريموند فان دير جو يقول

"لقد مر 20 عامًا على فوزنا بالثلاثية، ولكن إذا نظرت إلى المباراة، وكيف لعبنا ، وكيف كان اللاعبون، فلا يزال الأمر على حاله. نفس الزمرة. نفس المجموعة. نحن أكبر بعشرين عامًا فقط".

لذا وقعت في الصيف، وفي أكتوبر، أنجبت ماريتا طفلتننا الثانية ستير. كانت هناك بعض المضاعفات الخطيرة للغاية، وكانت ستير في العناية المركزة لمدة أسبوع - أعلمنا الأطباء أنه يمكن ألا تعيش بعد نهاية الأسبوع.

اضطررت لترك ماريتا وستير في المستشفى والعودة إلى المنزل لأن طفلنا الأول، نيكاي، كان يبلغ من العمر عامين فقط وكان جليسة الأطفال الوحيدة التي كانت لدينا - صديقة جوردي كرويف - لا تستطيع البقاء لفترة أطول. سأل العاملون في المستشفى ماريتا عما إذا كان هناك أي شخص يمكن أن يأتي للجلوس معها ودعمها. عندما أخبرتهم أننا لا نعرف أي شخص آخر في إنجلترا، بعد أن انتقلنا قبل شهرين فقط للانضمام إلى يونايتد، سألوها عما إذا كان هناك أي شخص في النادي يمكنه المساعدة. كانت لين لافين، سكرتيرة المدير الفني، رائعة معنا منذ مجيئنا إلى إنجلترا، لذلك اتصلوا بها.

بعد حوالي 20 دقيقة، كان لين مع ماريتا. بقيت طوال الليل في غرفة المستشفى معها. نامت على كرسي بجوارها، ثم اتصلت بفيرجسون في صباح اليوم التالي لتخبره أنها لن تكون في المكتب في ذلك اليوم لأنها كانت معنا.

كان ستير بخير في النهاية، وخلال الأسابيع القليلة المقبلة، ساعدتنا لين كثيرًا، وقامت بزيارتنا طوال الوقت، واهتمت بنا عندما لم يكن لدينا أي شخص آخر في مانشستر. لم تكن أسهل بداية لنا، لكن لين ساعدتنا كثيرًا في الكثير من الأشياء في ذلك الوقت، وعثرنا على أشخاص يمكنهم مساعدتنا. اكتشفنا أيضًا في ذلك الوقت أن والدة ريان جيجز كانت تعمل في المستشفى وأصبحت صديقة جيدة أيضًا. لقد قدمت لنا الكثير من الدعم. لقد كوننا صداقات خلال تلك الفترة في مانشستر التي استمرت لسنوات، والتي لا تزال قوية حتى اليوم.

كنت محظوظًا جدًا بوجود العديد من الشخصيات الجيدة والناس الطيبين بين الفريق أيضًا. عندما سافر الفريق إلى مباريات بعيدة، كان زميلي في الغرفة جوردي كرويف في البداية وكان بيننا علاقة جيدة للغاية. عاش كل من روني جونسن، وجاسبر بلومكفيست، وأولي جونار سولشاير، وبيتر شمايكل في نفس المنطقة التي أعيش فيها. في وقت لاحق، هينينج بيرج و ميكائيل سيلفستر أيضًا، وأمتدت العلاقة مع جميع هؤلاء الرجال. لكن يجب أن أقول أن الأجواء في الفريق بأكمله كانت رائعة - لم يكن هناك أي أشرار على الإطلاق - وكان ذلك جزءًا كبيرًا من جميع البطولات التي فزنا بها خلال تلك الفترة في تاريخ النادي.


ريموند فان دير جو يقول

"عندما أفكر في الماضي قبل 24 عامًا، عندما كنت على متن تلك الطائرة، مع عدم وجود آي فكرة لدي على الإطلاق عن النادي الإنجليزي الذي كنت سأتحدث معه، أبتسم فقط".

كان هذا مجرد جزء من الجو الذي عملنا فيه خلال فترة وجودنا في يونايتد. أعتقد، إذا نظرت إلى مباراة لم شمل الفريق الفائز بالثلاثية التي لعبناها ضد أساطير بايرن ميونخ الصيف الماضي، يمكنك رؤية كل ما تحتاج إلى معرفته عن تلك الحقبة في أولد ترافورد.

مر 20 عامًا على فوزنا بالثلاثية، ولكن إذا نظرت إلى المباراة، وكيف لعبنا، وكيف كان اللاعبون، فلا يزال الأمر على حاله. نفس الزمرة. نفس المجموعة. نحن أكبر بـ 20 عامًا فقط. عندما عدنا جميعًا، كان لدى الجميع ابتسامة كبيرة على وجوههم. أنت تتحدث عن أشياء حدثت في الماضي، وكل القصص التي جيدة جدًا، ولطيفة جدًا لترويها وتسمعها مرة أخرى. يمكنك أن ترى أن الجميع يقدرون حقًا أننا كنا جميعًا معًا، وأن هذه كانت مناسبة خاصة حقًا، وقد بذل الجميع الجهد ليكونوا هناك. لقد لعبت عددًا قليلاً من مباريات الأساطير في الماضي، ولكن في هذه المباراة، حتى ديفيد بيكهام كان هناك. كان لدي شعور بأن ديفيد استمتع بها أيضًا! كان يبحث عن تسجيل هدف، يبحث عنه، يقاتل من أجله، وكان سعيدًا جدًا عندما فعل ذلك أخيرًا.

كان كل جزء من هذه المباراة مذهلًا، اللعب وقضاء الوقت مع الأولاد والفريق، والتفاعل مع الجمهور. أحببت كوني جزءًا من هذا اللقاء. لقد أعادني إلى الموسم الذي كان على الأرجح أبرز السنوات الست التي قضيتها في يونايتد. الفترة التي كانت واحدة من أفضل الأوقات في حياتي.

مانشستر يونايتد نادٍ مميز جدًا، وهذا يمتد إلى الموظفين الذين يعملون حول النادي أيضًا. قبل بضع سنوات، دخلت أنا وماريتا في مباراة، ولكن على الرغم من أننا لم يكن لدينا تصريح موقف للسيارات، فقد عرفني المسؤول في موقف السيارات، وقال “مرحبًا بك في المنزل” ووجد لي مكانًا. أشياء صغيرة كهذه تحدث فارقًا كبيرًا، وأشعر أنني محظوظ جدًا لأنني لعبت دورًا صغيرًا في تاريخ النادي وأن أكون منتميًا إلى يونايتد حتى الآن.


الحياة مضحكة، وبالطبع في بعض الأحيان تفكر في ما إذا حدث هذا، أو ماذا لو حدث ذلك. ولكن كلما فكرت في الماضي قبل 24 عامًا، عندما كنت أركب تلك الطائرة، دون أي فكرة عن النادي الإنجليزي الذي كنت سأتحدث معه على الإطلاق، أبتسم.

لم أتخيل أبداً حجم ما سأصبح جزءًا منه


موصى به: