إيدي جونسون

UTD Unscripted: حان وقت الحديث

بعد اعتزالي في الثامنة والعشرين من عمري بسبب الإصابة، احتجت وقتًا طويلًا كي أتجاوز قسوة كرة القدم.

توقفت عن مشاهدة المباريات لسنوات، ولم أصل إلى نقطة إدراك أنني حققت شيئًا ما في مسيرتي في الملاعب إلا قبل نحو عامين من الآن. كان هناك العديد من الأشياء السلبية، ولكني بت أنظر إلى تلك الفترة بفخر.

بالنسبة لي، كانت هناك لحظتان لا يمكنني نسيانهما في مسيرتي مع يونايتد: لحظة فوزنا بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب ومباراتي الأولى مع الفريق الأول. النادي كان يولي أهمية كبيرة لكأس الشباب، وكان يجهز اللاعبين لها جيدًا، لذا أن أحقق اللقب وأن أسجل هدفًا في المباراة النهائية فهذا كان أمر مذهل.

على الرغم من ذلك، عندما أقيم مسيرتي في الملاعب، أرى في مشاركتي مع الفريق الأول في المباراة التي فزنا فيها على ليدز يونايتد في كأس الرابطة الإنجاز الشخصي الأبرز بالنسبة لي، وأشعر بالكثير من الفخر باللعب في تلك المباراة.

كانت مباراة خاصة، فالمدرب كان يجلس في المدرجات بداعي الإيقاف، وألان سميث، الذي كان يلعب لليدز في ذلك الوقت، قام بإلقاء زجاجة باتجاه جماهير فريقه. ذهبت المباراة إلى شوطين إضافيين، وسجل إيريك دجيمبا-دجيمبا هدفًا حاسمًا ليجعل النتيجة 3-2 لصالحنا. دخلت بديلًا بعد التمديد، وأذكر أن جماهير ليدز التي ملأت مدرجات إيلاند رود كانت تحاول استفزازي أثناء استعدادي للدخول، ولكني لم أتأثر بذلك. تعرضت للتوبيخ بسبب موقفين لم أحسن التصرف فيهما في المباراة، ولكن كل ذلك لم يحرمني من السعادة الغامرة بالخروج من إيلاند رود منتصرًا في مباراتي الأولى مع الفريق الأول.

قضيت سبع سنوات في يونايتد، وأحتفظ بذكريات رائعة بين عامي الخامس عشر والحادي والعشرين. لقد تلقيت معاملة مميزة من النادي عندما كنت لاعبًا وحتى بعد اعتزالي. انضممت إلى اتحاد لاعبي يونايتد السابقين، لذلك لطالما شعرت أنني جزء من النادي. لا أزال مرتبطًا بيونايتد وأتحدث باستمرار مع اللاعبين الذين كانوا يلعبون للفريق في نفس الفترة التي لعبت فيها. هناك شيء مميز في ذلك المكان وفي الأشخاص الذين عاشوا داخل جدرانه.

كانت هناك بعض المواقف والأحداث التي لا تنسى في سنوات لعبي ليونايتد، وأحد الأمور التي لا أنساها ولا تزال تثير ضحكي حتى اليوم كان حقيقة أنني لم أتناول الزبدة لعشر سنوات بسبب جاري نيفيل. كانت نسبة الدهون في جسدي قد تجاوزت الـ 10%، وعندما علم نيفيل بالأمر ورآني أضع الزبدة على الخبز، صاح ليخبر الجميع أن نسبة الدهون في جسدي تجاوزت الـ 10%. بعدها، لم أتناول الزبدة نهائيًا حتى اعتزلت اللعب، وكنت أصاب بالرعب إذا رأيت الزبدة في أي مكان.

ربما تضايقت في البداية من طريقة تعامل جاري نيفيل معي، ولكن عندما نضجت أكثر أدركت أنه كان يفعل هذه الأشياء لدفعي لأكون لاعبًا أفضل من أجل مصلحة الفريق. كان دائمًا ما يحفزني، والأمر نفسه بالنسبة للاعبين الآخرين أيضًا. بعد اعتزالي، أدركت أنه صنع معروفًا كبيرًا لنا كلاعبين شباب في ذلك الوقت.

إدي جونسون يقول

"بالنسبة لي، كانت هناك لحظتان لا يمكنني نسيانهما في مسيرتي مع يونايتد: لحظة فوزنا بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب ومباراتي الأولى مع الفريق الأول."

في ذلك الوقت، كنت مثل جميع المراهقين. في فرق الشباب، خاصة في نادٍ بحجم مانشستر يونايتد، هناك قدر كبير من الاستمتاع والحيوية. كنت على مستوى التوقعات، وكنت أحد أكثر اللاعبين تحدثًا ومزاحًا في غرفة الملابس.

كان ذلك هو القناع الذي كنت أرتديه.

كانت تلك هي طريقتي في إخفاء حقيقة ما يدور بداخلي عن زملائي.

كنت أتدرب جيدًا وأقدم أداءً مميزًا في المباريات وما إلى ذلك، ولكن إذا حدث وارتكبت خطئًا أو لم أقدم الأداء الذي أنشده، كان ذلك يضعف من ثقتي بنفسي بشكل كبير. كنت أحتاج لبضعة أشهر حتى أستعيد الثقة من جديد.

الأمر نفسه كان يتكرر كثيرًا: أضيع فرصة، ثم تتوالى الأفكار السلبية داخل رأسي.

لست جديرًا بالتواجد هنا.

سيتخلون عني.

المدرب لن يقتنع بإمكانياتي.

سيتم الاستغناء عن خدماتي.

ستنتهي مسيرتي.

سأصبح اللاعب الذي ذهب إلى يونايتد وفشل.

كانت تلك هي نوعية الأفكار التي ظلت تدور بداخلي، ولم أكن أجيد التعامل مع الأمر من الناحية النفسية.

لأكون صادقًا، فقد عانيت من ضغوط التواجد في مانشستر يونايتد والكون عند تحمل مسئولية هذه التوقعات. أنا من مدينة تشيستر، لكن هي أشبه بالقرية بمعنى أن الجميع يعرف أعمال الآخرين. كنت في المدرسة الثانوية عندما انضممت إلى يونايتد، لذلك ظهر ذلك الخبر في الصحف المحلية وما إلى ذلك، وكان لذلك ثقلًا كبيرًا علي لا أعتقد أنني تعاملت معه بشكل جيد.

حيث نشأت كان هناك الكثير من الأشخاص الذين كانوا لطيفين معي ويدعمونني ويبتسمون في وجهي ولكن - جئت لأتعلم في مكان كانوا في يسعون فيه إلى دفعك للفشل. كان هناك مستوى من الاهتمام جاء مع كونك لاعبًا في مانشستر يونايتد، وهذا صحيح بالنسبة للأكاديمية والاحتياطيين والفريق الأول. هناك سمعة سيئة تأتي مع الوظيفة التي لا يتعامل معها الآخرون بلطف. كنت أعرف من هم هؤلاء الأشخاص الذين يريدون مني أن أفشل، ومن ناحية، كنت أحاول إثبات خطأهم، ولكن في نفس الوقت زاد الضغط عليّ وكان يؤثر على أفكاري ومشاعري ومشاعري ويؤثر في النهاية على أدائي .

كان ارتداء قناع حول المكان وإظهار وجه وشخصية مغايرة يستنزف من طاقتي بشدة. بمجرد أن أصل إلى المنزل من التدريب، كنت أقوم بسحب الستائر، وإغلاق هاتفي، والاستلقاء على الأريكة، وتشغيل التلفزيون، والنوم طوال فترة بعد الظهر، والاستيقاظ، وتناول الطعام، والعودة إلى السرير حتى الصباح.

كنت أتجاهل الحياة حتى يحين وقت العودة إلى ملعب التدريب. يمكنني التعايش هناك.

يمكنني أن أبتعد عن كل شيء عندما كنت ألعب كرة القدم.

لم أعاني من العصبية إطلاقًا أثناء اللعب. قد يحدث خطأ ما أثناء المباراة وسأكون على ما يرام حتى انتهاء المباراة. بعد ذلك، عادت تلك الأفكار السلبية، وتدهور مزاجي وأردت فقط العودة إلى المنزل، وسحب الستائر وإيقاف الحياة حتى يحين وقت اللعب مرة أخرى. كانت كرة القدم هي وسيلة هروبي ولكنها كانت أيضًا سببًا في الكثير من المشاكل ولم أتمكن من السيطرة عليها لفترة طويلة.

لقد وضعني النادي في برنامج العلاج بالتحدث لفترة من الوقت، لكن المشكلة كانت أنني لم ألتزم به. كنت أتحدث إلى شخص ما لمدة نصف ساعة، وأشعر أنني بخير وأعتقد أن المشاكل قد اختفت. لم أرغب في العودة إلى الطبيب، لأقول إنني قد تخليت عن ذلك سابقًا، لكنني شعرت أنني بحاجة إلى إعادة المحاولة. لم يكن شيئًا تم الحديث عنه كثيرًا في ذلك الوقت كما هو الآن. لم أكن أريد أن يعرف المدير الفني أو مدرب الفريق الاحتياطي. ذهبت إلى الطبيب ولكني لم أرغب في العودة وإثارة مشكلة كبيرة في حالة تأثيرها على فرصي باللعب في عطلة نهاية الأسبوع أو الحصول على عقد جديد أو أي شيء آخر.

لذلك احتفظت بالأمر سرًا.

إدي جونسون يقول

"جاري شاهدني وأنا أضع زبدة الفول السوداني على الخبز ثم صرخ في أنحاء المطعم. كان لديه ذلك الشيء الذي يرغب بأن يصبح الجميع على نفس المنوال، كان يفعل بنا في ذلك الوقت معروفًا كبيرًا."

أدى ذلك إلى خروج حالتي العقلية عن نطاق السيطرة وكنت أتفادى الأمر بقدر ما أستطيع. دون أن ألاحظ ذلك كثيرًا، كان أدائي ينخفض ، خرجت على سبيل الإعارة إلى كوفنتري في سن 18 عامًا وخلال الموسم كنت على ما يرام، لكن عندما أنظر إلى الوراء كان موسمي غير منتظم. هذا يعكس حالتي العقلية. عندما ارتفعت ثقتي، كنت أقوم بعمل جيد حقًا. إذا طرأ شيء ما على ذلك، تذهب ثقتي على الفور، وينخفض أدائي وكذلك حالتي النفسية. اضطررت إلى العمل بجد أكبر للعودة إلى الفريق. تبعني ذلك طوال مسيرتي المهنية. من القمة إلى القاع ولم تكن موهبتي هي السبب. كان هذا ما كنت أتعامل معه خارج الملعب.

لا أشك في موهبتي للحظة واحدة. كان لدي ما يكفي من الموهبة، ولكن عندما تكون في نادٍ لكرة القدم مثل مانشستر يونايتد، فإن الجميع يمتلك الموهبة. ليست الموهبة هي التي تقرر تقدمك. إنه الجزء الإضافي، الالتزام، الذي يجعلك تتجاوز كل شيء. لقد استمعت إلى برنامج UTD Podcast مع روي كارول مؤخرًا وتحدث عن شيء مشابه لما حدث معي حيث، كان لديه “أصدقاء” أخذوه في اتجاه لا يريد الذهاب إليه، ولكن عندما واجه مشاكل شخصية هؤلاء الأشخاص ذهبوا وتركوه للتعامل مع التداعيات بنفسه. كان لدي بعض من ذلك أيضًا والذي ربما أثر على مسيرتي عندما كنت في يونايتد.

أعتقد أن افتقاري إلى السلوك الاحترافي بدأ يؤثر على أدائي، وعندما حدث ذلك، كافحت للحفاظ على التوازن العقلي. كنت إما في قمة السعادة بشكل كبير من تدريب جيد وتسجيل هدفين، أو أن التدريب مر يوم سيء سيرسلني إلى دوامة.

في ٢٠٠٦ غادرت يونايتد على سبيل الإعارة إلى كوفنتري لمدة عام في دوري الدرجة الأولى، ثم في كرو لمدة عام أيضًا. بين هذين الموسمين، جلي الفريق واين روني، وكان رود فان نيستلروي لا يزال موجودًا، وكان لويس ساها لا يزال موجودًا، لذلك كنت حقًا أقل حظًا في يونايتد. لقد لعبت عامين في دوري الدرجة الأولى لذا لم أرغب في العودة إلى يونايتد، والتدريب مع الفريق الأول واللعب احتياطيًا. كان لدي خطأ في كرة القدم. بعد سنتي في كرو، علمت أن وقتي قد انتهى، ولم أتطرق حتى إلى محادثة تمديد إقامتي في يونايتد. حتى لو عرضوا علي صفقة وقبلتها، ربما كنت سأخرج على سبيل الإعارة مرة أخرى وأردت حسم الأمور. كان تركيزي على العودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز وكان لدي عدد من العروض للذهاب إلى مكان آخر. على الرغم من أنهم كانوا من دوري الدرجة الأولى، فقد انضممت إلى برادفورد لأنهم كانوا طموحين واعتقدت أنها كانت فرصة جيدة للعب - في رأيي - كان سيعود برادفورد إلى دوري الدرجة الأولى وبعد ذلك، بعد بضع سنوات قوية في البطولة، سأعود إما إلى الدوري الممتاز معهم أو سيرى الناس قدراتي وسيوقعني فريق من الدرجة الأولى.

كان هذا هو المثالي.

اعتقدت أيضًا أنه بعد مغادرتي لمانشستر يونايتد، فإن بعض الحمل سوف يرفع عن كاهلى. كنت ما زلت لاعب كرة قدم محترف، لذلك لا يمكن لأحد أن يتهمني بالفشل؛ ما زلت أحصل على أموال جيدة، وما زلت أحقق النجاح. لن أكون ذلك الفشل الذي أخاف منه، والذي يريدني الناس أن أكون عليه. بداية جديدة قليلاً، أفعل ما أفعله.

لكن المشاكل الأساسية كانت لا تزال قائمة وكان لدي عامين من التناقض التام في برادفورد - بعد أن بدأت أول 10 مباريات أساسيًا، انخفض مستواي، وبدأت الصعوبات مرة أخرى وسيستغرق الأمر أسبوعين أو ثلاثة أسابيع حتى أعود إلى العقلية الصحيحة قبل أن أبدأ العمل من أجل استعادة مكاني في الفريق. كان هذا كل وقتي في برادفورد. لم تكن البداية الجديدة التي كنت آملها. لقد هبط برادفورد بالفعل إلى دوري الدرجة الثانية في تلك المرحلة. كان عقد معهم قد انتهى، ولأنني كنت من ذوي الدخل المرتفع، فقد سمح لي بالمغادرة.

كانت تلك هي المرة الأولى التي اعتقدت فيها أن كرة القدم ليست مناسبة لي. حان الوقت لتعليق حذائي وإيجاد طريقة جديدة للحياة.

كنت في صراع حول ما يجب القيام به. عرض علي تشيستر سيتي عقدًا، ذهبت ولعبت ١٠ مباريات. لم يكن النادي في حالة جيدة، كنت في حالة نفسية أسوأ ولم ينجح ذلك أبدًا.

أقنعني هذا الأمر بالتأكيد، حتى تلقيت مكالمة من أدريان هيث، الذي كان مساعدًا للمدير الفني أثناء تواجدي في كوفنتري. لقد كان مديرًا فنيًا في أوستن أزتكس في الولايات المتحدة وقدم لي طريقًا للعودة إلى اللعب. قلت إنني سأذهب لأسبوعين وانتهى بي الأمر بالعثور على منزل جديد هناك، وفرصة للتركيز على كرة القدم الخاصة بي وقدمت عامين جيدين مما أدى إلى شرائي من قبل بورتلاند تيمبرز في الدوري الأمريكي. اعتقدت أنني كنت في طريق العودة، وشعرت بتحسن لمدة عامين بعيدًا عن مشتتات الانتباه في الوطن وتحول ذلك إلى خطوة جيدة بالنسبة لي.

إدي جونسون يقول

"لقد عانيت لأحافظ على صحتي النفسية، إما كنت منتشيًا للغاية من تسجيل هدفين، أو كنت أمر بيوم تدريب صعب جعلني في دوامة."

كنت أبلي جيداً حتى الأسبوع الثاني من فترة ما قبل الموسم، عندما تعرضت لإصابة أبعدتني عن الملاعب لمدة 6 أشهر. تمكنت من العودة والتسجيل في أول مباراة لي، وقبل المباراة التالية وقع حادثاً أعاد توجيه الأحداث بالكامل. كنا نلعب ضد لوس أنجليس جالاكسي الذي يضم ديفيد بيكهام، وسدد أحد اللاعبين الكرة في وجهي وأصابني بارتجاج في المخ. عقب 11 يوماً لم أتدرب خلالهم سوى مرة، عدت واشتركت في مباراة وعقب 20 دقيقة سقطت لاستفيق وأجد نفسي في المستشفى. تعرضت لعدة خبطات في الرأس، لأنهي مسيرتي في سن الـ28 بناء على نصيحة الأطباء.

مكثت في الولايات المتحدة لفترة من أجل العلاج. عقب 3 أو 4 أشهر، عدت إلى المنزل في بريطانيا.

كنت أفعل كل شيء لتجنب الحياة. كنت أفعل كل ما يمكنني فعله لأشغل نفسي، وكان ذلك هو الجواب وقتها.

خضعت لعلاج نفسي وكان هذا رائعاً وكان هذا ما كانت أحتاجه، وقد ساعدني كثيراً على تقبل نهاية أيام اللعب. لا أعرف ما إذا كنا قد تعمقنا في حل مشاكل أخرى، لكنني على الأقل تقبلت انتهاء كرة القدم.

فعلت الشيء المعتاد. عملت مع فريق دون 20 عاما في “دوندي” والفريق الأول لمدة عامين. ذهبت للعمل في KPMG ضمن برنامج يهدف لمساعدة الرياضيين على الانتقال من أي رياضة.

تواصلت مع Sporting Chance، هذا الكيان الذي تأسس قبل 20 عاماً من جانب قائد أرسنال توني أدامز. لقد أدرك أن الرياضة الاحترافية هي بيئة فريدة من نوعها من الناحية الذهنية والعاطفية. يحتاج العاملون في هذه الصناعة إلى دعم متخصص.

أنا الآن أساعد في جعل اللاعبين أكثر وعياً بالخدمات التي يقدمونها. أجريت محادثات مع شباب الأكاديميات وأندية الدوري الإنجليزي، ربما أكثر من 100 محادثة. يجلس معي اللاعبون ويخبرونني بمخاوفهم.

يعجبني أن هؤلاء الأشخاص تعاملوا مع ما شعرت به. استمتع برؤية النظرات على وجوههم عندما أقول أنني لم أكن قادراً على التعامل مع الضغط ولا توقعات الجميع في الوطن.

يمكنك أن ترى اللحظة التي يدركون فيها أنه “هذا ما أشعر به”.

هذا ما أستخلصه منهم.

إدي جونسون يقول

"الرياضة المحترفة هي بيئة فريدة من نوعها على المستوى الصحي والنفسي، لذلك هؤلاء الذين خارج قطاع الرياضة يجب عليهم أن يروا مختصين."

أنا لا أفعل ذلك من أجل المال أو شيء من هذا القبيل، أفعل ذلك لأنني أستطيع مساعدة الأشخاص على التفكير بشكل مختلف. كنت أعتقد أنني فقط كذلك، كنت أنظر حولي واتسائل لماذا ينجحون وأنا لا.

أعلم الآن أنني لست بمفردي، وأريد جعل جميع اللاعبين يدركون ذلك. لدى جمعيتنا الخيرية خط سري للمساعدة على مدار 24 ساعة. يمكنها توصيل الرياضيين المحترفين بمعالجين قريبين من منازلهم. لدينا جزء لعلاج إدمان الكحوليات والقمار. الرسالة بسيطة، إذا كنت تشعر بأنك تتعامل مع شيء ولست على ما يرام، تواصل معانا.

اعرف توني جيداً، عندما تقضي الوقت معه، ستدرك ما دفعه لتأسيس هذه الجمعية الخيرية. لقد تغيرت اللعبة على مدار الـ20 عاماً الماضية، لكن الضغوطات والمشاكل لا تزال قائمة. لقد ساعدنا أكثر من 650 لاعباً في العام الماضي. أصبحت خدماتنا أكثر أهمية من أي وقت مضى.

لا يهم إذا كنت في أي أكاديمية. أنت تتعامل مع مستوى عال من التوقعات على صعيد من حولك، أصدقائك وعائلتك ومدرستك ومدينتك وحتى بلدك. هي بيئة تتعرض فيها للضغط والتأثير على عواطفك. يمكن للبعض التعامل مع المشاعر بشكل جيد، والبعض الآخر يفشل في ذلك. كان الرفض والفشل أكثر الأشياء التي أثقلت كاهلي.

أقدم الآن الدوري الذي كان بإمكاني القيام به قبل 20 عاماً. لقد تطورت اللعبة، وهناك الآن الكثير من الأشخاص الذين يمكن للاعبين الذهاب إليهم والتحدث إليهم إذا كانوا لا يشعرون بالرضا. ولكن إذا كنت مثلي وتفضل أخذ مخاوفك إلى خارج النادي، فنحن مجرد بديل، يضمن لك السرية الكاملة.

الجميع يعتقد أن الحياة في مانشستر يونايتد مثالية. هم يرون الراتب والشهرة متعة لعب كرة القدم. هذا ليس صحيحاً. عندما يتعرض اللاعبون للهجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا يكون المال والشهرة درعاً واقياً. الجماهير لا تدرك أنه يمكن للاعبين أن يعانوا من مشكلات تتعلق بالصحة العقلية، وهو ما يجعل اللاعبين غير منفتحين على مناقشة مثل هذه النوعيات من المشكلات.

يكافح الناس أيضاً لتحديد المشاعر. لم أكن أدرك أنني أعاني من ضغط الخوف من الفشل، إلا عندما تحدثت مع شخص ما. الناس يظنون أنك لديك كل شيء لأنك تلعب كرة القدم، وهذا ليس بصحيح. عندما تكون في منزلك بمفردك لا تكون لاعب كرة قدم. بغض النظر عن كل ما تمتلكه، إذا تعرضت للإساءة لا يكون ذلك سهلاً.

بكل صدق أنا منفتح الآن ويسعدني أن أروي قصتي لأي شخص يريد الاستماع لها. لقد كنت هناك وقمت بالكثير من العمل على مشاكلي. هو شيء لا يزال يتعين على العمل عليه، وهو ليس بالشيء الذي أتخيل أن يختفي، لكن بالنسبة للكثيرين سيكون من الصعب الانفتاح والصدق فيما يخص مشاعرك على الصعيد العام.

لأي شخص يعاني داخل أو خارج كرة القدم، سأقدم نصيحة واحدة فقط: أبحث عن طريق للتحدث. حاول العثور على شخص يمكنك مشاركة معه شيئاً ما، سواء كان شريكاً أو والداً أو صديقاً، أياً كان. إذا كان بإمكانك الانفتاح على مشاكلك والتحدث عن شعورك، سيكون من السهل أن ترفع هذا الوزن الثقيل من على عاتقيك، وتشعر بالتحسن ولو قليلاً. الصراحة والصدق والتحدث، يمكنهم إحداث الفارق الهائل.

موصى به: