ريان جيجز

متى شعر جيجز بأنه قد يرحل عن يونايتد؟

في حلقة هذا الأسبوع من UTD Podcast، كشف ريان جيجز عن اللحظة التي شعر فيها بأنه قد يرحل عن مانشستر يونايتد

كان جيجز قد خاض مباراته الأولى بألوان يونايتد بعمر السابعة عشرة في عام 1991، ثم مضى ليصبح أكثر من ارتدى قميص الفريق في تاريخه بـ 963 مباراة، قبل أن يعلن اعتزاله اللعب في عام 2014.

وعلى الرغم من اقتران اسمه بالانتقال للعديد من الأندية الأوروبية خلال مسيرته، وعلى رأسها إنتر الإيطالي، ظل جيجز لاعبًا للشياطين الحمر، وساهم في تحقيق الفريق للعديد من الألقاب والإنجازات.


ريان جيجز

في حلقة الأمس، كشف جيجز عن اللحظة التي شعر فيها بالخوف على مستقبله مع النادي في موسم 2002-2003.

وعندما سأله زميله السابق ديفيد ماي عما إذا كانت هناك فرصة لرحيله عن يونايتد في يوم ما، أجاب: “لا، لا. ولكني لم أبدأ موسم 2002-2003 بشكل جيد”.

“في نهاية الموسم، رحل ديفيد بيكهام، وعندئذ فكرت في أن المدرب ربما يفكر في الاستغناء عن خدماتي”.


في فبراير من ذلك الموسم، أضاع جيجز فرصة محققة للتسجيل في مرمى آرسنال في المباراة التي انتهت بفوز الأخير بهدفين نظيفين في كأس الاتحاد الإنجليزي، ولكن جميع الأضواء كانت مسلطة على الحادثة التي شهدتها غرفة ملابس يونايتد بعد المباراة، حيث عبر السير أليكس فيرجسون عن غضبه بركل أحد الأحذية بقدمه ليصيب وجه ديفيد بيكهام.

بعدها بعشرة أيام، جلس جيجز احتياطيًا في مباراة كبيرة ضد يوفنتوس في تورينو في دوري أبطال أوروبا، ولكنه دخل في الشوط الثاني وقدم أداءً مذهلًا، ونجح في تسجيل هدفين، أحدهما من مجهود فردي رائع.

وكما أشار مذيع البرنامج سام هوموود، كان احتفال جيجز بالإشارة إلى اسمه على ظهر القميص يرسل رسالة إلى الجميع مفادها أنه باقٍ في يونايتد على الرغم من اهتمام العديد من الأندية بضمه.

وأضاف الجناح الويلزي السابق: “نعم، كان ذلك جزءًا من الرسالة. بكل صراحة، لم أكن أقدم أفضل أداء لي، وكنت في منتصف مرحلة الانتقال من اللعب على الجناح إلى اللعب في وسط الملعب أكثر، لذا كنت أحاول التأقلم مع واجبات مركزي الجديد لأقدم أفضل ما في وسعي”.


بعد ذلك، زار جيجز شباك ليفربول في المباراة التي انتهت بفوز يونايتد برباعية نظيفة، ثم سجل في فوز الشياطين الحمر على نيوكاسل بستة أهداف مقابل هدفين، قبل أن يلعب دورًا كبيرًا في تعادل أبناء السير أليكس فيرجسون مع آرسنال بهدفين لمثلهما بصناعته للهدف الأول الذي حمل توقيع رود فان نيستلروي وتسجيله هدف التعادل من رأسية حول بها عرضية مدرب يونايتد الحالي أولي جونار سولشاير. في ذلك الموسم، نجح مانشستر يونايتد في الظفر بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق خمس نقاط عن آرسنال بعد منافسة كبيرة.

أعقب ذلك فوز جيجز بخمسة ألقاب أخرى في الدوري الإنجليزي، ليصبح قد حقق اللقب 13 مرة مع يونايتد، وكان هو من سجل هدف حسم لقب موسم 2007-2008 في شباك ويجان في الجولة الأخيرة من عمر المسابقة، كما قدم مباراة جيدة في نهائي دوري أبطال أوروبا في ختام الموسم نفسه، ليساهم في رفع يونايتد للكأس الأوروبية الأغلى على حساب تشيلسي.

 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة