click to go to homepage
リオ

السيرة الذاتية

نجح ريو فيرديناند في إثبات وجوده وأن يصبح واحدًا من أفضل المدافعين في عالم كرة القدم خلال 12 عامًا متتاليًا أمضاها في مانشستر يونايتد.

يعتبر ريو فيرديناند، ذلك الفارس المسلح بالذكاء والسرعة والقراءة المدهشة والمذهلة لسير المباراة، ويعد واحدًا من أبرز من خدموا يونايتد بداية من 2002 وحتى 2014، ونجح في تكوين واحدة من أبرز الشراكات الدفاعية في تاريخ النادي عندما لعب إلى جوار نيمانيا فيديتش. شارك ريو فيرديناند في 455 مباراة مع يونايتد أحرز خلالها ثمانية أهداف، وفاز بست بطولات دوري، بطولة أوروبا، بطولة كأس العالم للأندية وبطولتين في كأس الرابطة. وقد أسدل ريو الستار على مسيرته مع يونايتد يوم 12 مايو 2014، وتحدث قائلا: " وبعد أن أمضيت 12 عامًا رائعين داخل جدران النادي الذي أعتبره الأفضل على مستوى العالم، فقد قررت أن الوقت قد حان لكي أرحل عنه." انطلق ذلك النجم المولود بمدينة بيكهام إلى بطولة الدوري وتألق فيه لأول مرة مع ويست هام يونايتد بقيادة المدير الفني هاري ريدناب قبل أن ينتزعه نادي ليدز يونايتد على الفور بمبلغ 18 مليون جنيه إسترليني في نوفمبر 2000. وكان كأس العالم 2002 بمثابة منصة الانطلاق بالنسبة لريو التي ساعدته على التحول من مجرد ناشئ موهوب إلى مدافع متمرّس، وكان من نتيجة أدائه المتميز في اليابان أن اقتنع السير أليكس فيرجسون بالمشاركة بمبلغ ضخم جداً هو 30 مليون جنيه إسترليني. وبالرغم من ابتعاده عن التشكيلة الرئيسية في أيامه الأولى مع يونايتد نتيجة للإصابة وسوء الأداء، بدأ ريو يتحسس طريقه نحو التألق في نهايات موسمه الأول، حيث تمكن يونايتد من الاستفاقة والعودة إلى المنافسة؛ ليتغلب على الآرسنال ويفوز بلقب بطل الدوري للمرة الخامسة عشر. وفي سبتمبر 2003 حدثت كارثة كبيرة. تغيب المدافع عن حضور اختبار دوري عن المخدرات والمنشطات، وبرغم الاستئناف، إلا أنه حرم من لعب كرة القدم لمدة ثمانية أشهر في يناير 2004. ولم يعد للمشاركة سوى في المباراة التي انتهت بفوز يونايتد 2-1 على ليفربول في سبتمبر 2004. ومنذ عودته من فترة الإيقاف، وهو يعمل بكل جهد وثبات وإصرار على إثبات أحقيته لصفة مدافع عالمي من النوع الممتاز. كما استطاع إعادة اكتشاف لمسته التهديفية، بشكل بارع جدًا وذلك بإحرازه أهدافًا مهمة للغاية. في مايو 2008، وقع فيرديناند عقدًا جديدًا لمدة خمس سنوات مع يونايتد حتى عام 2013. وبعد ستة أيام فقط من هذا التاريخ ذهب لقيادة فريق يونايتد في بطولة دوري الأبطال في موسكو. ولقد كانت هذه هي أفضل نهاية لواحد من أحسن مواسم هذا المدافع الكبير في أولد ترافورد. واستمر ريو على هذا الأداء الجيد في موسم 2008/09، حيث إنه قد لعب دورًا مؤثرًا في الرقم القياسي الذي أحرزه يونايتد في عدم استقبال أية أهداف، ومن المؤكد أنه لو لم يتواجد ريو فيرديناند بأدائه الدفاعي القوي، لما استطاع يونايتد أن يفوز بلقب آخر في بطولة الدوري الإنجليزي. لسوء الحظ، فقد لعبت الإصابات أيضًا دورًا كبيرًا في في موسم 2009/10. حيث لم يشارك نجم الدفاع سوى في 12 مباراة من البداية بسبب إصابة في أوتار الركبة الخلفية والفخذ. وقد تحسنت الأمور تدريجيا في 2010/11 حيث شارك من البداية في نصف مباريات يونايتد التي بلغت 38 مباراة حسم بعدها يونايتد لقب الدوري رقم 19 وهو رقم قياسي. وقد كان هناك المزيد من التطور في موسم 2011/12، وذلك عندما شارك فيرديناند بصورة منتظمة إلى حد ما في دفاع يونايتد. وعلى الرغم من خروج الفريق دون بطولات من هذا الموسم، فقد حقق اللاعب 38 مشاركة، كما أن خبراته التي لا تقدر بثمن قد ساعدت الفريق على المنافسة حتى الرمق الأخير من الموسم. على نحو متوقع، رفض المتهكمون من خارج أولد ترافورد اللاعب المخضرم بعد استبعاده من منتخب إنجلترا في يورو 2012، ولكنهم بعد فوات الأوان اكتشفوا أنهم وقعوا في أكبر خطأ في حياتهم بعد موسم آخر رائع له تم خلاله استعادة اللقب من مانشستر سيتي. جدير بالذكر أن الصورة التي ظهر عليها فيرديناند قد ضمنت مكانًا له ضمن فريق الجمعية الإنجليزية للاعبين المحترفين والذي يضم أفضل اللاعبين، وقد تمكن أيضًا من تسجيل هدف الفوز في آخر مباراة يلعبها السير أليكس على ملعبه كمدير فني ليونايتد أمام سوانزي سيتي.. "لا يمكن أن تمل الفوز،" هذا ما جاء على لسان ريو بعد الفوز على أستون فيلا في أبريل 2013 وحسم اللقب. وقد أضاف "إن الفوز باللقب دائمًا حلو، وكان من الرائع أننا حققنا ذلك في أولد ترافورد بالطريقة الصحيحة: بشكل أنيق." مدد ريو عقده عامًا آخرًا مع يونايتد، ولكنه خلال مايو 2014 قرر أن يسدل الستار على مسيرته مع يونايتد. وسوف نتذكر ريو دائمًا بوصفه أحد عمالقة الكرة الحديثة ويعتبره الكثيرون من بين أفضل المدافعين في تاريخ النادي، بل وفي الكرة الإنجليزية. "عندما انضممت إلى مانشستر يونايتد على أمل أن أتمكن من الفوز بالألقاب، فلم أكن أتخيل مطلقًا أن نتمكن من تحقيق كل هذا النجاح خلال الفترة التي أمضيتها هنا،" يقول ريو. "وعلى الرغم من أن الظروف لم تسمح لي بأن ألقي بكلمة الوداع بالطريقة التي كنت أتمناها إلا أنني أود أن انتهز هذه الفرصة لكي أوجه الشكر لكل زملائي في الفريق، أعضاء الجهاز الفني، بالإضافة إلى النادي والجماهير بعد أن أمضيت 12 عامًا مذهلة والتي لن أنساها أبدًا ما حييت."

قراءة أقل About ري فيرديناند
  • المركز

    المدافع

  • الدولة

    English

  • تاريخ الميلاد

  • انضم إلى يونايتد

  • أول مشاركة مع يونايتد

    أمام زالاجيرزج (على أرضه)

  • رحل عن يونايتد